في الاجتماع الأسبوعي للفريق الاستقلالي بمجلس المستشارين

2013.12.17 - 7:32 - أخر تحديث : الأربعاء 29 أكتوبر 2014 - 4:45 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
في الاجتماع الأسبوعي للفريق الاستقلالي بمجلس المستشارين

عقد الفرق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس المستشارين اجتماعه الأسبوعي العادي، تحت رئاسة الأخ حميد شباط الأمين العام لحزب الاستقلال،يوم الثلاثاء 17 دجنبر 2013 بالمركز العام للحزب الرباط .
وقد تناوال الكلمة في البداية الأخ محمد الأنصاري رئيس الفريق الاستقلالي، مستعرضا مختلف القضايا التي يتضمنها جدول أعمال هذا الاجتماع وفي مقدمتها مناقشة مشروع القانون المالي والعمل الكبير الذي يقوم به الفريق من التصدي للتوجهات الخطيرة التي يكرسها هذا المشروع، بالإضافة إلى استعراض مختلف الخطوات التي سيقوم بها الفريق في مراقبة العمل الحكومي عبر الأسئلة الشفوية، وتقديم الإحاطة في مختلف المواضيع التي تستأثر باهتمام المواطنين المواضيع، واستمع الحاضرون للعرض الذي قدمه الأخ عبد اللطيف أبدوح بخصوص خلاصات وقرارات الاجتماع الأخير لمكتب مجلس المستشارين، بالإضافة إلى تدخلات الإخوة المستشارين أمين الجيد ومحمد يرعاه السباعي والحاج علي قيوح والطيب الموساوي وأحمد الخريف وفؤاد القادري ومحمد بلحسن ، والتي انصبت على القضايا التي تهم الشعب المغربي في مختلف جهات المملكة ،و يتم الانكباب على معالجتها من أجل الدفاع عنها في إطار المؤسسة التشريعية، وعلى رأسها قضية الوحدة الترابية .
و تناول الكلمة ،بعد ذلك، الأخ حميد شباط الأمين العام لحزب الاستقلال، منوها بالأدوار الوطنية التي يقوم بها الفريق الاستقلالي بمجلس المستشارين في هذه المرحلة الدقيقة، وخاصة في مواجهة مشروع القانون المالي لسنة 2014، والذي يعتبر مشروعا خطيرا يهدد الأمن والاستقرار ويقوي الاحتقان داخل المجتمع ، مشيرا إلى أهمية التنسيق بين حزب الاستقلال والاتحاد الاشتراكي أولا ثم التنسيق بين مختلف فرق المعارضة داخل مجلس المستشارين ، لمواصلة المجهود الذي بذله الفريق الاستقلالي بمجلس النواب والذي كان حاضرا بقوة في مختلف مراحل مناقشة مشروع القانون المالي، وقدم تعديلات جريئة تصب في مصالح الشعب المغربي، وتهدف إلى تقوية الاقتصاد الوطني وضمان الاستقرار في البلاد، إلا أن الحكومة رفضتها ، وهو ما يعني أن توجه هذه الأخيرة مناقض ومعاكس تماما لانتظارات الشعب، مبرزا أن تحليلات حزب الاستقلال ومواقفه التي سبق له أن ضمنها في المذكرتين الشهيرتين ، ثبت بالملموس صحتها، موضحا أن جميع الفئات المهنيين بالإضافة إلى المعطلين ، اضطرت إلى الخروج للشارع من أجل الاحتجاج على الحكومة بعد أن ظهر فشلها الذريع في إيجاد الحلول للمشاكل المطروحة .
وأكد حميد شباط أن الحكومة الحالية تجر البلاد نحو الهاوية، حيث إن حالة التذمر والقلق تسود في مختلف الأوساط بسبب الإجراءات الحكومية الهادفة إلى فرض المزيد من الضرائب على عدد من القطاعات الحيوية بالنسبة للمواطن المغربي وهو ما يعني إثقال أوسع فئات الشعب بالتحملات والهجوم على قدرتها الشرائية ، بالإضافة إلى حالة الانتظارية القاتلة التي تعرفها ملايين الهكتارات من الأراضي الفلاحية بسبب تأخر الأمطار.
