الأخت ياسمينة بادو: المجالس الإقليمية جسدت تلاحم الأسرة الاستقلالية بجهة الدار البيضاء الكبرى

2014.12.01 - 9:32 - أخر تحديث : الإثنين 1 ديسمبر 2014 - 9:32 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
 الأخت ياسمينة بادو: المجالس الإقليمية جسدت تلاحم الأسرة الاستقلالية بجهة الدار البيضاء الكبرى

 في الدورة العادية للمجالس الإقليمية بالدار البيضاء

 تنفيذ المشاريع الاقتصادية الكبرى بالدار البيضاء يجب أن يستحضر البعد الإجتماعي

احتضنت مفتشية حزب الإستقلال لجهة الدار البيضاء الدورة العادية للمجالس الإقليمية لحزب الإستقلال بجهة الدار البيضاء الكبرى برئاسة الأستاذة ياسمينة بادو عضوة اللجنة التنفيذية لحزب الإستقلال والمنسقة الحزب بجهة الدار البيضاء، وبحضور كل من الأخ الأستاذ كريم غلاب والأستاذة نعيمة الرباع عضوي اللجنة التنفيذية، ومفتشي الحزب بالولاية والكتاب الإقليميين وعدد كبير من المناضلات والمناضلين بمختلف مناطق جهة الدارالبيضاء.

وبعد تلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم وقراءة الفاتحة على أرواح المناضلين الذين وافتهم المنية مؤخرا الحاج محمد راضي وادريس العلمي ،تناولت الكلمة الأستاذة ياسمية بادو عضوة اللجنة التنفيذي،حيث قدمت في البداية التعازي الحارة لأسر الوطنيين الإستقلاليين الذين وافتهم المنية بين دورتي المجالس الإقليمية كما قدمت التعازي والمواساة  لعائلات ضحايا الفيضانات الأخيرة محملة الحكومة مسؤولية التقصير في إنقاذ الأرواح و الممتلكات.

وتقدمت بالشكر إلى جميع مسؤولي الحزب بالجهة على المجهودات المبذولة لتقوية صفوف الحزب و نشر رسالته و تعزيز إشعاعه الجهوي و حضوره الفاعل و المؤثر في المشهد السياسي بتشبت دائم بالمبادئ و القيم الإستقلالية الرصينة . واعتبرت أن تماسك الأسرة الإستقلالية بجهة الدا رالبيضاء يشكل صخرة تنكسر عليها جميع أساليب المؤامرة و التشويش . وفي معرض حديثها عن الأوضاع السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية الوطنية أكدت الأستاذة ياسمينة بادو أن المناخ السياسي مشحون و الحالة ا_قتصادية مقلقة و الوضع ا_جتماعي متوثر و هذا نتيجة فشل الحكومة الحالية في تدبير الشأن العام حيث أنها تنكرت للوعود ا_نتخابية و انغلقت على نفسها و افتقدت للخبرة والتجربة و الإبداع و الابتكار، مما فرض عليها الرضوخ لإملاءات المؤسسات الدولية وجعلها رهينة الهواجس المالية التي فكرت بتحقيقها بالهجوم على القدرة الشرائية للمواطنين الضعفاء و تفقير الطبقة المتوسطة، و إثقال كاهل المقاولة المغربية، وتجميد الأجور و الترقيات و الحوافز والتشغيل واعتماد سياسات ضريبية وتنافسية مجحفة . واستهلت تناولها لموضوع تدبير شؤون البيضاويين بالتذكير بالخرائط الانتخابية الجماعية لسنتي 2003 و 2009 و التي وضعت الحزب في موقع المعارضة مما يؤكد الحقيقة التاريخية أن حزب الإستقلال لم يتحمل مسؤولية تسيير مدينة الدار البيضاء في نظام وحدة المدينة .

وبعد تسليط الضوء على الخطوط العريضة للخطاب الملكي التاريخي لافتتاح الدورة التشريعية لأكتوبر 2013 مبرزة الاهتمام المولوي السامي بمدينة الدارالبيضاء و أهمية مضمون الخطاب أكدت الأستاذة ياسمينة بادو أنه إنسجاما مع شعار دورة المجالس الإقليمية :تعبئة مستمرة للنهوض بالدارالبيضاء .حزب الإستقلال بالدار البيضاء يمارس المعارضة البناءة و الاقتراحية والمنفتحة على كل البرامج الكفيلة بتحقيق طموح البيضاويين في التنمية الشاملة و تحويل الدار البيضاء إلى قطب مالي دولي مع الحرص على مواكبة المصاحبة الاجتماعية في تنفيذ المشاريع الاقتصادية الكبرى التي تعتبر طموحة و واعدة .

