الأمين حميد شباط  يترأس اجتماعا تنظيميا مع الكتاب الإقليميين ومفتشي حزب الاستقلال بجهة الدارالبيضاء  

2016.08.03 - 1:29 - أخر تحديث : الأربعاء 3 أغسطس 2016 - 1:29 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
الأمين حميد شباط  يترأس اجتماعا تنظيميا مع الكتاب الإقليميين ومفتشي حزب الاستقلال بجهة الدارالبيضاء   

 

التأكيد على وحدة الصف من أجل ربح رهان الاستحقاقات المقبلة  

 

احتضن المركز العام لحزب الاستقلال مساء يوم الثلاثاء 2 غشت 2016،  اجتماعا تنظيميا  مع الكتاب الإقليميين ومفتشي الحزب بجهة الدار البيضاء، تحت رئاسة الأخ حميد شباط الأمين العام لللحزب.
وقد خصص هذا الاجتماع لمناقشة القضايات التنظيمية في عمالات وأقاليم كل من الدارالبيضاء والنواصر ومديونة والمحمدية ، وذلك في ضوء الاستعدادات الجارية لخوض غمار الانتخابات التشريعية لسابع أكتوبر 2016 .
وبهذه المناسبة، قدم الأخ الأمين العام للحزب عرضا حول الوضعية التنظيمية للحزب على الصعيد الوطني ، مبرزا أن الاستقلاليين والاستقلاليات استطاعوا لأكثر من ثمانية، أن يواجهوا العديد من الدسائس والمؤامرات، وتمكنوا من التصدي لمختلف الصدمات والأزمات، بفضل انضباطهم التنظيمي وثقتهم في المؤسسات الحزبية، حيث شكلت مقررات المجلس الوطني، باعتباره برلمان الحزب، على الدوام، خارطة الطريق بالنسبة للدفاع عن قضايا الوطن والمواطنين.ودعا الأخ حميد شباط مناضلي الدار البيضاء الكبرى إلى تكثيف الجهود والتجند الحماعي، ونبذ الخلافات ، مؤكدا على ضرورة وحدة الصف باعتبارها المدخل الأساس لربح رهان الاستحقاقات المقبلة، مؤضحا أن الحزب في حاجة إلى جميع مناضليه، وأن أي ظلم كيفما كان نوعه قد يتعرض له أي مناضل استقلالي أو مناضلة استقلالية ، يعتبر ظلما في حق الحزب بأكمله ، وهو ما يستوجب مواجهته والتصدي له بكل حزم وقوة.
 وتناول الكلمة خلال هذا الاجتماع الذي دام أكثر من ساعتين، الإخوة الحاضرون،من الكتاب الإقليميين والمفتشين ، حيث قدم كل واحد  المعطيات  الميدانية بمختلف الدوائر الانتخابية ، مع إبراز نقط الضعف والقوة بخصوص الاستعدادات الجارية لخوض غمار استحقاقات السابع من أكتوبر . أكد  الجميع  على وحدة الصف، وعلى أهمية ربح رهان الانتخابات التشريعية، مبرزين أن الحزب يتوفر على جميع الإمكانيات والمؤهلات التي تمكنه من مضاعفة عدد المقاعد البرلمانية بالدارالبيضاء، خلال الانتخابات المقبلة مقارنة بنتائج انتخابات 25 نوانبر 2011 .
وشدد الجميع على وحدة الصف الحزبي من أجل تحقيق نتائج تشرف تاريخ ومكانة حزب الاستقلال على مستوى المشهد السياسي المغربي. وقد قرر الجميع مواصلة اللقاءات والمشاورات خلال الأيام المقبلة، قصد توفير كافة الشروط والضمانات التي تسمح للحزب بالفوز بمرتبة متقدمة خلال تشريعيات 2016 .

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.