الأمين العام لحزب الاستقلال في لقاء تنظمي بين مرشحي ومناضلي الحزب بمقاطعة زواغة

2015.08.29 - 2:45 - أخر تحديث : السبت 29 أغسطس 2015 - 2:45 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
الأمين العام لحزب الاستقلال في لقاء تنظمي بين مرشحي ومناضلي الحزب بمقاطعة زواغة

 التزام بمواصلة مسيرة الكفاح إلى جانب الشعب لتعميق الديمقراطية المحلية وتحسين الأوضاع المعيشية وتحقيق العدالة الاجتماعية

 

 التصدي بقوة  لكل الذين يريدون العودة بالمغرب إلى الوراء  

 

معظم لوائح حزب “البيجيدي” تضم أناسا تحوم حولهم الشبهات منهم من يفتقد للمروءة ومن قضى عقوبة حبسية  و من مكانه السجن وليس مواقع المسؤولية

 

لائحة الوزير الأزمي  ملغاة  وباطلة  لأنها تضم صاحب سوابق في  النصب والاحتيال ومحكوم بالسجن النافذ

 

الاستعانة بالمجرمين والمسفدين في الحملات الانتخابية ليس أمرا غريبا على من رفعوا  شعار “عفا الله عما سلف”  لفائدة لوبيات الفساد

فاس: عبدالفتاح الصادقي

ترأس الأمين العام ،صباح يوم الجمعة 28 غشت 2015 بمدينة فاس، لقاء تنظميا ضم مرشحي ومناضلي الحزب بمقاطعة زواغة.وأكد في بداية كلمته أن هذا اللقاء ينعقد في يوم مبارك بالوجوه النيرة من مناضلين ومناضلات مقاطعة زواغة، الذين اجتمعوا من أجل أن ينتصر صوت الحق،وأن ينتصر صوت حزب الاستقلال في هذه الاستحقاقات،التي تعيد الاعتبار للمواطن المغربي في اتخاذ قراره واحترام إرادته.
ووجه شكره لكافة الشابات والشبان والرجال والنساء الحاضرين بقوة في هذا اللقاء الذي يشكل حلقة الحملة القوية والنظيفة التي يخوضها مرشحو الحزب،وعبر عن اعتزازه بالمجهودات التي يبذلونها في هذه المحطة،مؤكدا التزام الحزب بمواصلة مسيرة الكفاح إلى جانب الشعب المغربي،من أجل تعميق الديمقراطية الحق وتحسين الأوضاع المعيشية وتحقيق العدالة الاجتماعية،والتصدي لكل الذين يريدون العودة بالمغرب إلى الوراء.
وأكد أن هناك خمسة وزار في هذه الجهة لم يقدم شيئا لأبناء هذه الجهة ومع ذلك لم يجدوا حرجا من خوض غمار الانتخابات الحالية والادعاء بأنهم يريدون خدمة السكان،والواقع أنهم جاؤوا لهدف واحد وهو منافسة حزب الاستقلال باستخدام جيمع الأساليب الدنيئة والإساءة إلى فاس وسكانها ،مؤكدا أن فاس مدينة العلماء والشرفاء والمجاهدين والصالحين،ولذلك لا يمكن أن تنطلي على سكانها حيل و دسائس المحتالين والمنافقين،والذين سيكون مصيرهم كما في الماضي الاندحار والسقوط المدوي ..
إن لائحة الوزير الأزمي  أصبحت ملغاة وباطلة ،ذلك أن  الذي يمول حملته الانتخابية ويحتل الترتيب السادس في لائحته،صاحب سوابق في  النصب والاحتيال،وصدرت في حقه ستة أشهر سجنا نافذا ابتدائيا واستئنافيا وفي النقض والإبرام،مضيفا أن هذا الشخص،شرع في إنفاق الأموال الطائلة يمينا وشمالا،مقابل الاحتماء بوزير الميزامية وصديقه في الحكومة وزير العدل والحريات،مؤكدا أن المغرب دولة القانون ودول الحق ،ولا يمكن القبول بمثل هذه الخرق المفضوح،مبرزا أن  عدم الإسراع بإلغاء هذه اللائحة ستكون له عواقب وخيمة على مدينة فاس المقدسة،مبرزا أن هذه اللائحة ستلغى بقوة القانون، إذ أن ما بني على باطل فهو باطل .
وأشار حميد شباط إلى أن أعضاء حزب المتأسلمين شرعوا منذ مدة في ترويج الإشاعات حول لوائح حزب الاستقلال بأنها مهددة بالإلغاء،والواقع أنهم كانوا عبر حملته الكاذبة التغطية على الخروقات الخطيرة التي يرتكبونها من موقع المسؤولية الحكومية والمسؤولية الحزبية،حيث ضمت معظم لوائحم أناسا تحوم حولهم الشبهات،ومنهم من يفتقد للمروءة،ومنهم من قضى عقوبة حبشية، ومنهم من مكانه السجن وليس مواقع المسؤولية..
وأوضح الأمين العام لحزب الاستقلال أن  الاستعانة بالمجرمين والمسفدين في الحملات الانتخابية، ليس أمرا غريبا على الذين رفعوا  شعار “عفا الله عما سلف”  لفائدة لوبيات الفساد،وأن سكان مدينة فاس  سيواصلون الأوراش الكبرى في الإصلاح والبناء،التي بدأت سنة 2003 ،و حققت قفزة نوعية في سنة 2009 ،وستتعزز في المستقبل ،وسيتصدون بقوة للذين اعتدوا على الكذب وبيع الأوهام والادعاء بأنهم حزب الأخيار،مبرزا أن مآل هؤلاء  في الدنيا قبل الآخرة،هو الاندحار.
وأكد حميد شباط أن معركة اليوم مع هؤلاء الوزراء،الذين أساؤوا للشعب المغربي،هي معركة الكرامة ومحاربة الظلم،ومعركة ضد الإرهاب الفكري واللفظي الذي يمارسه رئيس الحكومة في كل وقت وحين،بمناسبة وبدونها،عوض تقديمه للحصيلة التي يدعي أنها إيجابية في حين أنها كانت وبالاً على الشعب المغربي اجتماعيا واقتصادية ،وبالاً بقمع المعطلين وسجنهم عوض تشغيلهم،ووبالاً بتردي وضعية قطاع الصحة والتسبب في قتل الرضع والأمهات،وبالاً بتأزيم قطاع التعليم والتسبب في الهدر المدرسي ومغادرة أكثر من 300 ألف تلميذ مقاعد الدراسة،ووبالاً بأزمة الميونية المستفحلة،ووبالاً بإغلاق  المعامل وتسريح آلاف العمال وتشريد أسرهم ..

chabat zwagha 2 chabat zwagha 3 chabat zwagha 5