واختتمت الأستاذة ياسمينة بادو عرضها القيم والشامل بحث المناضلات والمناضلين الإستقلاليين على الحفاظ على الروح النضالية العالية التي ميزت أشغال هذه الدورة الناجحة للمجالس الإقليمية.

من جهته عبر الأستاذ كريم غلاب في كلمته عن اعتزاز الحزب بدور المعارضة باعتبارها رمزا للديمقراطية،مسلطا الضوء على مواقف الحزب إزاء القوانين التشريعية المؤطرة للإنتخابات المقبلة،مطالبا الحكومة باعتماد الوضوح والشفافية والمقاربة التشاركية الفعلية.

وعبرت الأستاذة نعيمة الرباع عضوة اللجنة التنفيذية عن ارتياحها للوضع الحالي للحزب وثقتها في المستقبل،حيث أبرزت في مداخلتها النشاط البرلماني المتميز لفريقي الحزب بمجلسي النواب والمستشارين،ومطالبة باعتماد نضال القرب والتواصل المستمر مع المواطنين وتبني قاعدة التمييز الإيجابي لصالح النساء والشباب في الترشيح للإستحقاقات الإنتخابية القادمة.

الأستاذ أحمد بنسنة المفتش الإقليمي للحزب بعمالة النواصر دار بوعزة قال في عرضه التنظيمي بأن انعقاد المجالس الإقليمية لجهة الدار البيضاء والمغرب يعيش وضعية حساسة، وأن الحكومة الحالية استسهلت في الهجوم على مكتسبات الشعب المغربي،مؤكدا العزم والنضال ضد الإختيارات السياسية الفاشلة للحكومة.وأكد بأن انعقاد هذه الدورة التي تتزامن والدخول السياسي المقبل على الإستحقاقات المقبلة،وعليه يقول الأستاذ أحمد بنسنة يجب أن يكون العمل هو ضرورة تقوية المؤسسات الحزبية، واعتماد سياسة ونضال القرب من خلال التواصل مع المواطنين والتعريف ببرامج الحزب والسهر على تطبيق المقاربة التشاركية مع كل الفاعلين كل حسب اختصاصاته.فالحزي يقول الأستاذ أحمد بنسنة منشغل ببناء حاضر ومستقبل الوطن،ومناضلوه أقوياء بإرادتهم وطموحهم وبتكوينهم وتأطيرهم،وأن حزب الإستقلال ليس حزبا بالمفهوم الضيق،بل هو فكرة ومذهب وحركة تخترق المجتمع،وأكد في كلمته بأن السياسة أولا وقبل كل شئ مبادئ وأخلاق،ليخلص بأنه يجب أن تكون هذه الدورة المنظمة تحت شعار»تعبئة مستمرة للنهوض بالدار البيضاء» مبعثا ومنطلقا لإنطلاقة جديدة لتحقيق مكاسب جديدة ودينامية جديدة تزيد من قوة الحزب ومن انتشاره.

