اتفاقية توأمة وشراكة بين العاصمتين السياسيتين القديمتين للمملكة المغربية وسلطنة السلاجقة

2015.03.28 - 1:20 - أخر تحديث : السبت 28 مارس 2015 - 1:20 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
اتفاقية توأمة وشراكة بين العاصمتين السياسيتين القديمتين للمملكة المغربية وسلطنة السلاجقة

عززت مدينتا فاس وقونية (وسط تركيا) شراكتهما بتوقيع اتفاق توأمة يكرس متانة العلاقات بين هاتين المدينتين العريقتين، اللتين يتجاوز تاريخهما الألف سنة، والزاخرتين بتراث تاريخي وثقافي غني.ويروم هذا الاتفاق، الذي وقعه كل من السيد حميد شباط، عمدة مدينة فاس، والسيد تهير أكيرك، عمدة مدينة قونية التركية، يوم الأربعاء الماضي، تطوير التعاون بين العاصمتين السياسيتين القديمتين للمملكة المغربية وسلطنة السلاجقة.

وقال السيد شباط، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء اليوم الجمعة، إن مدينتي فاس وقونية، المركزان الدينيان المعروفان بتراثهما العالمي الغني، تطمحان إلى تعزيز علاقاتهما لما فيه صالح ساكنتيهما، لاسيما من خلال تبادل التجارب وتقاسم المعارف بين الأطر والمنتخبين بالمدينتين.

وأشار السيد شباط إلى أن اتفاق التوأمة، الذي حضر حفل توقيعه سفير المملكة بتركيا السيد محمد لطفي عواد، يندرج في إطار دبلوماسية المدن، ويبرز جودة العلاقات بين البلدين، مؤكدا أن الجانبين اتفقا على النهوض بتعاونها، على الخصوص، في المجالات الاقتصادية والتعليم والنقل والمحافظة على التراث.

وأبرز أن فاس وقونة التركية، التي تحتوي على ضريح الصوفي جلال الدين الرومي، تتميزان بغنى إرثهما التاريخي وتموقعهما كعاصمتين روحيتين وثقافيتين بالبلدين.

ويتوخى الطرفان، أيضا، تطوير التبادل بينهما على المستوى الثقافي، لاسيما في ما يتعلق بالثقافة الصوفية بفاس والدراويش بقونية، وتشجيع المشاركة في اللقاءات والأيام الدراسية، لاسيما حول الجماعات المحلية التي ينظمها الجانبان.

وعلى هامش هذه الزيارة، أجرى السيد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، عددا من اللقاءات بالعاصمة أنقرة مع مسؤولي حزب العدالة والتنمية الحاكم، لاسيما نائب رئيس الوزراء نومان كورتولموس، ورئيس لجنة الصداقة البرلمانية المغربية التركية إلهان إيرليكايا، والتي تمحورت حول سبل تعزيز العلاقات بين الحزبين.