اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال تحيي ذكرى شهداء 29 يناير

2014.01.29 - 4:48 - أخر تحديث : الأربعاء 29 أكتوبر 2014 - 4:34 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال تحيي ذكرى شهداء 29 يناير

خلد حزب الاستقلال يوم الأربعاء 29 يناير 2014 ، في خشوع كبير ،ذكرى  الشهداء الذين سقطوا في ساحة الشرف يوم 29 يناير 1944 مسترخصين أرواحهم في سبيل الاستقلال والحرية والكرامة .

وقد توجهت قيادة حزب الاستقلال  برئاسة الأخ حميد شباط  الأمين العام ، إلى كل من قبر الزعيم علال الفاسي و مقبرة الشهداء بالرباط ومقبرة يعقوب المنصور ومقبرة سيدي بنعاشر بسلا،وترحمت على الشهداء الأبرار.
وتلا الحاضرون الفاتحة والدعاء بالرحمة والمغفرة لرموز العمل البطولي، الذين ضحوا بالغالي والنفيس من أجل الوطن و قادوا معركة التحرير  ضد الاستعمار الفرنسي، حيث خرج المجاهدون وكافة المغاربة وخاصة في مدينتي سلا والرباط ، في مثل  هذا اليوم في مظاهرات موحدة ضد الاستعمار الفرنسي  .
وتجدر الإشارة إلى أنه في  يوم الجمعة 28 يناير 1944 عقدت التنظيمات  السرية لحزب الاستقلال، اجتماعات استثنائية من أجل تنظيم   العمل لمواجهة  طغيان  الإدارة الفرنسية، وفي اليوم الموالي، وفور انتشار خبر  اعتقال أحمد الوطنيان الكبيران أحمد بلا فريج ومحمد اليزيدي، انطلقت المظاهرات حتجاجا على حملات القمع التي قادتها السلطات الاستعمارية في حق قادة حزب الاستقلال وأعضاء الحركة الوطنية الذين كانوا تقدموا بوثيقة المطالبة بالاستقلال في 11 يناير 1944.
وقد تدخل الجيش الفرنسي فقام  بإطلاق النار على المتظاهرين ، فسقط عدد كبير منهم بين شهيد وجريح. وكان في مقدمة الشهداء خناثة الروندة، وبوعزة بن العربي والجيلالي الفيلالي وبلال بن فاتح الدكالي والشهيدة رحمة زوجة الدكالي، واخلافة الزمراني..وحينما رأى الشهيد أحمد بن عبود ،الذي لم يكن يتجاوز السابعة عشرة سنة،تزايد تساقط الشهداء مفي معركة الشرف تقدم من شرطي فرنسي وطعنه بخنجره، فتم إلقاء القبض عليه في الصباح الموالي وحوكم رحمه الله ،بالإعدام الذي نفذه المحتل في صباح عيد المولد النبوي  .