الأمين العام لحزب الاستقلال في تجمع جماهيري بمدينة القنيطرة

2015.09.02 - 10:26 - أخر تحديث : الأربعاء 2 سبتمبر 2015 - 12:40 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
الأمين العام لحزب الاستقلال في تجمع جماهيري بمدينة القنيطرة

 ملايير الدراهم أنفقها رئيس البلدية دون أن يستفيد منها  المواطنون و المجتمع المدني  

 

عاصمة الغرب و قلعة الكفاح  عانت الأمرين في  ظل حكومة تريد نشر الفساد و الاستبداد  

 

حزب “البيجيدي” باع  الأوهام للشباب و للمطلقات و للأرامل و للفقراء وللأغنياء وكذب على الشعب المغربي قاطبة  

 

حكومة الفضائح باعت الأوهام للمغاربة وسوء التدبير المحلي يتقاطع مع سوء التدبير الحكومي  

 

حزب الميزان مع الشعب و سيظل مع الشعب  لأنه ببساطة ولد من رحم الشعب

 

المستقبل أمام سكان القنيطرة لينسوا مرارة ما عانوه من فساد و تحكم مع  رئيس  المنكرات في  ظل حكومة الفضائح

 الدعوة إلى فتح تحقيق في ملابسات وفاة شاب عند الدرك بواد أمليل  وتقديم المتورطين إلى العدالة

حزب الاستقلال الحزب  لا يهابه إلا الخونة و المفسدون والمتاجرون بالدين

 

