كلمة الأخ عبد القادر الكيحل خلال اللقاء الدراسي  لتقديم الخطوط العريضة للبرنامج الانتخابي لحزب الاستقلال

2016.04.12 - 8:38 - أخر تحديث : الثلاثاء 12 أبريل 2016 - 8:50 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
كلمة الأخ عبد القادر الكيحل خلال اللقاء الدراسي  لتقديم  الخطوط العريضة للبرنامج الانتخابي لحزب الاستقلال

 احتضنت الرباط  يوم الاثنين 11 أبريل 2016 ،أشغال اليوم الدراسي  الذي نظمته اللجنة المركزية للملتقى الوطني للأطر والكفاءات بتنسيق مع الفريق الاستقلالي للوحدة و التعادلية بمجلس النواب بالبرلمان، حيث  تم  تقديم الخطوط العريضة للبرنامج الانتخابي لحزب الاستقلال في شقيه الاقتصادي و الاجتماعي، وذلك برئاسة الأخ عبدالقادر الكيحل عضو اللجنة التنفيذية للحزب إلى جانب الأخ نور الدين مضيان رئيس الفريق الاستقلالي بمجلس النواب، وبحضور أعضاء اللجنة التنفيذية واللجنة المركزية ورؤساء الروابط المهنية والمنظمات  الموازية لحزب الاستقلال .
و في هذا الإطار أكد الأخ عبد القادر الكيحل عضو اللجنة التنفيدية و رئيس اللجنة المركزية للحزب في الكلمة التوجيهية التي وجهها للحضور أن هذا اليوم الدراسي هو حقلة مرهلية مهمة من حلقات الإعداد للبرنامج الانتخابي الذي سيراهن عليه الحزب لدخول غمار الاستحقاقات التشريعية المقبلة بعد نصف عام من الٱن بتصور و أفق جديدين تأطرهما منهجية عملية تعتمد على الإشراك و الإنصاف و الأخد بعين الاعتبار كل الطاقات و الأطر التي يزخر بها حزب الاستقلال على مستوى جميع مكوناته .
و تحدث الأخ الكيحل بشكل عام عن المحاور الرئيسية لهذا اليوم الدراسي الذي اعتبره ا لمحطة الثالثة وقبل الأخيرة قبل الملتقى الوطني للأطر و الكفاء ات الذي سيعقد يوم 23 أبريل 2016 من الشهر الجاري.
و ذكر الأخ الكيحل بأهم المحاور التي تم تقديمها في العرض المفصل حول الخلاصات العامة للخطوات التي اشتغل عليها حزب الاستقلال مند انتهاء الانتخابات الجماعية و الجهوية و مجلس المستشارين في الدورة الثانية عشر للجنة المركزية مضيفا أن حزب الاستقلال حفز أطره و كفاء اته على اقتراح برامج ذات أبعاد  اجتماعية و اقتصادية و تنموية و ثقافية حيث كلف كل روابطة الموازية  بتنظيم ندوات جهوية في محاور متعددة والمرتبطة بالإعداد البرنامج الانتخابي مند شهر دجنبر 2015 إلى حدود اليوم حيث تناولت الروابط خلال 17 ندوة جهوية مند 21 يناير إلى 25 مارس في جميع جهات المملكة تناولت كل القضايا السياسية و الثقافية والاجتماعية و الفكرية و الدينية و الرياضية التي تشغل الرأي العام وذلك بمشاركة أزيد من 3000 مشارك عبر هذه الندوات الجهوية ، موضحا أن اللقاء الذي عقدته قيادات التنظيمات الروابط بعد الندوات 17 كان فرصة لمناقشة أهم الخلاصات التي تمخضت عن هذه الندوات و بعدها تمت صياغه تقرير تركيبي لها ، و بعدها تم تم إعداد برنامج تأطيري تم من خلاله توزيع القطاعات و المجالات الحكومية بشكل عام الذي تم تلخيصها في 63 ملف تم توزيعها على كل التنظيمات ليكون الاشتغال على هذه الملفات بشكل تطابقي بناء على منهجية موحدة .
واعتبر الأخ الكيحل أن هذا البرنامج الذي انفرد به حزب الاستقلال في استعداده للاستحقاقات المقبلة مكنه من اكتشاف مجموعة كبيرة من الأطر والكفاء ات التي كانت تشتغل في الظل داخل الحزب، مؤكدا أن التربصات التي قام بها الحزب لتوزيع الأدوار بين مختلف الروابط الموازية كانت فرصة لتقديم عروض للمتتبعين حول قطاعات الاشتغال و المناقشة من خلال 63 عرض ، مضيفا أن اللجنة المتكونة من خبراء داخل الروابط الموازية هيئت دليلا مرجعيا يهم أربع محاور أساسية أولها مرتبط بواقع السياسات العمومية و المحور الثاني متعلق بالاستراتيجيات الوطنية في القطاعات التي تم الاشتغال عليها ، و المحور الثالت متعلق بمدى تقييم الأداء السياسي و التدبيري مند حكومة التناوب  و المحور الرابع متعلق بالخلاصات و الاجراء ات العملية المتربطة بكل قطاع على حدى ، مقسمة على أربع أقطاب رئيسية ، وهي القطب المتعلق بالقطاعات الأفقية و التنمية البشرية ، و التي تعتبر قطاعات مرتبطة بالجانب الاقتصادي و الاجتماعي و السياسي ، ثم قطب البنيات الأساسية و التنمية الاقتصادية ، وكذا قطب الشؤون الاجتماعية فقطب التشريع و حقوق الانسان .

222

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.