“بنساسي” من طنجة – الجامعة المغربية تدق ناقوس الخطر

2015.02.24 - 11:48 - أخر تحديث : الأربعاء 25 فبراير 2015 - 11:13 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
“بنساسي” من طنجة – الجامعة المغربية تدق ناقوس الخطر

 قال الاخ “محمد بنساسي” رئيس الاتحاد العام لطلبة المغرب في اللقاء التواصلي المتميز الذي جمعه مع مناضلي ومناضلات الاتحاد العام لطلبة المغرب يومه الاحد 22 فبراير 2015 إبتداء من الساعة الرابعة مساءً بغرفة التجارة والصناعة والخدمات بولاية طنجة والذي توج بتجديد ثلاث مكاتب للإتحاد العام لطلبة المغرب ومن خلالهم المكتب الجامعي. -حيث قدم رئيس الاتحاد عرضاً شاملا حول أوضاع الجامعة المغربية ووصفها بالمزرية وسلط الضوء على مكامن الخلل والاعاقة التي تكتنف منظومتنا التعليمية ونبه في سياق كلامه إلى الفوضى العارمة واللامسؤولة التي تعيشها بعض الجامعات من سوء للتسير والتدبير وضرب مثالا حيا بجامعة إبن طفيل بالقنيطرة وما عرفته على مستوى كلية العلوم الانسانية من تزوير مفضوح وتلاعب صارخ في نقط الطلبة في ضل إبلام تام للوزارة الوصية. -مضيفاً على أن التجاوزات والخروقات التي طالت جامعة إبن طفيل هي نموذج حي يبين بالملموس مدى العشوائية والفوضى العارمة التي تكتنف معضم مثيلاتها على مستوى ربوع المملكة في غياب تام ﻷي مراقبة عملية وميدانية ولا محاسبة موضوعية واقعية من شأنها أن تضمن حسن التسير والتدبير وتحصن مبدأ المساواة وتكافؤا الفرص وتدفع لﻷمام بمبدأ الجودة. -وأضاف “بنساسي” قائلا إن منطق الزبونية والمحسوبية والبيروقراطية والرشوة لا زال يعتمد كمعيار يخول الطالب الميسور مادياً النجاح دون أن يبذل مجهود في الدراسة والحضور الدائم للمدرج وأخذ ماتيسر من معلومات وأفكار من خلال محاضرات الاساتذة التي ستكون بدون شك عون وسند له يوم الامتحان ويبقى السبيل الوحيد والاوحد للنجاح هو أن يقدم رشوة متواضعة لﻹداري المشرف على إدراج النقط بشكل نهائي على مستوى الموقع الالكتروني الخاص بالكلية الذي بدوره يقتسم مع الاداري الاعلى منه درجة حتى يستره ويغطي عليه و هاكذا دون إحترام مبدأ المساواة وتكافؤ الفرص بين الطلبة ولا الاحساس بمدى جسامة المسؤولية الملقاة على عاتقه ولا بقيمة وجوهر الرسالةالتربوية الحميدة ولا واجب الوطنية الذي ذهب مهب الريح مع بعض أشباه الموضفين والإداريين. وأردف المسؤول الطلابي في السياق ذاته إن معظم الجامعات بالمغرب تعرف خروقات وتجاوزات خطيرة على هذا المستوى وإسترسل بنساسي على حد تعبيره متأسفا من خرجات وتصريحات السيد الوزير الذي دائما يطربنا حتى الثمالة بكلمات رنانة سياسوية إنتخابوية على الحكامة الجيدة والترشيد في التسير والتدبير والديمقراطية الحقة والشفافية والوضوح والمحاسبة إذا إقترنت بالمسؤولية وتساءل بدهشة وإستغراب أين نحن من هذا الكلام والجامعة تعيش على وقع الفساد وإختلالات بالجملة. ونبه بنساسي إلى خطورة الموقف وخاصةً و أننا أمام العد التنازلي لولاية هذه الحكومة ولم نجني منها سوى الويلات والفضائح بشتى أنواعها وأشكالها وإمتدت هذه الاخيرة لتشمل كافة الميادين والقطاعات حتى التعليم العالي لم يسلم بدوره منها.