الأخ حميد شباط أمام المشاركين في المهرجان الوطني للشباب والطلبة بمكناس 

2014.09.09 - 4:23 - أخر تحديث : الأربعاء 29 أكتوبر 2014 - 4:13 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
الأخ حميد شباط أمام المشاركين في المهرجان الوطني للشباب والطلبة بمكناس 


• حزب الاستقلال سيظل مكافحا مع الشعب ضد الفساد والمفسدين 

• استنكار شديد للتحرشات والمضايقات الممنهجة ضد المناضلين الاستقلاليين

• تحذير رئاسة الحكومة ووزارتي الداخلية والعدل من تزوير إرادة المواطنين 

أكد الأخ حميد شباط الأمين العام لحزب الاستقلال أمام المشاركين في المهرجان الوطني للشباب والطلبة بمكناس،أن حزب الاستقلال سيبقى،كما كان دائما،مكافحا مع الشعب ضد الفساد والمفسدين في هذا البلد.وأضاف الأخ الأمين العام في افتتاح أشغال الدورة الثالثة لهذ التظاهرة التي تنظمها الشبيبة الاستقلالية خلال الفترة الممتدة من 7 إلى 12 شتنبر 2014 ،أن حزب الاستقلال سيظل أيضا مناضلا مع الشعب ضد تزوير إرادته، وحذر بهذه المناسبة رئاسة الحكومة ووزير الداخلية لأنهما شرعا،بتعاون مع وزير العدل،في إرهاب المناضلات والمناضلين الاستقلاليين،مبرزا أن إرادة مناضلي حزب الاستقلال أقوى من إرادتهم،وأن عزيمتهم أشد صلابة من عزيمتهم.واوضح الأخ الأمين العام لحزب الاستقلال منتقدا رئاسة الحكومة ووزيري العدل والداخلية “إننا نقول لهذا الثلاثي الظالم حذار من التلاعب بأصوات الشعب ..حذار من المس بالديمقراطية،لأنها تعتبر مقدسة بالنسبة لحزب الاستقلال ذلك أنه كافح طويلا وقدم الشهداء من أجل الديمقراطية والحرية والعدالة الاجتماعية .

وذكر الأخ حميد شباط أن حزب الاستقلال يلاحظ ما يحدث في الدارالبيضاء و فاس ووجدة وتزنيت وغيرها من المدن المغربية، من إجهاض وإجهاز على حزب الاستقلال ومن طغيان تقوده وزارة الداخلية، حيث تتم متابعة العديد من المناضلين الاستقلاليين بتهم ملفقة وملفات مفبركة تعود إلى سنوات خلت .
وعبر الأخ الأمين العام عن استنكاره الشديد لهذه التحرشات والمضايقات الممنهجة ضد حزب الاستقلال،محذرا وزير الداخلية من العودة إلى العودة بالمغرب إلى عهود خلت قبل دستور 2011 ،مؤكدا أن حزب الاستقلال لا يمكنه أن يقبل بتلاعب هذه الوزارة بمصير الدولة المغربية بكاملها،لأن مصير المغرب مرتبط بالديمقراطية ولا شيء غير الديمقراطية، مضيفا بقوله “إن حزب الاستقلال ليس حائطا قصيرا”،وأنه لايقبل بالتلاعب بالكلمات بين رئيس الحكومة ووزير الداخلية،وأن الضرورة تقتضي ربط المسؤولية بالمحاسبة،مؤكدا أن مسؤولية رئاسة الحكومة واضحة تماما فيما يخص تدبير المرحلة المقبلة والتي تعتبر أساسية،لأن رئيس الحكومة يتمتع بكل الاختصاصات حسب نص الدستور.ودعا الأمين العام لحزب الاستقلال رئيس الحكومة إلى المقاومة إلى جانب الشعب ولسي المساومة ضد مصالح الشعب ،رافضا ازدواجية الخطاب،حيث إن الحكومة أتت بمشاريع القوانين المتعلقة بالانتخابات،ولكن رئيسها يشكك في نزاهة الانتخابات من الآن،وهو ما يسيء للوطن برمته،ويسيء للمجهودات التي بذلها الشعب المغربي إلى جانب ملوك المغرب منذ 14 قرنا إلى اليوم.

وجدد الأخ حميد شباط تشبث حزب الاستقلال بالشعب المغربي،مؤكدا أن الاستقلاليين سيظلون مصطفين إلى جانب هذا الشعب مهما كلفهم ذلك من ثمن.وقال إن الأجهزة الظالمة مهما كثر ظلمها ستفشل لأن إرادة الشعب المغربي لا يمكن أن تقهر ،مبرزا أن حزب الاستقلال هو الأمل بالنسبة للفقراء وللمعطلين ولساكني دور الصفيح في هذا الوطن.

وذكر الأمين العام لحزب الاستقلال أن عشراك الآلاف من العاصمة الإسماعيلية المجاهدة يعيشون أوضاع مزرية بسبب مشاكلهم مع وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، موضحا أن هذه الأحيرة موجودة من أجل خدمة الشعب ويجب أن تكون كذلك، وعبر عن تضامن حزب الاستقلال مع هذه الأسر وعن استعداده للقيام بجميع المبادرات من أجل إنصاف هؤلاء ،مؤكدا أن حزب الاستقلال معروف أنه يقول ويعمل،وأن القول عنده مرهون بالفعل.