الأخ الأستاذ محمد فهيم الكاتب اٌليمي للحزب بعمالة عين الشق وباسم الكتاب الإقليميين لجهة الدار البيضاء فقد خصص مداخلته للشق الإجتماعي والإقتصادي،التي ابتدأها بسوء التدبير للجماعة الحضرية للدار البيضاء،حيث تآمرت على الدار البيضاء سوء النية وسوء الفعل وسوء الفاعلين،ولقد خلف الخطاب التاريخي لجلالة الملك في أكتوبر من سنة 2013 ارتياحا لدى ساكنة الدار البيضاء،كما أنه دفعة للإستقلاليين باعتبار أن خطاب جلالة الملك هو تزكية لمواقف الفريق الإستقلالي بالجماعة الحضرية للدار البيضاء،حيث نبه الفريق غير ما مرة بشتى الطرق والأساليب إلى الإنزلاق التدبيري الذي يعرفه مجلس جماعة الدار البيضاء،والذي انعكس سلبا على ساكنتها.وأكد الأخ محمد فهيم بأن حزب الإستقلال لم ولايساهم في تسيير الدار البيضاء،وقد حرص على أن يكون إيجابيا أكثر في التعاطي مع قضايا المدينة،وأن يضع قوته الإقتراحية وأفكاره رهن إشارة المتدخلين في الشأن المحلي بالمدينة،مشيرا إلى اليوم الدراسي الذي نظمه الحزب بالدار البيضاء والنتائج التي انتهى إليها كانت متساوية مع رد المصالح المركزية فيما يتعلق بالشق القانوني،حيث لو استغلت الجماعة الحضرية تلك النتائج لربحت أكثر واستفادت الساكنة البيضاوية،كما أن الحزب يقول الأخ فهيم صوت بالإيجاب على المخطط التنموي المهيكل لجهة الدار البيضاء،وفي غياب اللاتمركز الإداري الذي لم يخرج إلى الوجود تبقى المصالح الخارجية للوزارات مكتوفة الأيدي،وأشار فهيم إلى الغياب التام للمجلس الجماعي في المرحلة ما بعد الخطاب الملكي وغابت بصمته عند البلورة في مخطط التنمية للدار البيضاء،مكتفيا بالتفرج والتصويت،لأن المبادرة جاءت من الإدارة الترابية والتشاور كان مع الهيئات المكونة للمجلس خارج إطاره.وركز الأخ غهيم أن السياسة الحكومية الظالمة والمستهدفة لجيوب المواطنين تزداد ظلما في غياب قرارات تدبيرية منعشة للمجالين الإقتصادي والإجتماعي،وأن جماعة الدار البسضاء استقالت من دورها في حماية الساكنة البيضاويةنزاد من حدة التفقير،وقد قدم الأخ فهيم نماذج من الإختلالات التي تعيشها الجماعة،ذلك أن المجلس غض الطرف عن قرارات الزيادة في النقل العمومي لشركة مدينة بيس التي تحايلت على القانون بتواطؤ فاضح مع المجلس فس هياكله المسيرة بإإحداث بدعة جديدة بفرض ذعيرة على المواطن لا لشئ إلا لأنه استقل حافلة المدينة،أما قطاع توزيع الماء والكهرباء فقد عرف ارفتفاعا مهولا في أسعاره.

وفيما يتعلق بقطاع التعليم، فمشاكله كثيرة منها الإكتظاظ في الأقسام،ومؤسسات أغلقت أبوابها،وتباع اليوم كأي عقار عادي،ناهيك هن الخصاص المهول في الأستاذة والأطر الإدارية،كذلك الشأن بالنسبة لقطاع الصحة الذي أفرغ مشروع الرميد من محتواه كما خططت له الوزارة السابقة،سيما وأن الحكومة الحالية قد اعترفت بأن بطاقة الرميد استفاد منها أشخاص لايستحقونها،موضحا في نفس الوقت آفة مدن الأحياء الصفيحية حيث تعيش الدار البيضاء هذه الظاهرة بشكل خاص،ثم إن المجلس الجماعي للدار البيضاء التحق بالحكومة ليغيب الإثنين معا وتغيب معهما رؤية استراتيجية أو مخطط محكوم لتفادي على الأقل تفاقم هذه الظاهرة،كذلك الشأن بالنسبة لقطاع الشبيبة والرياضة الذي يعتمد الإنتقائية والمحسوبية بالنسبة للمجتمع المدني الذي تم إقباره،خاتما كلمته بأن المشكل ليس هو ضعف الحكامة بل غياب الحكامة.

نقاشات المتدخليت ركزت بالأساس على المسائل التنظيمية وتشبتهم بالحزب باعتباره الر افعة الإقتصادية والإجتماعية، وأن حزب الإستقلال هو الحزب الوحيد الذي بإمكانه إنقاذ المدينة من براثين الفساد،وأن جميع المناضلات والمناضلين مستعدين وراء الأخت ياسمينة بادو منسقة الحزب بجهة الدار البيضاء للدخول في الإستحقاقات القادمة بكل روح من المسؤولية والوطنية الصادقة.

الأخت الأستاذة سليمة الزيداني عضوة المجلس الوطني للحزب صرحت في البيان الختامي أنه بعد الإستماع إلى المداخلة القيمة للأستاذة بادو التي ركزت في تحليلها على الظرفية السياسية والإقتصادية والإجتماعية والثقافية التي تنعقد فيها المجالس الإقليمية مبرزة القضايا الرئيسية التي تشغل اهتمام الرأي العام الإقليمي والجهوي والمحلي ومواقف الحزب إزاء مجمل القضايا والتطورات والتي تعكس حرص الحزب على الدفاع عن مصالح كافة شرائح الشعب المغربي،وتجسيد تطلعاته نحو تحقيق الديمقراطية الحقيقية وتثبيت التنمية الإقتصادية والإجتماعية المنشدوة،وأشارت الأستاذة سليمة الزيداني إلى ضرورة العمل على استثمار الإمكانات المتاحة وتحقيق المصالحو الحزبية وضبط التنظيم وتأهيل العنصر البشري والحرص على ضرورة الحفاظ على أواصر التضامن والتآزر بين مناضلات ومناضلي الحزب بالجهة من أجل تملك القدرة على الدفاع عن مكانة الحزب إقليميا وجهويا ووطنيا ودرء كل ما يعيق مسيرته النضالية وتماسك أفراده.

