الأخ حميد شباط يكشف المزيد من عيوب الحكومة في المهرجان الانتخابي بمدينة فاس

2015.08.25 - 8:22 - أخر تحديث : الثلاثاء 25 أغسطس 2015 - 12:00 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
الأخ حميد شباط  يكشف المزيد من عيوب الحكومة  في المهرجان الانتخابي بمدينة فاس

في عهد الذين يدعون محاربة التزوير والفساد ارتكبت أكبر جرائم التزوير في حق الشعب المغربي

 

خلال الانتخابات المهنية صوت  الأموات وتم التشطيب على الأحياء

 

الوزير الأزمي الذي أغرق البلاد في الديون والأزمات وسب مدينة فاس المقدسة ولذلك  سيعاقبونه  وسيردونه خائبا    

 

دعوة  رئيس الحكومة إلى ممارسة اختصاصاته الدستورية،والنيابة العامة إلى فتح تحقيق في مختلف مظاهر الفساد الانتخابي

 

لا بد من فتح تحقيق لمعرفة أين أنفقت الحكومة مبلغ  32 مليار الموجهة لإصلاح دور المدينة القديمة

 

المناضلون الاستقلاليون الذين واجهوا أوفقير والبصري لا يمكن أن ترعبهم أعمال البلطجة لأعضاء حزب “البيجيدي”

 

