بنكيران يواصل قصفه للقدرة الشرائية للمغاربة

2015.08.12 - 2:21 - أخر تحديث : الأربعاء 12 أغسطس 2015 - 2:21 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
بنكيران  يواصل قصفه للقدرة الشرائية للمغاربة

 

زيادة جديدة في أسعار الأدوية الأكثر استعمالا

 

يبدو أن رئيس الحكومة،عبد الإله بنكيران،لا تهمه القدرة الشرائية للمغاربة ولا يهمه  سوى تحصيل الأموال من جيوب المواطنين،بعد أن كثرت ظاهرة الزيادة في الأسعار في عهد الحكومة الحالية،حيث أصبح على المواطن المغربي الذي تكون قدرته الشرائية في أحسن أحوالها ضعيفة، مضطرا لدفع ثمن مضاعف على الأدوية التي يكثر من استعمالها،أو بمعنى أخر “الأدوية الشعبية” بالنسبة للمغاربة،وذلك من خلال زيادة مرتقبة للحكومة في الضريبة على القيمة المضافة على الأدوية،مما سيرفع أسعار أدوية الأمراض المزمنة في السوق إلى مسويات قياسية،وذلك تنفيذا لمضامين الرسالة التأطيرية الصادرة أخيرا ضمن قانون المشروع المالي لسنة 2016.
ويظهر أن الزيادة الضريبة على القيمة المضافة على الأدوية، ستؤدي حتما إلى رفع أسعار الأدوية الأكثر استخداما،من قبيل المسكنات والمضادات الحيوية وغيرها من العقاقير، وستؤثر سلبا على نسبة الولوج إلى الخدمات العلاجية لدى المغاربة،كما ستؤثر سلبا على قدرتهم الشرائية التي تراجعت إلى مستويات خطيرة خلال الأشهر القليلة الماضية،وتشكل المستحقات الضريبية الحالية على القيمة المضافة 40 في المائة من كلفة الدواء،ويظل هذا الرفع من قيمة الضريبة على القيمة المضافة غير مفهوم من الناحية التدبيرية للقطاع، ذلك أن سعر الدواء سيقفز إلى مستويات قياسية،بعد قرار تخفيضه خلال يونيو من السنة الماضية، حيث يتبين هنا أن الحكومة ورئيسها يبيعون الوهم للمغاربة،ويعتمدون سياسة التضليل.
وتعتبر هذه الزيادة في سعر الأدوية،مؤشرا على  حالة الاختلال في التنسيق الحكومي،خصوصا بالنسبة لمثل هذه القرارات المهمة،حيث يتحكم منطق الجزر في التدبير الحكومي،وفي كثير من الأحيان يصبح وزير دور الوزير الوصي على القطاع، مجرد شخص يمضي على الأوراق فقط من أجل تصريف الأعمال،وهو الأمر الذي ينطبق على الوزير الذي شن الحرب على “بويا عمر”، عوض شن الحرب على الأمراض التي تفتك بالمواطنين .

sante2