واستغرب الأمين العام من التعديل الحكومي الذي ألحقته بمشروع القانون المالي في الغرفة الثانية المتعلق بما تدعيه الحكومة استرجاعا للأموال المهربة واستخلاص نسبة 10 في المائة ، مقابل إعمال مبدأ عفا الله عما سلف، وتساءل الأمين العام عن السبب الذي جعل الحكومة لا تضمن هذا التعديل خلال المناقشة بمجلس النواب ، مبرزا أن هناك سوء نية تتحكم في هذا السلوك .
وأوضح حميد شباط أن تهريب الأموال ، حسب ادعاء الحكومة، من قبل بعض الأشخاص يعكس في الواقع ، انعدام ثقة هؤلاء بالأوضاع غير المستقرة التي تسببت فيها الحكومة الحالية، مؤكدا أن الموقف المبدئي للحزب هو التصويت ضد هذا التعديل الذي تتوهم الحكومة أنها ستجني من ورائه 4 مليار درهم من أصل 40 مليار مهربة ، في حين أنه إجراء يسئ لسمعة البلاد ويشوه صورتها في الداخل والخارج ، مبرزا أن طرح هذا التعديل دعم للفساد وقطيعة مع إرادة محاربة الفساد .
وطالب الأمين العام بضرورة نشر لوائح من تدعي الحكومة أنهم مهربون للأموال ،مادامت تعرف قيمة المبالغ المتوقع تحصيلها من العملية ، على غرار ما تم بشان لوائح الماذونيات والمقالع.
ووصف المذكرة المتعلقة بهذا الإجراء بالعبثية، هذا في الوقت الذي كان يجب على الحكومة أن توفر المناخ الملائم للمستثمرين وخاصة المهاجرين المغاربة الذين أتوا بما حصَّلوه بعرق جبينهم وأساسا من هولندة والذين فوجئوا بممتلكاتهم موضوعة رهن الحجز من قبل دولة أجنبية أمام عيون الحكومة المغربية .
وشدد حميد شباط على ضرورة فتح حوار وطني واسع حول القوانين التنظيمية، نظرا لأهميتها الدستورية ، مشيرا إلى أن حزب الاستقلال سيعمل في هذا الاتجاه ،بتنسيق مع حزب الاتحاد الاشتراكي .
وجدد حميد شباط التأكيد في ذات الاتجاه التأكيد على أن مشروع القانون المالي لو تضمن بصيصا من الأمل لصالح المغاربة لسانده حزب الاستقلال ، ولكن الحزب ومن منطلق مبادئه وثوابته لا يمكن إلا أن يكون ضد جميع التوجهات اللاشعبية ومعارضة كل ما يمس بمصلحة المغاربة.
وأكد حميد شباط مواصلة حزب الاستقلال لتنظيم اللقاءات التواصلية مع المناضلين ومجموع المواطنين في مختلف الأقاليم ، مشيرا إلى النجاج الكبير الذي عرفه اللقاء التواصلي المنظم أخيرا بتارودانت ، منوها بالمجهودات التي يقوم بها الأخوان الحاج علي قيوح وعبدالصمد قيوح منسق جهة سوس ماسة درعة ، من أجل تقوية التنظيم الحزبي بهذه الجهة.
وقال الأمين العام لحزب الاستقلال إن سنة 2014 ستكون حافلة بالأنشطة المتنوعة في مختلف ربوع المملكة ن وذلك بمناسبة الذكرى الثمانين لتأسيس النواة الأولى لحزب الاستقلال ن حيث تم تطر برنامج حافل، سيشارك فيه مختلف أفراد الحركة الوطنية..