في دورة المجلس الإقليمي لحزب الاستقلال (بالفنيدق-المضيق) برئاسة مبعوث اللجنة التنفيذية الأخ منير بكاري عضو اللجنة المركزية للحزب

2014.02.03 - 7:14 - أخر تحديث : الثلاثاء 18 نوفمبر 2014 - 10:15 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
في دورة المجلس الإقليمي لحزب الاستقلال (بالفنيدق-المضيق) برئاسة مبعوث اللجنة التنفيذية الأخ منير بكاري عضو اللجنة المركزية للحزب

في دورة المجلس الإقليمي لحزب الاستقلال (بالفنيدق-المضيق) برئاسة مبعوث اللجنة التنفيذية الأخ منير بكاري عضو اللجنة المركزية للحزب

– مطالبة الحكومة بالسحب الفوري لبرنامج مسار وتضامن مطلق مع الحركة التلميذة

– لا مناص من تصفية الاستعمار الإسباني لسبتة ومليلية والجزر الجعفرية

المراسل: أبو إياد

تفعيلا لقوانين الحزب وضوابطه، وتحت شعار”لا للقرارات الحكومية اللاشعبية” نظم مؤخرا حزب الاستقلال بالمضيق الفنيدق الدورة العادية لمجلسه الإقليمي بقاعة بلدية الفنيدق.

وقد ترأس الدورة الأخ منير بكاري عضو اللجنة المركزية ومبعوث اللجنة التنفيذية للحزب، بحضور كل من المفتش الإقليمي للحزب بعمالة المضيق الفنيدق الأخ محمد طارق حيون والكاتب الإقليمي الحسن بغوس، بالإضافة إلى مناضلي ومناضلات الحزب بالإقليم.

استهل المجلس بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم من طرف المقرئ محمد الرواحي، وترديد النشيد الوطني المغربي من طرف براعم الفنيدق، ليفتتح الأخ الكاتب الإقليمي المجلس بالترحيب بمبعوث قيادة الحزب وبالحاضرين، ليعطي الكلمة للأخ المفتش الذي دعا الحاضرين لقراء الفاتحة ترحما على روح عم الأخ محمد سعود عضو اللجنة التنفيذية والكاتب الجهوي للحزب بجهة طنجة تطوان الذي وافته المنية مؤخرا بالفنيد، وعلى أرواح جميع مناضلي الحزب، ليقدم بعد ذلك عرضا مفصلا حول الأنشطة الحزبية التي شهدها الإقليم خلال السنة الماضية، و تطور عمليات الانخراط في الحزب، بغية الاستعداد للاستحقاقات الانتخابية المقبلة، ولم تفت الأخ المفتش بالمناسبة الفرصة للتذكير بتوجيهات قيادة الحزب وتأكيدها على تجديد الإنخراطات بالنسبة لكل المناضلين مع العمل على استقطاب كل من توفرت فيه المواصفات والشروط الأساسية من أخلاق حسنة ونبل واستقامة للانخراط في صفوف الحزب.

بعد ذلك أعطيت الكلمة للأخ عبد السلام يمبور نائب الكاتب الإقليمي الذي ألقى عرضا سياسيا مركزا تطرق فيه للوضع السياسي المقلق بالإقليم بسبب عزوف المواطنين عن العمل السياسي و استشراء استعمال المال وشراء أصوات الناخبين خلال المحطات الانتخابية والحياد السلبي للسلطات.

ليأخذ الكلمة بعده الأخ محمد إبهامي عضو المكتب الإقليمي للحزب الذي ألقى عرضا اقتصاديا مستفيضا، استعرض خلاله الوضعية الحالية لإقليم المضيق الفنيدق من حيث البنية التحتية وفرص الشغل ومجالات الاستثمار، ومتطرقا بالأرقام والإحصائيات لمجالات السياحة والفلاحة والتجارة وغيرها من القطاعات الاقتصادية، داعيا الحكومة والمجالس المنتخبة إلى ضرورة برمجة مشاريع جديدة بالإقليم، لخلق حركية بالإقليم وتشغيل شباب ونساء المنطقة.

أما الأخ محمد سياف عضو المكتب الإقليمي للحزب، فألقى التقرير الاجتماعي، الذي تطرق فيه لأوضاع ساكنة إقليم المضيق الفنيدق وظروف عيشهم، مستشهدا بمجالات الصحة العمومية والتعليم والخدمات العمومية.

