مستوى المعيشة متدهور والأسر المغربية متشائمة من قدرتها على الادخار في ظل غلاء الأسعار

2015.11.16 - 2:53 - أخر تحديث : الإثنين 16 نوفمبر 2015 - 2:53 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
مستوى المعيشة متدهور والأسر المغربية متشائمة من قدرتها على الادخار في ظل غلاء الأسعار
تفيد المعطيات الميداينة أن مستوى عيش الأسر المغربيةيتجه نحو التدهور،ارتباطا بارتفاع معدلات البطالة،وتقهقر الدخل،وارتفاع أسعار المواد الاستهلاكية الأساسية.ويظهر من خلال هذه المعطيات أن الأسر المغربية متشائمة من قدرتها على الادخار،في ظل غلاء الأسعار،وضرب القدرة الشرائية للموطنين،وهو الأمر الذي أكدته نتائج البحث الدائم الذي أجزته المندوبية السامية للتخطيط،حول الظرفية لدى الأسر خلال الفصل الثالث من سنة 2015،حيث رصد البحث إحساس  الأسر المغربية بوجود  نوع من التدهور على مستوى مؤشر المعيشة،بعد أن سجل الرصيد المعبر عن هذا المؤشر تراجعا ب 2,3  نقاط مقارنة مع الفصل السابق،وهو نفس التوجه المسجل حول التطور المستقبلي لمستوى المعيشة،إذ عرفت تصورات الأسر تدهورا ب 0,4 نقطة مقارنة مع الفصل السابق.
وسجلت مندوبية التخطيط  في مذكرتها الإخبارية، التي يتوفر موقع “استقلال.انفو” على نسخة منها، أنه خلال الفصل الثالث من 2015، تتوقع 74,4 في المائة من الأسر ارتفاعا في عدد العاطلين خلال 12 شهرا المقبلة مقابل 8,2 في المائة التي تتوقع عكس ذلك، وهكذا استقر رصيد هذا المؤشر في مستوى سلبي بلغ 66,2- نقطة.
وأبرزت مذكرة المندوبية السامية للتخطيط، أن الأسر المغربية تستمر في  تشاؤمها فيما يخص قدرتها على الادخار في المستقبل، حيث أكدت مؤشرات مندوبية التخطيط أنه خلال الفصل الثالث من السنة الجارية، صرحت 3,85 في المائة من الأسر بعدم قدرتها على الادخار خلال 12 شهرا المقبلة، حيث تراجع رصيد آراء الأسر حول قدرتها على الادخار مقارنة مع مستواه خلال الفصل السابق ب 3,2 نقاط.
وأوضحت ذات المذكرة أن التصورات حول تطور أثمنة المواد الغذائية، توقعت المندوبية السامية للتخطيط أن هناك ارتفاع خلال الفصل الثالث من 2015، حيث رأت 9,84 في المائة من الأسر أن أثمنة المواد الغذائية قد عرفت ارتفاعا خلال 12 شهرا الأخيرة، و تظن 14,5% منها أنها عرفت استقرارا فيما تعتقد 0,6 % أنها قد انخفضت. وبذلك استقر رصيد هذا المؤشر في 84,3- نقطة مسجلا تراجعا ب 5,2  نقاط مقارنة مع نفس الفصل من 2014.