الجمع العام للرابطة الوطنية للمتصرفين الاستقلاليين

2014.02.01 - 10:33 - أخر تحديث : الخميس 12 أكتوبر 2017 - 7:10 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
الجمع العام للرابطة الوطنية للمتصرفين الاستقلاليين

• في الجمع العام للرابطة الوطنية للمتصرفين الاستقلاليين

– إعادة هيكلة الروابط المهنية الاستقلالية يندرج في إطار الدينامية التنظيمية لقيادة حزب الاستقلال – ضرورة التصدي لاختلالات تدبير الشأن العام وتوفير شروط النهوض بأوضاع الموظفين وتحسين فاعلية المرفق العام أفاد الأخ عبدالقادر الكيحل عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال أن الروابط المهنية تشكل روافد تنظيمية أساسية وقوة اقتراحية بالنسبة للحزب . وأبرز الأخ عبدالقادر الكيحل خلال الجمع العام للرابطة الوطنية للمتصرفين الاستقلاليين الذي انعقد يوم السبت 1 فبراير 2014 بالرباط، تحت رئاسة الأخ حميد شباط الأمين العام للحزب ، أن إعادة هيكلة الروابط المهنية الاستقلالية يأتي انسجاما مع برنامج التغيير الذي دشنه المؤتمر السادس عشر لحزب الاستقلال، الذي شكل محطة تاريخية في إطار التحول الذي يعرفه المشهد السياسي المغربي ، معبرا عن أمله في أن تشكل الرابطة الوطنية للمتصرفين الاستقلاليين سندا قويا للفريق الاستقلال بالبرلمان، خاصة في ما يتعلق بالقضايا التي تهم المتصرفين والوظيفة العمومية . وتناول الأخ عبدالكريم بكاري رئيس اللجنة التحضيرية للجمع العام للرابطة الوطنية للمتصرفين الاستقلاليين،حيث استعرض مختلف الخطوات التي تم القيام بها من أجل إنجاح هذه المحطة التنظيمية ، مبرزا أنه تم استحضار التغيير النوعي الذي عرفه حزب الاستقلال بعد المؤتمر السادس عشر ن والظروف الدقيقة التي يعرفها المغرب في الوقت الراهن على الصعيدين الاجتماعي والاقتصادي . وأوضح الأخ بكاري أن العمل التحضيري، حاول التركيز على بلورة استراتيجية وطنية للعمل، قادرة على الاستجابة لمتطلبات المرحلة ومواجهة تحديات المستقبل ، حيث تقتضي الضرورة التصدي لجميع الاختلالات التي يعرفها تدبير الشأن العام وتوفير شروط النهوض بأوضاع الموظفين وتحسين فاعلية المرفق العام .. وأخذ الكلمة الأخ محمد العراقي الرئيس السابق للرابطة الوطنية للمتصرفين الاستقلاليين ، مشيرا إلى أن تنظيم الجمع العام الحالي للرابطة ، يندرج في إطار الدينامية التنظيمية التي أطلقتها القيادة الجديدة للحزب وتجاوز التي كانت سائدة في الماضي . وتناول الكلمة السيد عبدالله العلالي ممثل الاتحاد الوطني للمتصرفين المغاربة، مستعرضا الأوضاع الإدارية والمادية المتردية التي يتخبط فيها المتصرفون ، مبرزا أن هذه الفئة الأساسية من موظفين الدولة تناضل من أجل تحقيق الحكامة المهنية واعتماد الكفاءة كمعيار مهم لتحمل المسؤولية ، وتقوية القدرات المهنية وتحقيق العدالة الأجرية،والعمل من أجل إخراج قانون أساسي عادل ومنصف .