خروقات انتخابية مفضوحة بجماعة أولاد الطيب

2015.08.26 - 2:42 - أخر تحديث : الأربعاء 26 أغسطس 2015 - 2:42 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
خروقات انتخابية مفضوحة بجماعة أولاد الطيب

إغراق العديد من الدوائر الانتخابية بأشخاص غير قاطنين  بتواطؤ بين السلطة ولوبي الفساد   

 

ترأس الأخ حميد شباط الأمين العام لحزب الاستقلال،مساء يوم الثلاثاء 25 غشت،تجمعا خطابيا بجماعة ولاد الطيب،معلنا انطلاق الحملة الانتخابية لاستحقاقات 4 شتنبر المقبل.
وذكر الأمين العام لحزب الاستقلال أن رجال الدرك قاموا خلال اليومين الماضيين  بمرافقة  الرئيس إلى لقائه مع بعض أتباعه في أحد المنازل في خرق سافر للقانون،مؤكدا  أن  التواطؤ بين بعض  رجال السلطة ولوبي الفساد سهل مأمورية إغراق العديد من الدوائر الانتخابية لجماعة أولاد الطيب بأشخاص غير قاطنين بهذه الدوائر،من أجل ترجيح كفة الرئيس المنتهية ولايته وأتباعه،وهم أشخاص تم إيواؤهم في المنازل والعمارات الكثيرة التي يملكها  الرئيس ،حيث يتحدث السكان  لقد أجريت العديد التحقيقات وأنجزت الكثير من التقارير حول الأوضاع المتأزمة في هذه الجماعة بسبب سوء التدبير،وهي كلها تدين الرئيس “الناعس “،لكن الجهات المختصة لم تحرك مسطرة المتابعة في لوبي الفساد،بل إن هذا الأخير  يدعي أنه محمي من جهات عليا في قطاعات العدل  والمالية والداخلية ،وأن المساس به يؤدي حتما إلى  المساس بهذه الجهات،وهو ما يعني أن جماعة أولاد الطيب وسكانها جماعة أولاد الطيب أصبحوا تحت رحمة هذا اللوبي..
وأبرز حميد شباط أن حزب الاستقلال  سيواجه بصرامة خروقات رجال السلطة،وسينسحب من العملية الانتخابية برمتها في حالة استمرار الممارسات الساعية إلى تزوير إرادة المواطنين،وحماية المفسدين،وصناعة الخرائط السياسية على المقاس .