حميد شباط يتراس اللقاء التواصلي الثامن عشر مع المواطنين بإقليمي تازة وجرسيف

2013.08.10 - 11:39 - أخر تحديث : السبت 7 ديسمبر 2013 - 3:18 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
حميد شباط يتراس اللقاء التواصلي الثامن عشر مع المواطنين بإقليمي تازة وجرسيف
ترأس الأخ حميد شباط الأمين العام لحزب الاستقلال اللقاء التواصلي الثامن عشر مع المواطنين بإقليمي تازة وجرسيف، يوم الأحد 30 يونيو 2013 ، بساحة عمومية بمدينة تازة ، وهو اللقاء الذي حضره أعضاء من اللجنة التنفيذية للحزب وعدد من أطر وفعاليات الإقليمين .وقد تميز هذا اللقاء بالعرض السياسي للأمين العام الذي استعرض فيها مختلف القضايا التي تستأثر بالرأي العام المحلي والوطني. 
وبعد تلاوة آيات من الذكر الحكيم والكلمة الترحيبية للمفتش الإقليمي، تناول الأخ نورالدين مضيان عضو اللجنة التنفيذية للحزب ومنسق جهة الحسيمة تازة تاونات جرسيف، مبرزا أهمية التواصل المفتوح و المستمر مع المواطنين لمناقشة القضايا التي تهمهم، والعمل من أجل إيجاد الحلول لمختلف المشاكل المطروحة. وأكد نور الدين مضيان جميع الاستقلاليات الاستقلاليين، موحدون في إطار التعبئة الشاملة ،وراء قيادة الحزب،ومستعدون لخوض جميع المعارك والاستحقاقات،التي تهدف إلى تحقيق المزيد من المكتسبات لفائدة الشعب المغربي وحماية الوحدة الترابية للوطن تحت قيادة جلالة الملك، مضيفا أن الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بالبرلمان منخرط في هذا التوجه الذي يتوخى تجويد المنتوج التشريعي والرفع من فاعلية مراقبة العمل الحكومي بما يتجاوب مع انتظارات المواطنين، ويستجيب للرهانات والتحديات الاقتصادية والاجتماعية . 

وتناول الكلمة ،بعد ذلك، الأخ حميد شباط، موجها في البداية،، التحية لسكان إقليمي تازة وجرسيف، معبرا عن اعتزازه بتجاوبهم الكبير مع مواقف وقرارات حزب الاستقلال. وأثناء حديثه عن الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية بإقليم تازة، أكد حميد شباط أن سكان هذه المنطقة يعيشون ظروفا صعبة في جميع المجالات، حيث استفحال البطالة في أوساط الشباب، وتردي الخدمات الصحية والتعليمية واستمرار ظاهرة الهدر المدرسي، و حرمان المواطنين من السكن اللائق ، مضيفا أن الحكومة لم تفي بالتزاماتها تجاه المواطنين بعد الأحداث الأليمة التي تفجرت في بداية سنة 2012 ، والتي كانت ذات طبيعة اجتماعية انطلقت شرارتها الأولى ضد غلاء فواتير الماء والكهرباء،والمطالبة بالحق في الشغل وحماية حقوق الإنسان والعيش الكريم .
وقال شباط إن الحكومة، عبر مسؤوليها عقدت، بعد هذه الأحداث، لقاء مع برلماني الإقليم ، ووعدت ببلورة برامج مندمجة لتحقيق التنمية الشاملة وتجاوز الأسباب التي تؤدي إلى الاحتقان الاجتماعي، إلا أنه بعد مرور حوالي سنة ونصف على هذا الوعد ، مازال الحال على ما هو عليه. وجدد الأمين العام لحزب الاستقلال دعوته الحكومة إلى الإسراع بإعداد برنامج استعجالي لإنقاذ هذه المنطقة من التهميش والعزلة. 
وأوضح حميد شباط أن اللقاء التواصلي مع مواطني إقليمي تازة وجرسيف ،يهدف إلى فتح نقاش جدي حول الأوضاع التي يعيشها المغرب في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، في ظل الحكومة الحالية،وشرح أسباب ودواعي قرار الانسحاب منها، وهو يندرج في إطار سياسة القرب التي اعتمدتها قيادة حزب الاستقلال بعد محطة المؤتمر السادس عشر ، والتي همت حتى الآن 19 محطة ، كانت آخرها تلك التي احتضنتها الأقاليم الجنوبية للمملكة، مبرزا أن برنامج اللقاءات التواصلية سيتم استكماله بعد شهر رمضان المبارك، إن شاء الله، ليشمل مختلف أقاليم وجهات المملكة .

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.