الفريق الاستقلالي بمجلس النواب في لقاء تواصلي حول موضوع العمل البرلماني المهام والاختصاصات

2016.11.11 - 11:54 - أخر تحديث : السبت 12 نوفمبر 2016 - 8:35 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
الفريق الاستقلالي بمجلس النواب في لقاء تواصلي حول موضوع العمل البرلماني المهام والاختصاصات

 

الكفاح مستمر من أجل ترسيخ البناء الديمقراطي وحماية استقرار الوطن و تحقيق العدالة الاجتماعية

 

برلمان الحزب   قرر المشاركة في الحكومة المقبلة لقطع الطريق على أعداء الديمقراطية  

 

  حزب الاستقلال يواصل مسيرته من أجل تحقيق العدالة والكرامة وصيانة الخيار الديمقراطي

 

ترأس الأخ حميد شباط الأمين العام لحزب الاستقلال اجتماع الفريق الاستقلالي بمجلس النواب، مساء يوم الجمعة 11 نونبر  2016  بالقاعة المغربية للمجلس،إلى جانب الأخ نورالدين مضيان عضو اللجنة التنفيذية للحزب ورئيس الفريق ، وهو ثاني اجتماع بعد استحقاقات سابع أكتوبر، حيث  شكل  لقاء تواصليا حول موضوع العمل البرلماني المهام والاختصاصات، شارك فيه الأساتذة عبدالحفيظ  أدمينو ومحمد الغالي وجواد النوحو ومنية غولام، بمداخلات انصبت على مناقضة ” مهام واختصاصات النائب البرلماني”، و”أسس الرؤية الناظمة لعمل اللجان النياببة الدائمة”، و”المراقبة البرلمانية وتقييم السياسات العمومية “، و”منهجية تحليل مشروع القانون المالي”.

%d9%86%d9%88%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%af%d9%8a%d9%86-%d9%85%d8%b6%d9%8a%d8%a7%d9%86وتناول الكليمة في البداية الأخ نورالدين مضيان، مبرزا أن هذا اللقاء التواصلي ينظم من قبل الفريق واللجنة التنفيذية للحزب، في انتظار بداية العمل التشريعي والرقابي لمؤسسة البرلمان، وهو يهدف إلى  تسليط الضوء على المهام الدستورية لممثلي الأمة المرتبطة بالعمل البرلماني، مؤكدا أن هذه السنة دأب عليها الفريق منذ سنوات، في مختلف المحطات والمناسبات، بشراكة مع المؤسسات والأساتذة ذوي الخبرة في الشأن البرلماني.
وأوضح الأخ مضيان أن الفريق يعمل دائما على مواكبة ومصاحبة أعضاء الفريق الاستقلالي من أجل الاطلاع على الأدوار الدستورية التي يجب أن يضطلعوا بها ومعرفة الأدوات القانونية التي تمكنهم من القيام بمهامهم على أحسن وجه،مشيرا إلى أن هذه الأخيرة تخضع للتعديل باستمرار، مضيفا أن  الجوانب متضمنة في الدستور وفي القانون التنظيمي والنظام الداخلي لمجلس النواب مؤكدا أن الفريق واجهة نضالية على مستوى المؤسسة التشريعية وهو الذراع الأيمن  للحزب.
ودعا الأخ  نورالدين مضيان أعضاء الفريق إلى اليقظة والاستعداد الدائم من أجل خوض مختلف المعارك دفاعا عن مصالح الوطن وحقوق المواطنين ووحدة الحزب، مؤكدا أن الانضباط  والحضور ونكران الذات هو أساس النجاح في جميع المعارك ،موضحا أن ذلك يستلزم توفر العناصر التالية:  

أولا: الالتزام بالحضور المكثف في مختلف أنشطة المجلس ، حيث يشكل البرلمان مدرسة حقيقية في مختلف التخصصات.

ثانيا: المساهمة الفعالة في الدبلوماسية الموازية،إذ أن المؤسسة التشريعية باتت تشكل أداة أساسية في تعزيز العلاقات الخارجية وتقوية الإشعاع الدولي للمملكة.

