الأخ حميد شباط يترأس افتتاح المؤتمر الوطني الثالث لرابطة الأطباء الاستقلاليين

2013.12.29 - 12:34 - أخر تحديث : الأربعاء 29 أكتوبر 2014 - 4:44 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
الأخ حميد شباط  يترأس افتتاح  المؤتمر الوطني الثالث لرابطة الأطباء الاستقلاليين

معاناة قطاع الصحة من اختلالات عميقة وفئات عريضة من المواطنين خارج التغطية الصحية

°  بسبب سوء التدبير الحكومي عدد كبير من المواطنين سحبوا مدخراتهم من الأبناك

°من أهداف الحكومة حماية الفساد والمفسدين مقابل معاقبة الطبقات الوسطى والمقاولات المواطنة

° خصاص مهول في الأطر الطبية والشبه الطبية وضعف هيكلي في  المرافق الصحية والتجهيزات الأساسية…

ترأس الأخ حميد شباط الأمين العام لحزب الاستقلال رفقة الأخ عبدالقادر الكيحل عضو اللجنة التنفيذية المكلف بالتنظيمات، الجلسة الافتتاحية  للمؤتمر الوطني الثالث لرابطة الأطباء الاستقلاليين ، المنعقد يوم السبت  28 دجنبر  2013 ،بمقر الهيئة الوطنية الأطباء بالرباط ، تحت شعار ” أية ديمقراطية صحية في غياب التغطية الصحية الشاملة “، بمشاركة عدد كبير من طبيبات وأطباء القطاعين العام والخاص،من مختلف مناطق وأقاليم المملكة،وقد تميز هذا المؤتمر بحضور وازن لقيادة حزب الاستقلال في شخص أعضاء من اللجنة التنفيذية،وبالكلمة التوجيهية التي ألقاها الأستاذ حميد شباط أمام المؤتمرين والتي ركزت على القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تستأثر بالرأي العام الوطني، وفي مقدمتها الاختلالات العميقة التي تعاني منها المنظومة الصحية في البلاد سواء على مستوى الخصاص المهول في الأطر الطبية والشبه الطبية أو على مستوى البنيات التحتية والتجهيزات الأساسية،حيث مازالت فئات عريضة من المواطنين،تعيش خارج التغطية الصحية  دون الحديث عن الظروف الصعبة التي يمارس فيها المهنيون ، وعدم اهتمام الجهات الحكومية المسؤولة بتحسين أوضاعهم المادية والمهنية .

وأكد الأخ الأمين العام أن المؤتمر الثالث لرابطة الأطباء الاستقلاليين يندرج في إطار الدينامية التنظيمية التي تعرفها أجهزة الحزب ومؤسساته ومنظماته الموازية وروابطه المهنية أطلقتها قيادة حزب الاستقلال،وهي الدينامية التي تعتمد على الديمقراطية الداخلية والإصلاح والتغيير والانضباط التنظيمي واحترام النظام الأساسي مع التشبث بالقيم والمبادئ والثوابت التي ناضل من أجلها الرعيل الأول من الوطنينن الأحرار، مبرزا أن هذه الرابطة تعتبر مشتلا حقيقيا للأطر والكفاءات، وهي تضطلع بمكانة مهمة في سياسة القرب التي تنهجها القيادة الجديدة لحزب الاستقلال، تبعا للمقرات التي تمخضت عن المؤتمر السادس عشر .

وانتقل الأخ الأمين العام للحديث عن الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية ، مؤكدا أن البلاد تعيش أوضاعا مقلقة بسبب سوء التدبير الحكومي ، ومن تجليات ذلك تخوف المواطنين وعدم ثقتهم في المستقبل، حيث لوحظ نفاذ الخزائن الحديدية المنزلية الصينية الصنع من السوق الوطنية ،وإقدام  إن عدد كبير من أصحاب الأموال على  سحب مدخراتهم من الأبناك .وأضاف  الأخ حميد شباط قائلا إن  الحكومة الحالية فقدت البوصلة تماما ،وظهر ذلك في مشروع القانون المالي لسنة 2014 ، والذي يعتبر كارثيا بجميع المقاييس، ومن بين أهدافه حماية الفساد والمفسدين ، مقابل معاقبة الطبقات الوسطى والمقاولات المواطنة بمزيد من الضرائب والتحملات .

وأكد الأخ عبدالقادر الكيحل،الذي واكب   أشغال هذا المؤتمر خلال الجلسة المسائية،أن رابطة الأطباء الاستقلاليين مطالبة بالقيام بدور ريادي في النقاش الدائر حول إصلاح المنظومة الصحية،مع الانخراط التام في التوجهات العامة للحزب ،وهو الأمر الذي ينطبق أيضا على جميع الروابط المهنية كل واحدة في القطاع الذي يهمها،وأبرز الأخ الكيحل أهمية توحيد الخطاب بهذا الخصوص بين مختلف التنظيمات الموازية لحزب الاستقلال،في إطارالتكامل والتقاطع على مستوى البرامج والأنشطة،وأوضح قيادات هذه التنظيمات تعتبر محظوظة لأنها انتخبت في سياق مهم جدا يعرفه حزب الاستقلال،يتسم بوضوح الرؤية وبالقرارات الجريئة والاستباقية التي تم اتخاذها على المستوى التنظيمي والسياسي.

جريدة العلم
عبد الفتاح الصادقي