في إطار الحملة الانتخابية لحزب الاستقلال على مستوى جهة فاس- مكناس،ترأس الأخ حميد شباط الأمين العام للحزب تجمعا جماهيريا بساحة فلورانس بمدينة فاس،مساء يوم الاثنين 24 غشت 2015 ،حيث أكد في كلمة ألقاها بالمناسبة أن الآباء والأجداد  ناضلوا من أجل الحرية والديمقراطية ،وفعلا تراكمت العديد من المكتسبات في هذا المجال،إلا أن المغاربة يلاحظون أن هناك تراجعات خطيرة،وهو ما يدفع إلى الخوف والقلق من نتائج الاستحقاقات المقبلة،ومن مصير الديمقراطية في هذا البلد السعيد،حيث توزع الأموال الحرام في كل درب وفي كل زنقة ،مبرزا أن حزب الاستقلال كان متصدرا الاستحقاقات السابقة  إلا أنه مع  الحضور القوي “للشناقة” المتاجرين في الذمم،تحولت النتائج لفائدة الأطراف الحزبية المرغوب فيها،مبرزا أنه بالرغم من جميع المؤامرات والدسائس ،سيبقى حزب الاستقلال صامدا إلى جانب الشعب من أجل تغيير المنكر ..
وقال إن هناك رسالة من مدينة فاس إلى  رئيس الحكومة الذي هو في نفس الوقت رئيس اللجنة المشرفة على الانتخابات، مفادها أنه في عهد الذين كانوا يدعون محاربة التزوير والفساد،ارتكبت أكبر جرائم التزوير في حق الشعب المغربي، ،حيث صوت الأموات  خلال الانتخابات المهنية  وتم التشطيب على الأحياء،موضحا وجود تزوير قبلي عبر القوانين المعتمدة وعبر التقطيع الانتخابي وعبر رفض المقترحات التي تقدم بها حزب الاستقلال في ما يتعلق إحدات لجنة مستقلة للإشراف على الانتخابات واعتماد البطاقة الوطنية مختلف الاستحقاقات ..
وشنت الجهات المعلومة حملة ممنهجة ضد الاستقلاليين  على المستوى الوطني وظهر ذلك بشكل واضح في تاونات وبولمان ومولاي يعقوب،حيث يضغط بعض رجال السلطة على المرشحين الاستقلاليين أن ينسحبوا من حزب الاستقلال ويقدموا ترشيحاتهم  باسم أحزاب أخرى،مؤكدا أن الحزب ستيصدى لكل هذه الممارسات كما فعل خلال العقود الماضية التي كانت تصنع فيها الخرائط السياسية على المقاس،كما سيواصل النضال من أجل الديمقراطية واحترام إرادة المواطنين،لأنه من دون الديمقراطية الحقيقية لا يمكن أن تكن هناك تنمية اقتصادية واجتماعية ولا يمكن أن تكنون هناك استقرار وأمن داخل المجتمع ،فالديمقراطية هي عماد المجتمع المتقدم والمزدهر الذي تصان فيه الحقوق وترسخ الواجبات.،منبها إلأى خطورة الأوضاع الأمنية،حيث أصبح المواطنون المغاربة يشعرون بانعدام الأمن. 
وقال الأخ حميد شباط إن سياسة “التبوريدة” التي يمارسها رئيس الحكومة ضد الشعب المغربي، كان بالأولى أن يمارسها ضد رجال السلطة الذي يستغلون مواقع المسؤولية و ممتلكات الدولة ويدعمون المفسدين في الانتخابات في خرق سافر للقوانين الجاري بها العمل،داعيا رئيس الحكومة إلى ممارسة اختصاصاته الدستورية،والنيابة العامة إلى فتح تحقيق في مختلف مظاهر الفساد الانتخابي،لأن هذه الاستحقاقات مصيرية وهي الورش الأكبر في عهد هذه الحكومة.
وبهذه المناسبة أهاب الأخ الأمين العام بسكان جهة فاس مكناس وبالشعب المغربي قاطبة من أجل أن يكون يوم 4 شتنبر إلى جانب الحق ودعم المنتخبين النزهاء الأكفاء القادرين على الاشتغال من أجل تلبية انتظارت المواطنين،وأن يكونوا إلى جانب المشروعية والمصداقية وإلى جانب برنامج حزب الاستقلال الذي سيتصدى للاختيارت اللاشعبية للوزراء الذين أعلنوا ترشحهم بهذه الجهة وعلى رأسهم الوزير الأزمي الذي أغرق البلاد في الديون والأزمات والذي حرم المعطلين من التشغيل والذي جوع المغاربة وجمد الميزانية المخصصة لشراء الأدوية،وسب مدينة فاس المقدسة مبرزا أن أهل فاس وسكان جهة فاس مكناس سيعاقبون أمثال هذا الشخص وسيردونه خائبين..
 وأوضح الأخ حميد شباط  أن مدينة الدار البيضاء استفادت من 30 مليار درهم كما استفادت مدن أخرى من مبالغ محترمة،ولكن مدينة فاس حرمت من الأموال العمومية ،وهي تعتمد على مواردها الذاتية وعلى رجالها ونسائها،مشيرا إلى أن الحكومة التي يقودها السيد بنكيران  وقعت أمام جلالة الملك مشاريع بقيمة 32 مليار موجهة لإصلاح دور المدينة القديمة،داعيا إلى فتح تحقيق دقيق لمعرف مصير هذه المبالغ،وماذا تحقق على أرض الواقع لفائدة السكان،وونفس الشيء بالنسبة ل 28 مليار درهم التي خصصت للمآثر التاريخية،كما دعا الجهات المختصة إلى فتح تحقيق في التجاوزات الخطيرة و الجرائم والمنكرات التي تقع  ليل نهار بجماعة أولاد الطيب،مؤكدا أن السيد بنكيران هو الذي يحمي أكبر مفسد في هذه المنطقة..
وذكر الأخ الأمين العام أن مناضلي حزب الاستقلال الذين واجهوا جبروت أوفقير والبصري،لا يمكن أن ترعبهم أعمال البلطجة التي يقوم بها أعضاء حزب “البيجيدي”أوغيرهم ،مبرزا أن المنافسة يجب أن ترتكز على العمل والبرامج وليس على البلطجة والإرهاب اللفظي والمادي.وأضح أن سكان جماعة سيدي حرازم تصدوا رئيس مجلس هذه الجماعة بسبب الفساد ،فاحتضنه بنكيران،في حين أن حزب الاستقلال احتضن أعضاء شبيبة العدالة والتمنية الذين  وقفوا إلى جانب السكان في محاربة الفساد .

chabat4 fesB fesC fesD fesE