الأخ وحيد شوقي : إقرار نظام أساسي لموظفي المالية مطلب ملح لا يحتمل التأجيل

2017.01.07 - 8:08 - أخر تحديث : الأحد 8 يناير 2017 - 8:45 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
الأخ وحيد شوقي : إقرار نظام أساسي لموظفي المالية مطلب ملح لا يحتمل التأجيل

 

عقدت النقابة الحرة للمالية المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للشغالين بالمغرب مؤتمرها الوطني الثاني تحت شعار “من أجل تحصين المكتسبات وإقرار المطالب”، والذي ترأس أشغاله الأخ محمد لعبيد عضو الكتابة الدائمة للاتحاد العام باعتباره رئيسا للجنة التحضيرية للمؤتمر، وذلك يوم السبت 7 يناير 2017 بالمقر المركزي للاتحاد بالرباط.

ونجح المؤتمر في انتخاب قيادته الجديدة، حيث تم انتخاب الأخ وحيد شوقي بالإجماع كاتبا وطنيا للنقابة الحرة للمالية، بالإضافة للمصادقة على كافة التقارير والأوراق المقدمة بهذه المناسبة.

وتناول الأخ وحيد شوقي الكلمة، مسجلا أن نقابة الحرة للمالية عرفت خلال مسارها التاريخي عدة مراحل، حيث أنه ومنذ تأسيسها سنة 2001، حققت تطورات مرحلية محترمة نسبيا بوزارة الاقتصاد والمالية، لتتمكن النقابة من تحقيق التمثيلية داخل القطاع بفضل تضافر جهود مناضليها، لتنتزع مقاعد هامة على المستوى المركزي والجهوي على الرغم من الهيمنة التاريخية لفصيلين نقابيين على القطاع ومحاباة الادارة لهما.

وأشار الكاتب الوطني للنقابة الحرة للمالية إلى أنه بفضل إدارة حملة انتخابية شريفة تحقق اختراق نقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب لقطاع المالية لأول مرة في تاريخه وتم تحقيق تمثيلية وازنة به صفق لها ورحب بها كل الشركاء الاجتماعيين بالقطاع بفضل جذب تصويت أزيد من 25% من أصوات الهيئة الناخبة، ليتحقق بعد ذلك فوز لائحة أعضاء النقابة الحرة للمالية بالمقاعد الخمس المخصصة لقطاع المالية في انتخابات مندوبي التعاضدية العامة لموظفي الادارات.

وأكد الأخ شوقي أن النتائج المذكورة أعطت دفعة قوية للنقابة بقطاع الاقتصاد والمالية، وأشاعت شحنة من الطموح والأمل بين صفوف مناضلي ومناضلات النقابة الحرة للمالية لاستشراف بناء آفاق عمل مستقبلي، يروم تقوية التنظيم من خلال استكمال هيكلته وطنيا ومد جسور التواصل مع الشركاء وسن يرنامج عمل لإرساء استراتيجية عمل نقابي متميز ووازن يتسم بالقرب من شغيلة المالية وذي إشعاع على مستوى القطاع.

وأبرز الكاتب الوطني للنقابة الحرة للمالية أن الشغيلة بقطاع الاقتصاد والمالية لا زالت تعاني من عدة مشاكل سواء على مستوى الأجور أو الترقيات أو ظروف العمل، بالإضافة إلى المشاكل التي تعيشها مديرية الضرائب وبعض المصالح الخارجية للخزينة العامة للمملكة فضلا عن التضييق على الحريات النقابية وإقرار نظام التوظيف بالتعاقد..، معتبرا أن هذه المشاكل مجتمعة تدل على استمرارية تردي أوضاع الشغيلة بقطاع المالية مما يجعل من مطلب إقرار نظام أساسي لموظفي المالية مطلبا ملحا وآنيا لا يحتمل التأجيل ومطلبا وجب النضال من أجله ومطالبة الوزارة بفتح حوار جدي ومسؤول مع النقابة الحرة للمالية لتدارس سبل إقراره.

وسجل الأخ  شوقي أن المكتب التنفيذي للنقابة الحرة للمالية سيواصل معركة الدفاع عم مصالح كافة الموظفين بالقطاع وتحسين أوضاعهم المادية والمهنية، مبرزا أن النقابة الحرة للمالية قامت بعدة أنشطة من أجل إعطاء إشعاع كبير لها وذلك بتنظيم أيام ثقافية وترفيهية وسياحية لفائدة أعضاء النقابة وأفراد عائلتهم من أجل تقريبها من أعضائها وتقوية روابط الوفاء والتضامن بينهم.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.