الإرث الثقافي للراحل العربي المساري في خدمة أجيال الغد

2015.12.14 - 10:45 - أخر تحديث : الثلاثاء 15 ديسمبر 2015 - 9:06 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
 الإرث الثقافي للراحل العربي المساري في خدمة أجيال الغد

أفاد بلاغ لمؤسسة أرشيف المغرب يوم الاثنين 14 دجنبر 2015 ،أن عائلة الأخ الراحل محمد العربي المساري الكاتب و الديبلوماسي ووزير الاتصال الأسبق،قد سلمت لمؤسسة أرشيف المغرب ،عددا كبيرا من الأرشيف الوثائقي و الثقافي المتنوع يلخص المسار المهني و  الديبلوماسي الحافل الذي بصم عليه فقيد السياسة المغربية،وتزامن الإعلان عن هذه المبادرة مع اليوم الوطني للأرشيف .
و أضاف البلاغ أن الرصيد الثقافي الذي سلمته عائلة الأخ الراحل جاء عن قناعة راسخة منها بالإسهام في إغناء الذاكرة الوطنية على مستوى جميع أوجه نشاط وتراث الراحل المساري كمؤرخ ودبلوماسي ووزير،
وتعتبر هذه الخطوة ثمرة لوعي عائلة المساري بفائدة الأرشيف الخاص كمكون للذاكرة الجماعية الوطنية،كما تعبر بهذه الخطوة عن رغبتها في تخليد إسم وذاكرة أحد رواد الإعلام المغربي،و أكد البلاغ أن مؤسسة أرشيف المغرب ستضمن صيانة هذا الأرشيف،بهدف نقله إلى الأجيال القادمة تحت إسم “رصيد محمد العربي المساري”.
و يعتبر الأخ محمد العربي المساري مؤرخا وديبلوماسيا وصحافي وسياسي مغربي، تولى وزارة الاتصال من مارس 1998 إلى سبتمبر 2000 في حكومة عبد الرحمن اليوسفي ،وظل مناضلا في صفوف حزب الاستقلال ،حيث انتخب عضوا في اللجنة التنفيذية للحزب منذ 1974، كما انتخب نائبا في البرلمان ،وترأس الفريق النيابي لحزب الاستقلالي،كما عين سفيرا للمغرب بالبرازيل،أما على مستوى مساره الصحفي فقد اشتغل في الإذاعة من 1958 إلي 1964، ثم التحق بجريدة العلم التي تدرج فيها من صحافي إلي رئيس التحرير إلي مدير.
كما أن الراحل كانت له عدة مؤلفات بالعربية والإسبانية والبرتغالية، في موضوعات أدبية وسياسية وتاريخية وفي العلاقات الدولية، لعل أبرزها : “معركتنا العربية ضد الاستعمار والصهيونية ” و”قضية الأرض في نضالنا السياسي منذ الاستقلال”، “إسلاميات أدب المهجر” “الاتصال في المغرب، من الفراغ إلى المقدرة “وغيرها من المؤلفات التي أغنى بها المكتبة الوطنية .