قيادة الجامعة الحرة للتعليم تشرع في تنفيذ برنامجها التعاقدي

2015.08.29 - 6:28 - أخر تحديث : الأحد 30 أغسطس 2015 - 12:28 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
قيادة الجامعة الحرة للتعليم تشرع في تنفيذ برنامجها التعاقدي

القرارات المستقبلية ستركز على التعاقد والالتزام والنضال حول الملفات  الكبرى 

النهوض  بأوضاع الشغيلة وتحسين جودة قطاع التربية والتكوين ضمن الأوليات

 

طريق إيموزار:عبدالفتاح الصادقي

شرعت  الجامعة الحرة للتعليم في تنفيذ برنامجها التعاقدي الذي سطرته القيادة الجديدة المنتخبة خلال المؤتمر العاشر،حيث احتضن المركب الاجتماعي عبدالحفيظ القادري بطريق إيموزار الجامعة الصيفية الأولي تحت شعار :”تعاقد التزام نضال”خلال يومي 29 و30 غشت  2015 ،برئاسة الأخ يوسف علاكوش الكاتب العام للجامعة،وبمشاركة ممثلي الجامعة من مختلف جهات المملكة .
وقد تضمن برنامج هذه الدورة مناقشة العديد من القضايا التي تهم الجوانب التنظيمية والأوضاع المادية والمهنية لأفراد أسرة التعليم،ومستقبل المنظومة التربية والتكوين والتحديات التي تواجهها وقد توزعت هذه الدورة على مجموعة من الجلسات المفتوحة.
وتناول الكلمة في هذه التظاهرة عدد كبير من المتدخلين الذين أكدوا أن جميع الخطوات التي سيتم الإقدام عليها والقرارات التي سيتم اتخاذها في المستقبل،ستركز على التعاقد والالتزام النضال حول الملفات الكبرى التي تهم قطاع التربية والتكوين،مؤكدين على الانخراط الكامل في إنجاج البرنامج التعاقدي..
وشدد المشاركون في هذا اللقاء على ضرورة تنظيم جامعة خاصة بالتلاميذ،تكون بمثابة تظاهرة تكوينية وترفيهية لفائدتهم،والعمل على  توسيع إشعاع  المرأة  العاملة في قطاع التعليم،والاهتمام بمختلف الفئات التي تكد من أجل النهوض  بميدان التربية والتكوين..
وأبرز المشاركون أن الجامعة الحرة ،خلال المدة الأخيرة،صنعت الحدث،بإبداعين تاريخيين اثنين،الأول يتمثل في تنظيم المؤتمر العاشر الذي توج بانتخاب قيادة جديدة،على رأسها كاتب عام شاب متمرس يعمل ليل نهار من أجل توسيع دائرة إشعاع الجامعة وخدمة مصالح نساء ورجال  التعليم،والحدث الثاني يتمثل في تنظيم الجامعة الصيفية الأولى،والتي تعتبر بمثابة إطار للدراسات وتبادل التجارب والخبرات وبلورة برامج وخطط العمل .
وأكد المشاركون في هذا اللقاء،أن الجامعة الحرة للتعليم فضاء للحوار والنقاش والنضال من أجل الملفات والبرامج،وليس فضاء للاختباء والتغطية على الفشل ،كما أنها فضاء لمن يقوم بواجبه في تربية الأجيال الناشئة،والعمل على خدمة  الوطن وتحسين الأوضاع المادية والمهنية للشغيلة التعليمية،وليس فضاء لتبرير التكاسل والتهرب من تحمل المسؤولية.
وقد تناول الكلمة الكاتب العام للجامعة الحرة للتعليم،مؤكدا أن العمل المستقبلي للنقابة يرتكز على البرامج التعاقدية،وعلى الالتزام بتنفيذ هذه البرامج التعاقدية،وعلى النضال المستميت من أجل إنجاح مضامين هذه البرامج التعاقدية،بما يدعم حقوق ومكتسبات أفراد أسرة التعليم.وأضاف أن الجهاز الوحيد لإضفاء المشروعية على هذه البرامج واتخاذ القرارات المناسبة،هو المجلس الوطني الذي يعتبر برلمان الجامعة الحرة للتعليم..

4 3 2