ثالثا: الالتزام بالحضور الدائم في اجتماعات الفريق وأيامه الدراسية ومختلف أنشطته الإشعاعية والتأطيرية.

رابعا: الالتزام بأداء المساهمات المالية لتغطية أنشطة الفريق .

chabat1

وتدخل الأخ حميد شباط الأمين العام لحزب الاستقلال، مشيدا في بداية كلمته التوجيهية  بالحضور المكثف لأعضاء الفريق الاستقلالي في ثاني اجتماع، مؤكدا أن ذلك يعتبر مؤشرا إيجابيا على القوة والانسجام  الذين يتمتع بهما هذا الفريق الذي سيعمل جاهدا على الدفاع عن مصالح الوطن والمواطنين،في انسجام تام مع مواصلة الحزب لمسيرته من أجل  تحقيق العدالة والكرامة   وصيانة الخيار الديمقراطي.
وأبرز الأخ الأمين العام أن هناك بعض الجهات أصبحت مهووسة بحزب الاستقلال وتعمل بكل الوسائل من أجل محو الذاكرة الوطنية التي يمثلها هذا الحزب الذي ولد من رحم الشعب في ظروف عصيبة، على عكس أحزاب أحلام اليقظة التي ولدت في ظروف مشبوهة وفي فمها ملاعق من ذهب، وهو الحزب الوحيد الذي يدعو إلى النضال من أجل استرجاع الأراضي المغتصبة في الصحراء الشرقية،  مشيرا إلى أن الاستحقاقات الأخيرة عرفت اختلالات عميقة، في مقدمتها تجييش  عدد كبير من رجال السلطة وأعوانها  قصد دعم مرشحي  حزب معين والتضييق على أحزاب أخرى، وهو ما أثر  على إرادة المواطنين وعلى المسار الديمقراطي الذي انخرطت فيه بلادنا،مبرزا أن حزب الاستقلال  خبر مختلف أساليب التضييق ومظاهر التزوير ، مؤكدا أن الحزب قرر المشاركة في الحكومة المقبلة لقطع الطريق على أعداء الديمقراطية .
وأوضح الأخ الأمين العام لحزب الاستقلال  أن الجميع، في الداخل والخارج، يعرف الظروف غير الطبيعية التي مرت فيها الانتخابات التشريعية لسابع أكتوبر، حيث كان استهداف الحزب من قبل الأجهزة  السلطوية واضحا، مبرزا أن مثل هذه الممارسات المنافية للقيم الديمقراطية هي السبب الرئيسي في نفور المواطنين من العمل السياسي ، مضيفا أن الديمقراطية باتت مهددة بالتحكم والتسلط بمختلف مظاهره السياسية والاقتصادية والإعلامية والمالية .
ودعا الأخ الأمين العام أعضاء الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية إلى  الاهتمام بالتكوين والتأطير طيلة الولاية النيابية  والارتباط بالدوائر والإنصات لهموم المواطنين، والتحلي بالشجاعة والجرأة في معالجة مختلف القضايا داخل المؤسسة التشريعية،مع ضرورة الانضباط وتكثيف الحضور سواء في الجلسات العامة أو أثناء اجتماعات اللجن المتخصصة، مؤكدا أن الفريق يشكل الواجهة السياسية للحزب، من حيث الدفاع عن مواقفه واختياراته وبرنامجه،واستقلالية قراره، سواء كان في الحكومة أو المعارضة، حيث تعتبر المصالح العليا للوطن والمواطنين فوق أي اعتبار، مؤكدا أن الكفاح مستمر من أجل ترسيخ البناء الديمقراطي وحماية استقرار الوطن و تحقيق العدالة الاجتماعية.
 وشدد الاخ الأمين العام على أهمية المساهمة الجماعية  في إنجاح محطة المؤتمر السابع عشر للحزب، وفي هذا السياق ، ذكر باجتماع اللجنة التحضيرية يوم السبت 12 نونبر من أجل انتخاب  رئيس المؤتمر واللجن  التي ستنكب على إنجاز أوراق المؤتمر .

22

farik-1

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.