وأكدت أنه بعد دراسة المجلس الإقليمية لأسلوب تدبير الشأن المحلي وشؤون البيضاويين على مستوى المجالس المنتخبة بالجهة فإن المجالس الإقليمية تعلن للرأي العام الإقليمي والجهوي والوطني أن:

تثمن المجالس الإقليمية بالجهة القرارات الجريئة لقيادة الحزب في مواجهة السياسات اللاشعبية للحكومة وتكريس الهيمنة والتحكم والإجهاز على الإختصاصات الدستورية للمعارضة، كما تثمن النشاط الدبلوماسي المميز والمكثف لقيادة الحزب، وتجدد تأييدها لقرارات المجلس الوطني التي أثبت الأيام أن قرارات الحزب كانت صائبة مثل خروجه من الحكومة،مشيرة في البيان الختامي إلى السلوك المشين للحزب الحاكم الذي يتبع كل أشكال التهرب من الوقوف على حقيقة الوضعية الإقتصادية المتأزمة والإحتقان الإجتماعي المتفاقم،حيث تحولت أطر حزبه إلى ظواهر صوتية تبدع في إلصاق التهم بكائنات وهمية والترويج لأعذار واهية من أجل الدفاع على عشوائية وارتجالية الإجراءات التي تعتمد لغة واحدة هي الزيادة في كل الأسعار بشكل لايطاق وشملت كل المواد الإستهلاكية رغم تراجع أسعار المحروقات في الأسواق العالمية،كما حمل أعضاء المجالس الإقليمية الحكومة مسؤولية التقصير في حماية الأرواح والممتلكات متاهلة باستهتار كبير الإنذارات القبلية لمديرية الأرصاد الجوية،حيث قدمت الأستاذة بادو بهذه المناسبة أحر التعازي وأصدق المواساة إلى عائلات الضحايا.

وتثمن المجالس الإقليمية الحركية التنظيمية والتواصلية والتأطيرية والإشعاعية التي تعرفها جهة الدار البيضاء الكبرى بقيادة ياسمينة بادو منسقة الحزب بالدار البيضاء ومساهمة مسؤوليه ومؤسساته،مما جعل الدار البيضاء تزخر بإمكان بشري مؤهل وتجربة تنظيمية راءئدة ورصيد نضالي متميز وبنية تحتية محترمة وتماسك وانسجام وتكامل في الأدوار بين أفراد الأسرة الإساقلالية البيضاوية،وطالب أعضاء المجلس الوطني بأنهم مع كل البرامج االإجتماعية والإقتصادية الكبرى التي جاءت في برنامج الأولويات وجعل الدار البيضاء قطبا ماليا كبير مع التركيز على ضرورة المصاحبة الإجتماعية،رافضين في نفس الوقت التراجع الملحوظ للتشريعات التي تهم الإنتخابات المقبلة،ومطالبتهم كذلك باعتماد تدابير جريئة لمحاربة الفساد واقتصاد الريع والتدخل لتعزيز البنيات الصحية والتعليمية والثقافية والسكنية والسياحية والبيئية ومعالجة التأثيرات لحالة الإرتباك والفوضى التي تعرفها حركة السير والجولان وتنظيم الباعة المتجولين والحرفيين والصناع وسيارات الأجرة بنوعيها،وتقوية شبكة الماء والكهرباء والتطهير،وتوفير الإمكانات المادية والبشرية لضمان الأمن والآمان ومحاربة الإنحراف والجريمة ومعالجة الإدمان وتعزيز مرافق التأطير الإجتماعي والتربوي والترفيهي والإهتمام بذوي الإحتياجات الخاصة، وإحداث نوادي للنساء والمتقاعدين والمسنين واعتماد آلية غير زجرية لمناهضة ظاهرة شغب الملاعب،معبرين بحماس نضالي كبير على انخراطهم وبشكل موحد ومنسجم في تفعيل مقررات مؤسسات الحزب وتنفيذ توجيهات قيادته والتعبئة الجيدة لرفع تحديات الإستحقاقات الإنتخابية القادمة.

الدارالبيضاء:رضوان خملي