المؤتمر الوطني التأسيسي للقطاع النسائي للجامعة الحرة للتعليم

2013.03.09 - 11:43 - أخر تحديث : الثلاثاء 16 ديسمبر 2014 - 11:51 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
المؤتمر الوطني التأسيسي للقطاع النسائي للجامعة الحرة للتعليم

المؤتمر الوطني التأسيسي للقطاع النسائي للجامعة الحرة للتعليم

ترأس الأخ حميد شباط الكاتب العام للاتحاد العام للشغالين بالمغرب المؤتمر الوطني التأسيسي للقطاع النسائي للجامعة الحرة للتعليم ، الذي التأمت فعالياته يوم السبت 9 مارس 2013 بالمركز العام لحزب الاستقلال ، تحت شعر ” المرأة المناضلة للجامعة الحرة للتعليم : دعامة قوية – محرك أساسي وآفاق واعدة للعمل النقابي ” وهو المؤتمر الذي تزامن مع تخليد اليوم العالمي للمرأة.

وتميزت أشغال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر بالحضور اللافت لسفيرة جمهورية الصين الشعبية التي أبت إلا أن تزور قيادة حزب الاستقلال لوداعها بمناسبة انتهاء مهامها الدبلوماسية بالمغرب الذي قضت فيه حوالي ثلاثة سنوات وتسعة أشهر، وأبت أيضا إلا أن تشارك المناضلات النقابيات في الجامعة الحرة للتعليم ومن خلالهن كل نساء المغرب احتفالهن باليوم العالمي للمرأة .

وقد أكد الأخ حميد شباط الكاتب العام للاتحاد العام للشغالين بالمغرب في كلمته التوجيهية للمؤتمرات، على الدور الحاسم للمرأة في بناء المجتمع وتطوير الاقتصاد وتحقيق الديمقراطية ، وقال إن مجتمعا بدون مشاركة فاعلة وكاملة للمرأة يعتبر مجتمعا مشلولا ، غير قادر على النهوض والتطور والرقي، مبرزا أن المرأة المغربية ظلت، عبر التاريخ ،حاضرة في مسيرة البناء ، ولعبت أدوارا رائدة في الحياة الأسرية وفي الحركات الاجتماعية والسياسية والنقابية .

وأبرز الكاتب العام أن الحاجة مستمرة لنضال المرأة وكفاحها من أجل الحفاظ على المكتسبات وتحقيق المزيد من المطالب والوقوف في وجه الردة إلى الوراء ،منوها بالدور الذي يقوم به المكتب التنفيذي للجامعة الحرة وبالمجهودات التي قامت بها اللجنة التحضيرية قصد ضمان شروط النجاح لهذه المحطة ، معتبرا أن المؤتمر الوطني التأسيسي للقطاع النسائي للجامعة الحرة للتعليم، الذي يعتبر أول مبادرة من نوعها على الصعيد الوطني، يشكل حدثا تاريخيا في مسيرة النضال الذي تخوضه المركزية النقابية الاتحادالعام للشغالين بالمغرب من محاربة الفساد والظلم بجميع أشكالهما ، معبرا عن أمله في أن يكون هذا المؤتمر، محطة نوعية على درب النضال من أجل الكرامة و المساواة والإنصاف، في إطار مجتمع يضمن العدالة الاجتماعية والعيش الكريم لجميع المواطنين نساء ورجالا.

وقال إن هذا اللقاء الذي يعتبر نسائيا بامتياز يندرج في إطار إبراز الأدوار الطلائعية التي قامت بها المرأة المغربية المسلمة ، عبر التاريخ الطويل الحافل بالكفاح ، ذلك أن هذه المرأة في شخص فاطمة الفهرية هي التي بنت أقدم جامعة في العالم وهي جامعة القرويين وكذلك الأمر بالنسبة لأختها التي بنت جامع الأندلس بمدينة فاس، منذ حوالي

1150 سنة ، كما أن المرأة المغربية كانت من بين الموقعين على وثيقة المطالبة بالاستقلال يوم 11 يناير 1944 ، وهذه المرأة ظلت وفية لهذا الوطن ولهموم وانشغالات مواطنيه، وأن الكثير من المكتسبات التي تحققت كان بفضل المرأة الأم والمرأة الأخت والمرأة الزوجة .

وأوضح الكاتب العام للاتحاد العام للشغالين بالمغرب ، أن دور المرأة في مجتمع اليوم أساسي في جميع المجالات ، حيث أبانت عن قدرة منقطعة النظير في تحمل المسؤولية بنزاهة وبأمانة، وخصوصا في العمل الاجتماعي والخيري والثقافي والتعاوني والتدبير الجماعي، والعمل الدبلوماسي والعمل الحكومي ، معبرا عن أسفه العميق من ضعف تمثيليتها في الحومة الحالية بالمقارنة مع الحكومة التي قادها حزب الاستقلال في شخص أمينه العام السابق الأخ عباس الفاسي ،مؤكدا حرص حزب الاستقلال مع التغيير الذي صنعه الاستقلاليات والاستقلاليون في مؤتمرهم السادس عشر، على مواصلة النضال من أجل أن تحتل المرأة مكانتها المشرفة في جميع المواقع والمسؤوليات وعلى جميع الأصعدة والمستويات .

وشدد الأخ حميد شباط على أهمة الحركة النقابية في تحقيق هذه الأهداف ، مشيرا إلى الحركة النقابية كانت دائما تقوم بأدوار طلائعية في ما يخص مسيرة الإصلاح والتغيير التي غرفتها بلادنا ، مشيرا إلى أن مكتسبات العهد الجديد بدأت مع هذه الحركة من خلال الانتفاضات التي عرفها المغرب ومن خلال الإضراب العام التاريخي لدجنبر 1990 .

وأكد أن صوت الحزب سيظل مرتفعا دفاغا عن مكتسبات و انتظلرات مطالب الشعب المغربي ، وفي مقدمتها حماية الفدرة الشرا~ية للمواطنين وتوفير فرص الشغل زمحاربة الفساد بجميغ أشكاله ، مبرزا أن الحكومة مطالبة باتخاذ تدلبير وإجراءات ملموسة للرفع من مستوى عيش الفئات الاجتماعية الفقيرة وليس التوجه نحو إفقار الفئات المتوسطة ، وقال الكاتب العام للاتحاد العام للشغالين إن الإصلاحات التي ستباشرها الحكومة لابد أن تكون في إطار التشاور والحاور المفتوحين مع جميع الأطراف، وأن إصلاح صندوق المقاصة لا يمكن أن يتم بالتوجه نحو الرفع من أسعار المواد الأساسية وإلحاق الأضرار الاجتماعية والاقتصادية بمحدودي الدخل وبالمقاولات المغربية ، وبخصوص إصلاح أنظم التقاعد أكد الأخ حميد شباط أن حزب الاستقلال والاتحاد العام للشغالين بالمغرب لن يقبلا إلا بإصلاح شامل يرتكز على منظومة الحماية الاجتماعية ، وذلك في إطار ضمان جميع الحقوق الاقتصادية والاجتماعية وفي مقدمتها الرعية الصحية والتعليم الجيد والترفيه والأمن والاستقرار الاجتماعي والنفسي .