عبد الصمد قيوح وكيل لائحة حزب الاستقلال يرفع شعار “علاش لا” سوس-ماسة في مقدمة جهات المغرب اقتصاديا

2015.08.31 - 2:30 - أخر تحديث : الإثنين 31 أغسطس 2015 - 6:08 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
عبد الصمد قيوح وكيل لائحة حزب الاستقلال  يرفع شعار “علاش لا”  سوس-ماسة في مقدمة جهات المغرب اقتصاديا

حملة انتخابية في جو من الحماس والتنظيم المحكم والاحتكاك المباشر مع السكان والإنصات إلى همومهم

 

يواصل عبد الصمد قيوح وكيل لائحة حزب الاستقلال على مستوى مدينة أولاد تايمة،كما على مستوى جهة سوس-ماسة  حملته الانتخابية،في جو من الحماس والتنظيم المحكم،والاحتكاك المباشر مع السكان،والإنصات إلى همومهم وانتظاراتهم،حيث يحرص  عبد الصمد قيوح منذ انطلاق حملته للانتخابات الجماعية والجهوية ليوم 4 شتنبر 2015، على التواصل المباشر مع مختلف شرائح ومكونات مدينة أولاد تايمة خصوصا، وجهة سوس-ماسة عموما، وذلك من أجل شرح برنامجه الانتخابي الذي جعل له شعار “علاش لا” سوس-ماسة في مقدمة جهات المغرب اقتصاديا.
ويحرص الأخ عبد الصمد قيوح عضو اللجنة التنفذية لحزب الاستقلال،في إطار حملتها الانتخابية، على القيام باجتماعات يومية مع مناضلي حزب الاستقلال والمتعاطفين،لوضع خطط لسير الحملة، حيث ينقسم الجميع على شكل مجموعات كل واحدة تستهدف منطقة معينة، مزينين بأزياء وقبعات ولافتات طبع عليها رمز الميزان.
كما يحرص الأخ عبد الصمد قيوح القيام بجولات عفوية وسط سكان مدينة أولاد تايمة،حيث لا طالما يدخل الأخ قيوح في نقاش حميمي و أخوي مع الساكنة من خلال جميع الوسائل الممكنة،والتي من ضمنها مواقع التواصل الاجتماعي، حيث خصص الاخ قيوح صفحته الرسمية على “الفايسبوك” لشرح مشروع برنامجه الانتخابي على مستوى بلدية أولاد التايمة، أو بالنسبة على مستوى جهة سوس-ماسة، من خلال كبسولات تلفزية يظهر من خلالها الخطوط العريضة التي من شانها الإسهام في الرفع من وثيرة التنمية و الأوراش بالجهة عامة وببلدية أولاد تايمة خصوصا، التي تتوفر على مؤهلات كثيرة ومتنوعة.
وفي تصور مقتضب لبرنامجه الانتخابي قال الأخ عبد الصمد قيوح،أن جميع الأقاليم التي تنضوي تحت لواء جهة سوس-ماسة ستستفيد أكثر من منظور الجهة الجديد، وأن هذه الأقاليم ستعرف طفرة ويجب النهوض بها ليس بالمنظور القديم، بل بنظرة استثمارية، مضيفا أن جل أقاليم جهة سوس-ماسة تتوفر على قدرات اقتصادية هائلة لو تم استغلالها جيدا.
وقال الأخ عبد الصمد قيوح إن موضوع الجهوية الموسعة يفرض نفسه كحدث،وكاختيار ديمقراطي،حيث يراهن حزب الاستقلال على حضور قوي وتمثيلية أهم داخل مجلس الجه، من خلال اختيار مرشحين ومرشحات في سائر الأقاليم كما “يحدونا الطموح كسائر الأحزاب أن ننتخب لرئاسة الجهة بتعاون مع جميع القوى السياسية بالجهة”.

kiyouh3 kiyouh2