مباشرة بعد ذلك، تناول مبعوث اللجنة التنفيذية الكلمة ليلقي عرضا سياسيا مهما، حيث تطرق للظروف السياسية والاقتصادية والاجتماعية المزرية بالمغرب راهنا، بسبب سوء التدبير والارتجال والعشوائية التي تطبع عمل حكومة عبد الإله بنكيران التي جاءت لتكريس الأزمة القائمة وإنهاك القدرات الشرائية للمواطنين.

كما ذكر الأخ بكاري بالدوافع والأسباب التي كانت من وراء انسحاب حزب الاستقلال من هذه الحكومة والتي تتلخص في تعنت رئيسها ورفضه للحوار، على الرغم من المحاولات الجادة والمبادرات الطيبة التي قام بها حزب الاستقلال بغية تصحيح الوضع وتقويم اعوجاجه، فكان أن انتهى الأمر بنسخة حكومية جديدة مدجنة وفاقدة للهوية السياسية.

في الختام دعا الأخ مبعوث اللجنة التنفيذية إلى ضرورة التعبئة ورص الصفوف والتواصل مع المواطنين والدفاع عن مطالبهم.

مباشرة بعد فترة من المناقشة وتبادل الرأي في جملة من القضايا ذات الطابع المحلي والوطني، تمت تلاوة مشروع البيان الختامي من طرف الأخت وهيبة بوقراب والذي جاء فيه:

إن المجلس الإقليمي للحزب المنعقد بمدينة الفنيدق في دورته العادية تحت شعار “لا للقرارات الحكومية اللاشعبية” برئاسة الأخ منير بكاري عضو اللجنة المركزية ومبعوث اللجنة التنفيذية للحزب.

وبعد الاستماع للعروض السياسية والتنظيمية والاقتصادية والاجتماعية وللكلمة التوجيهية لمبعوث قيادة الحزب ولكافة التدخلات في إطار مناقشة جميع العروض أوصى المجلس بما يلي:

v على المستوى السياسي

– تمسك المناضلين بمغربية الصحراء، واستمرار تعبئتهم وراء جلالة الملك للدفاع عن الوحدة الترابية.

– ضرورة العمل على التنزيل الحقيقي لمضامين الدستور، مما يضمن ترسيخ دولة الحق و القانون و احترام الحريات و الحقوق المنصوص عليها

– يطالب الحكومة بالسحب الفوري لبرنامج مسار ويعلن تضامنه مع الحركات التلمذية

– يجدد كافة المناضلات والمناضلين بالحزب تشبتهم بالوحدة الترابية ومباركتهم لخطوات جلالة الملك الهادفة إلى الطى النهائي لهذا النزاع المفتعل

– يطالب إسبانيا بتصفية استعمارها بسبتة ومليلية والجزر الجعفرية

– رفضهم لكافة أشكال استغلال الدين لأمور سياسية وصلت حد التكفير

إدانتهم للاتهامات الخطيرة التي أطلقها رئيس الحكومة اتجاه حزبنا والتي لن تزيدنا إلا تراصا وتكاثفا من اجل إظهار الحق وإسقاط المزاعم

على المستوى الاجتماعي والاقتصادي

– نعلن عن تضامننا مع كافة المطالب المشروعة للساكنة من شغل وسكن وصحة وتعليم ونحمل الحكومة الحالية مسؤولية ما قد يترتب عن الاحتقان الاجتماعي من نتائج.

– نتضامن مع نضالات كافة الفئات المعطلة ويطالب الحكومة بضرورة تفعيل جميع الاتفاقات المبرمة في هذا المجال

– ضرورة تكثيف برامج دعم التشغيل الذاتي في المجالات الحيوية بالإقليم

– ضرورة الاهتمام بالفلاحين وذلك بدعمهم بالأعلاف والمواد البيطرية

– ضرورة الاهتمام بقطاعي التعليم والصحة من خلال إنشاء المعاهد المتخصصة وتوفير الموارد البشرية الكفيلة بسد الخصاص المزمن

– ضرورة استغلال المؤهلات السياحية للإقليم وتطوير المنتوج من خلال النهوض بالموروث الثقافي والصناعية التقليدية المحلية

على المستوى الثقافي والرياضي والبيئي

– ضرورة الدعم الدولة للتجهيزات الرياضية وكذا الفرق الرياضية خاصة في المجال التطير والنقل وخلق المزيد من الملاعب الرياضية

وختاما فان المجلس يعرب عن تضامنه ودعمه اللامشروط لكل الخطوات التي تتخذها قيادة الحزب في شتى المجلات كما انه يدين كل ما يمارس ضد حزبنا ضمير الأمة من اجل إسكات صوت الحق وينوه المجلس بالمجهودات التي يبذلها منتخبو الحزب كل حسب موقعه من اجل الإسهام في التنمية البلاد.