حزب “الإستقلال منكب على إعداد تقرير استشرافي لإبراز مكانة ودور الحزب في المشهد السياسي الوطني

2014.02.10 - 1:21 - أخر تحديث : الأربعاء 29 أكتوبر 2014 - 4:18 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
حزب “الإستقلال منكب على إعداد تقرير استشرافي لإبراز مكانة ودور الحزب في المشهد السياسي الوطني

      في المشهد السياسي الوطني قال لحسن فلاح الكاتب الجهوي لجهة الربافي المشهد السياسي الوطني قال لحسن فلاح الكاتب الجهوي لجهة الرباط سلا زمور زعير لحزب الاستقلال إن هذه الندوة العلمية التي نظمها حزب الاستقلال حول: “التحولات الدولية في أفق 2024، الفرص ومصادر القلق بالنسبة للمغرب” يوم الجمعة 7 من فبراير الجاري، ساهم في تأطيرها نخبة من خيرة المثقفين والباحثين والمهنيين كل في مجال تخصصه. وأضاف فلاح أن هذه الندوة تأتي في سياق الاحتفالات الجهوية المنظمة بمناسبة تخليد الذكرى الثمانين لتأسيس كثلة العمل الوطني، حيث سيعمل حزب الاستقلال خلال هذه السنة على تعبئة كافة مؤسساته ومنظماته وروابطه من أجل الإنكباب على موضوعين متميزين ومتكاملين يهم أولهما تسليط الضوء على محطات بارزة من التاريخ الحافل للحزب والمتمثل في الكفاح من أجل أن ينعم الوطن بالحرية والإنعتاق وترسيخ الأسس التي ترقى ببلادنا إلى مصاف الدول الديمقراطية، كما يتجه الشق الثاني من أهداف تخليد هذه الذكرى، نحو المستقبل. وتماشيا مع ذلك اختار الإخوان في جهة الرباط سلا زمور زعير وجهة الغرب الشراردة بني احسن تدشين برنامج الحزب المكثف لهذا اللقاء الذي يدخل في إطار الاهتمام بالجانب الفكري والذي سيسهم لا محالة من خلال المداخلات القيمة لانجاز التقرير الاستشرافي الذي ينكب على إعداده لجنة خاصة شكلها الحزب لهذه الغاية. وأكد أن هذا التقرير من شأنه أن يبرز مكانة الحزب ودوره في المشهد السياسي الوطني في ظل التحولات المرتقبة بعد عشر سنوات من الأمن في مجالات السياسة والاقتصاد والاجتماع والثقافة وكذلك علاقته مع محيطه الجهوي والقاري والعالي الرؤية. وأشار الى أن الحضور في هذه الندوة تعذر على الأخ الأمين العام لحزب الاستقلال، لتواجده في مهمة خارج المغرب، كما تعذرت على السيد لحليمي المندوب السامي للتخطيط المشاركة في هذه الندوة لظروف حالت دون ذلك. ط سلا زمور زعير لحزب الاستقلال إن هذه الندوة العلمية التي نظمها حزب الاستقلال حول: “التحولات الدولية في أفق 2024، الفرص ومصادر القلق بالنسبة للمغرب” يوم الجمعة 7 من فبراير الجاري، ساهم في تأطيرها نخبة من خيرة المثقفين والباحثين والمهنيين كل في مجال تخصصه. وأضاف فلاح أن هذه الندوة تأتي في سياق الاحتفالات الجهوية المنظمة بمناسبة تخليد الذكرى الثمانين لتأسيس كثلة العمل الوطني، حيث سيعمل حزب الاستقلال خلال هذه السنة على تعبئة كافة مؤسساته ومنظماته وروابطه من أجل الإنكباب على موضوعين متميزين ومتكاملين يهم أولهما تسليط الضوء على محطات بارزة من التاريخ الحافل للحزب والمتمثل في الكفاح من أجل أن ينعم الوطن بالحرية والإنعتاق وترسيخ الأسس التي ترقى ببلادنا إلى مصاف الدول الديمقراطية، كما يتجه الشق الثاني من أهداف تخليد هذه الذكرى، نحو المستقبل. وتماشيا مع ذلك اختار الإخوان في جهة الرباط سلا زمور زعير وجهة الغرب الشراردة بني احسن تدشين برنامج الحزب المكثف لهذا اللقاء الذي يدخل في إطار الاهتمام بالجانب الفكري والذي سيسهم لا محالة من خلال المداخلات القيمة لانجاز التقرير الاستشرافي الذي ينكب على إعداده لجنة خاصة شكلها الحزب لهذه الغاية. وأكد أن هذا التقرير من شأنه أن يبرز مكانة الحزب ودوره في المشهد السياسي الوطني في ظل التحولات المرتقبة بعد عشر سنوات من الأمن في مجالات السياسة والاقتصاد والاجتماع والثقافة وكذلك علاقته مع محيطه الجهوي والقاري والعالي الرؤية. وأشار الى أن الحضور في هذه الندوة تعذر على الأخ الأمين العام لحزب الاستقلال، لتواجده في مهمة خارج المغرب، كما تعذرت على السيد لحليمي المندوب السامي للتخطيط المشاركة في هذه الندوة لظروف حالت دون ذلك.