النائب الاستقلالي حسن الشهبي “أس خمسة” أصبح عقدة حزب “اللامبا” 

2015.02.11 - 1:45 - أخر تحديث : الأربعاء 11 فبراير 2015 - 1:53 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
النائب الاستقلالي حسن الشهبي “أس خمسة” أصبح عقدة حزب “اللامبا” 

فرق المعارضة تستنكر الممارسات الشاردة لنواب  الحزب الحاكم  وتعتبرها  ضربا من ضروب العبث

صناعة الأزمة والفرجة السياسوية السمة البارزة للتصرفات الطائشة لفريق العدالة و التنمية بمجلس النواب، بالرغم من تفاهة بعض التفاصيل أحيانا. جديد هذا المسلسل المضحك المبكي شهدته أشغال الجلسة العامة الأخيرة برسم الدورة التشريعية المنتهية، المنعقدة يوم الثلاثاء 10 فبراير 2015، والمناسبة ممارسة النائب البرلماني حسن الشهبي لأدواره الدستورية في مراقبة الحكومة، عبر طرح سؤال شفوي، وهو النائب الذي أعيد انتخابه للمرة الخامسة على التوالي، وهو ما يمثل استفتاء شعبيا لنزاهة الرجل وجماهيرية حزبه بمنطقة مولاي يعقوب، والواقع أن السؤال الذي وضعه النائب حسن الشهبي كان محرجا للحكومة، لأنه تحول إلى مطلب شعبي لا تنازل عنه، يتعلق بمآل التقارير الخاصة بفضيحة عشب المركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله و الذي سبق لرئيس الحكومة أن وعد المغاربة بالكشف النزيه عنها ضمن مسلسل الوعود الكاذبة الكثيرة.

فريق “البيجيدي” لجأ بشكل فج إلى الاعتراض على طرح النائب الاستقلالي للسؤال بمبرر أنه ملتحق جديد بمجلس النواب، وهو تبرير غريب  يضع الحزب الحاكم في موقف حرج أمام الشعب المغربي و سكان مولاي يعقوب الذين  ينتظر ون من نائبهم الاضطلاع الأمثل بمهامه النيابية في الدفاع عن قضايا الأمة وانشغالاتها.وظهر بالملموس أن التفسير العقيم لنواب “البيجيدي” الهدف منه  التهرب غير المشروع من الجواب عن سؤال مؤرق للحكومة وتشغل تفاصيله كل فئات الشعب المغربي.

وقد استنكرت فرق المعارضة الممارسات الشاردة لأعضاء فريق “البيجيدي”واعتبرتها ضربا من ضروب العبث .وفبي هذا السياق وصف

السيد الطاهر شاكر النائب عن حزب الأصالة و المعاصرة، حسن الشهبي بالابن البار لمولاي يعقوب والبرلماني أس خمسة’واستنكر بشدة لعبة الحكومة المكشوفة في تأجيل الجواب على السؤال لآخر الجلسة، و هو ما يعني ببساطة جوابا خارج البث التلفزي المباشر، تفاديا لإحراج و حساسية الملف الذي لا زالت تفوح منه رائحة الفساد ومحاولة الإفلات من العقاب، ضربا للمبدأ الدستوري المتمثل في ربط المسؤولية بالمحاسبة.