الشبيبة الاستقلالية والمراة الاستقلالية بجماعة القليعة يحتفلون بالسنة الامازيغية والذكرى الثمانون لتاسيس حزب الاستقلال

2014.01.28 - 12:47 - أخر تحديث : الأربعاء 29 أكتوبر 2014 - 4:34 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
الشبيبة الاستقلالية والمراة الاستقلالية بجماعة القليعة يحتفلون بالسنة الامازيغية والذكرى الثمانون لتاسيس حزب الاستقلال
الشبيبة الاستقلالية والمراة الاستقلالية بجماعة القليعة يحتفلون بالسنة الامازيغية والذكرى الثمانون لتاسيس حزب الاستقلال
تحت شعار ” من اجل جعل رأس السنة الامازيغية عيدا وطنيا وعطلة رسمية ” واحتفاءا بالذكرى الثمانين لتأسيس حزب الاستقلال نظمت الشبيبة الاستقلالية والمرأة الاستقلالية يوم الاحد26/01/2014 حفلا حاشدا بهذه المناسبة بمقهى بروكسيل بالجماعة الحضرية للقليعة وقد حضر هذا الحفل الأخ ميلود باصور المفتش الإقليمي للحزب بعمالة انزكان ايت ملول والاخ العربي كانسي رئيس بلدية القليعة والكاتب الإقليمي للحزب والأخ البشير مصديق رئيس مجلس العمالة والاخ بادو الحسين الكاتب الاقليمي للاتحاد العام للمقاولات والمهن لعمالة انزكان ايت ملول والاخ سفيان المعدل عضو المكتب الوطني للشبيبة المدرسية والأخ عبد اللطيف خيار عضو المكتب التنفيذي للاتحاد العام لطلبة المغرب والأخ عادل المشتي كاتب فرع الحزب بجماعة القليعة وعضو المكتب التنفيذي للشبيبة الاستقلالية وحشد كبير من المناضلين والمناضلات الاستقلاليين ،قبل بداية الحفل أعطيت الكلمة لكل من عادل المشتي الذي ابرز المغزى العميق لتنظيم هذه الأمسية التي تصادف الذكرى الثمانين لتأسيس حزب الاستقلال ، تم تلاه الأخ العربي كانسي الذي بدوره رحب بالحضور الكريم ومنبها إلى الدلالة العميقة التي تكنسيها هذه الذكرى في نفوس الامازيغ ، بعد ذلك أعطيت الكلمة للأخ المفتش الإقليمي الاخ ميلود باصور وفي محور كلمته هنأ الشبيبة والمرأة الاستقلاليتين بهذا التنظيم الرائع وذكر بان هذا النشاط يندرج في إطار الاحتفالية براس السنة الامازيغية التي يوليها حزب الاستقلال اهمية قصوى والدليل على ذلك هو احتفال حزب الاستقلال بهذه الذكرى ومطالبته الجهات الرسمية لجعلها عيدا رسميا وعطلة رسمية يؤدى عنها في المغرب كما ذكر كذلك بان هذه الذكرى تصادف احتفال الاستقلاليين والاستقلاليات بالذكرى التمانين لتاسيس حزب الاستقلال وهذا كله يندرج في بلورة توجيهات قيادة الحزب. ،وقد تخلل هذا الحفل تقديم عروض بهلوانية ومسرحية وكذا بعض الأهازيج الامازيغية من طرف شباب المنطقة كما تم استعراض مجموعة من الأدوات التقليدية الامازيغية التي تؤرخ لشموخ وعظمة الرجال والنساء الامازيغيين على مر العصور بعد ذلك تم تكريم مجموعة من الفعاليات سواء في الميدان الاجتماعي و التربوي و الديني والفني كذلك ، كما تم الاحتفاء بمجموعة من المناضلين الاستقلاليين الذين قدموا ولازالوا يقدمون خدمات جليلة لحزب الاستقلال وبنكران الذات وعلى رأسهم الأخ المفتش الاقليمي ميلود باصور والكاتب الاقليمي الاخ العربي كانسي .. وفي الختام تم تقديم وجبة العصيدة مرفوقة بانشطة امازيغية رائعة وهي لحظة وفاء وتقدير للانسان الامازيغي