البعد الاجتماعي والبيئي في البرنامج الانتخابي لحزب الاستقلال

2015.08.24 - 2:49 - أخر تحديث : الثلاثاء 25 أغسطس 2015 - 3:56 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
البعد الاجتماعي والبيئي في البرنامج الانتخابي لحزب الاستقلال

عقد حزب الاستقلال  مساء أمس السبت 22 غشت  بالمركز العام للحزب  بالرباط ندوة صحفية أمام وسائل الإعلام الوطنية و الدولية،أفصح فيها عن الرؤية الشاملة لبرنامجه الانتخابي لسنة 2015 ، حيث رفع هذا البرنامج  شعار “مع الشعب “.
و أكد الأخ الأمين العام لحزب الاستقلال حميد شباط أن حزب الاستقلال ظل وفيا لتعهداته مع المواطنين على مدى سنوات طويلة،و اختيار شعار مع الشعب لم يكن اعتباطيا بل هو ينم عن قناعة راسخة لحزب الاستقلال الذي يعتبر الشعب هو عماد المجتمع و قلبه النابض، مؤكدا في السياق ذاته أن القوة الحقيقية التي تستطيع تحريك  عجلة الإصلاح،تستلهم من الشعب .
و من بين الاستراتيجيات التي تطرق بها البرنامج الانتخابي لحزب الاستقلال،هي استراتيجية تطوير المجال الإجتماعي و البيئي باعتبارهما من بين أساسيات التطوير الديمقراطي الذي يشمل جميع المجالات دون استثناء .
و قد ركز برنامج حزب الاستقلال في هذا الصدد على العديد من المحاور تتجلى في إعادة إبداع سياسية القرب،و محاولة إيجاد حلول منطقية و استعجاليه لمواجهة التحديات البيئية الكبرى،كنا يطمح البرنامج إلى تبني المزيد من الشرائع الهادفة لخلق الفضاءات الخضراء و العمل على تطوير التجهيزات الخاصة بمراقبة الغابات،كما ركز البرنامج على خلق آليات جديدة لحماية  البيئة من مخاطر تفشي النفايات الصلبة و الغير قابلة للتكرير ،أما في ما يخص الجانب الاجتماعي فقد جاء البرنامج الانتخابي لحزب الاستقلال برؤية محورية تشمل تهيئة فضاءات رياضية تتجلى في ملاعب القرب لتشجيع الشباب على ممارسة الرياضة، إلى جانب خلق المزيد من الجمعيات العمومية و الفضاءات الثقافية لتطوير البحث الثقافي و العلمي في البلاد .
و لإنجاح برنامجه ارتكز حزب الاستقلال على إشراك المواطنين في اتخاذ القرارات إسهاما منه في تطوير التهيئة الاجتماعية،و هي فلسفة جديدة تحارب سياسة الإقصاء التي اعتمدها حزب العدالة و التنمية،مند تربعه على عرش الحكومة الفاشلة.