الأخ حميد شباط يترأس اجتماعا مع المكتب التنفيذي لمنظمة المرأة الاستقلالية  

2016.11.03 - 3:42 - أخر تحديث : الخميس 3 نوفمبر 2016 - 7:54 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
الأخ حميد شباط يترأس اجتماعا مع المكتب التنفيذي لمنظمة المرأة الاستقلالية   

 

حزب الاستقلال أحبط مخطط المتآمرين على الخيار الديمقراطي وعلى استقرار البلد

 

الدعوة إلى  وتوحيد الصفوف والاستعداد بكل قوة وحكمة لإنجاح محطة المؤتمر السابع عشر  

 

ترأس الأخ حميد شباط  الأمين العام لحزب الاستقلال  اجتماعا مع المكتب التنفيذي لمنظمة المرأة الاستقلالية،يوم الخميس 3 نونبر 2016 بالمركز العام للحزب، حيث تم التداول في عدد من القضايا التنظيمية والسياسية، منها محطة ما بعد 7 أكتوبر، والاستعدادات الجارية من أجل إنجاح المؤتمر السابع عشر للحزب، وقد حضر في هذا الاجتماع الأخ عبدالقادر الكيحل عضو اللجنة التنفيذية للحزب المسؤول عن التنظيم.
وتناولت الكلمة في البداية الأخت نعيمة خلدون رئيسة  منظمة المرأة الاستقلالية، منوهة بالحكمة التي تتحلى بها قيادة الحزب  في تدبير مختلف الملفات المطروحة سواء على المستوى الداخلي أو الخارجي ، مسجلة أن حزب الاستقلال استطاع أن يحقق نتائج إيجابية في الانتخابات التشريعية بالرغم من الضغوطات والمضايقات التي تعرض لها الاستقلاليات والاستقلاليون في مختلف ربوع المملكة .
وأشادت الأخ خلدون بالدينامية والحركية التنظيمية التي يعيشها الحزب، والتي تنعكس بشكل إيجابي على مختلف التنظيمات والأجهزة الحزبية، مبرزة أنه كان  هناك استهداف واضح للحزب في مختلف مواقعه التقليدية إلا أن  الذين  كانوا وراء هذا الاستهداف فشلوا في مسعاهم الخبيث ، مهنئة بالمناسبة الأخوات الاستقلاليات اللواتي نلن ثقة الحزب والمواطنين  خلال استحقاق سابع أكتوبر.
وأكد الأخ حميد شباط  الأمين العام للحزب،في كلمته التوجيهية أن  الاستقلاليات والاستقلاليين يخوضون الكفاح في اتجاهين، الأول صيانة وحدة الحزب، والثانية حماية الخيار الديمقراطي من المتآمرين، مبرزا أن الذين يستهدفون حزب الاستقلال ، يسعون في الواقع إلى  تقويض خيار التعددية السياسية التي أكدها دستور المملكة وارتضاها الشعب المغربي.
وأوضح الأخ حميد شباط  أن مخطط المتآمرين   على استقرار المغرب وعلى حزب الاستقلال بدأ منذ سنة 2008 ، حيث كان يهدف إلى القضاء على الأحزاب الوطنية التاريخية ، وزرع الفوضى في البلد ، والجميع يتذكر الأحداث المأساوية لإكديم إيزيك،  إلا أن الرياح جرت بما لا يشتهيه هؤلاء المتآمرين.
وأبرز الأخ الأمين العام أن  محطة سابع أكتوبر فضحت الذين يلهتون وراء المناصب  والتسلط  ، ويستعملون جميع الوسائل غير المشروعة من أجل تحقيق أهدافهم الضيقة ، مشيرا إلى أن حزب الاستقلال أحبط مخطط المتآمرين على الخيار الديمقراطي وعلى استقرار البلد، مؤكدا أن حصول الحزب على 46  مقعدا يعتبر معجزة سياسية، نظرا للظروف غير الطبيعية التي أجريت فيها  الانتخابات التشريعية، التي استفاد فيها الحزب المعلوم من كل وسائل الدعم الخفية والظاهرة المشروعة وغير المشروعة .
وعلى المستوى التنظيمي  دعا الأخ الأمين العام إلى مواصلة نفس الدينامية  وتوحيد الصفوف والاستعداد بكل قوة وحكمة وتبصر من أجل إنجاح محطة المؤتمر السابع عشر للحزب، مشددا على ضرورة الولاء للوطن ولمؤسسات الحزب ، مبرزا أن القيادة ملتزمة باحترام إرادة الاستقلاليات والاستقلاليين المعبر عنها في قرارات المجلس الوطني

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.