كان للأخ حميد شباط الأمين العالم لحزب الاستقلال موعد  في لقاء تواصلي مع سكان  مدينة قنيطرة مساء يوم الثلاثاء 1 شتنبر بساحة مولاي يوسف وسط المدينة،وذلك في إطار الحملة الانتخابية للاستحقاقات الجماعية والجهوية ليوم 4 شتنبر،بحضور حشود غفيرة من الجماهير الغرباوية .
و يندرج هذا اللقاء التواصلي في إطار  الدعم و المؤازرة اللذين خصصهما الأخ الأمين العام لمحمد تالموست وكيل  لائحة جماعة القنيطرة،حيث استهل الأخ الأمين العام الكلمة التي ألقاها بالمناسبة،بالتأكيد على أن مرشح حزب الاستقلال رجل دافع طيلة حياته بصفته ابن المدينة و غيورا عليها،عن كرامة المواطن القنيطري الذي كان ضحية لسياسة التضليل و الاستغلال التي نهجها رئيس البلدية و من معه من المفسدين و أعداء الخير والإصلاح.
و أضاف الأخ الأمين العام  أن القنيطريين أحسنوا الاختيار في وضع ثقتهم بالأخ محمد تالموست كوكيل للائحة الحزب،ذلك أن هو الرجل الذي تتوفر فيه كل شروط النزاهة و المصداقية و التفاني في العمل لإعادة الاعتبار لمدينة القنيطرة التي عانت كثيرا من التدبير السيء للرئيس ووزير  يتبع  السياسات اللاشعبية التي فرضتها الحكومة الحالية لتشويه صورة المدينة ،و التي كانت فيما مضى و إلى الأمس القريب،من أجمل مدن المملكة،و يشهد لسكانها بالجود و الكرم و العطاء.
و أكد الأخ حميد شباط في نفس السياق أن حزب الاستقلال متضامن مع القنيطريين الذين وقفوا كالسد المنيع في وجه رؤوس الفساد،مضيفا أن حزب الاستقلال ،يسعى جاهدا لتخليص المدينة من هؤلاء المفسدين و تعويضهم بأشخاص ذوي كفاءات عالية، بالإضافة إلى تسخير أطر عليا في مستوى ذكاء الساكنة القنيطرية و في مستوى قيمهم قيمتهم داخل المجتمع المغربي،و الغاية من ذلك هو الرفع من مؤشرات التنمية البشرية و الاجتماعية عبر تطوير خدمات المستشفيات،وإعادة هيكلة النظام المدرسي وخلق مدارس جديدة،و كذلك تشغيل المعطلين،و دعم كافة الشباب الذين تم إقصاؤهم و تهميشهم من طرف حكومة المتأسلمين،التي باعت الأوهام للمغاربة،و مارست سحر الوعود لتوهيم الشعب و خداعه،مبرزا أن سوء التدبير المحلي يتقاطع مع سوء التدبير الحكومي  .
 و أشار الأخ الأمين العام إلى أن مدينة القنيطرة لم تستفد من أي ورش إصلاحي أو استثمارات كبيرة  لخلق فرص الشغل وتحسين الأوضاع الاجتماعية،بالرغم من أن رئيس بلديتها عضو في الحكومة.
 وتحدث الأخ حميد شباط  عن السياسة التفقيرية التي مارسها رئيس بلدية قنيطرة و ووزير النقل و التجهيز عزيز الرباح الذي لم يقدم أي إضافة نوعية في مجال النقل الحضري في المدينة،بعد أن استبشر سكانها الخير فيه،حيث ظل مجال النقل العمومي في القنيطرة يعاني التهميش و لم يفتح المجال أمام تنافسية حقيقية،وتفعيل لجان المراقبة للرفع من جودة الخدمات من خلال الحالة الميكانيكية و توفير أسطول كبير الحافلات ليكون في خدمة الساكنة،مؤكدا أن الفساد،و على غرار مدن مغربية الأخرى ابتلي بها المتاجرون بالدين،مازال مستفحلا في عاصمة الغرب وذلك من خلال الأدلة و البراهين للمجلس الأعلى الحسابات،والتي تؤكد على أن رئيس بلدية مدينة القنيطرة عزيز الرباح أنفق الملايير من الدراهم على مشاريع واهية في المدينة لم يستفد منها و لا فرد واحد.
وفي إطار حديثه عن التجاوزات التي تعرفها الاستحقاقات الانتخابية،والأحداث المؤلمة التي سجلت بهذه المناسبة،أشار الأخ الأمين العام لحزب الاستقلال إلى الحادث المفجع الذي اهتزت له مدينة واد أمليل،حيث تعرض أحد المواطنين  للضرب المبرح من قبل الدرك،وبعدها لفظ أنفاسها الأخيرة داخل مركز الدرك،ودعا الأخ حميد شباط إلى فتح تحقيق في ملابسات وظروف وفاة  هذا الشاب عند الدرك وتقديم المتورطين في ذلك إلى العدالة لتقول كلمة الفصل في القضية..
وقال الأخ الأمين أن حزب الاستقلال سيضع يده في يدي الشعب لمحاربة المفسدين والقضاء عليهم نهائيا في مختلف الجماعات الترابية،لأنهم تهديد حقيقي لسلامة الحياة الاجتماعية و العدالة الاجتماعية،الاستقرار الاجتماعي الذي سعت حكومة بنكيران بكل الطرق الممكنة إلى انهياره .
و أكد الأخ حميد شباط أن بطش هذه الحكومة سحابة صيف ستنتهي بقوة إيمان المغاربة و رغبتهم في تحقيق التغيير ،موضحا أن سكان مدينة القنيطرة خير مثال على ذلك ،لأنهم أظهروا من خلال رغبتهم في تحقيق  مستقبل مشرق لمدينة القنيطرة، قطع دابر الفساد و المفسدين،بالرغم من أن حزب “البيجيدي”في شخص أمينه  العام بنكيران الذي لا يجيد سوى  لغة الخشب والتنميق والسب والتزويق ،يدعو المغاربة إلى عدم التصويت على حزب الاستقلال الحزب الذي لا يهابه إلا الخونة و المفسدون والمتاجرون في الدين،لكن ورغم ذلك فالشعب سيصوت على مرشحي حزب الميزان الذي هو مع الشعب،و سيظل مع الشعب، إلى أن يرث الله الأرض ومن فيها لأنه ببساطة ولد من رحم الشعب ، و أضاف الأخ الأمين العام إلى أن حزب الاستقلال هو حزب ديمقراطي لذلك فهو يدعو كل المغاربة للتصويت على الأحزاب الأخرى أيضاً ، لأن الانتخابات هي ورش ديمقراطي كبير ومن سينجح فيه و يستفيد في آخر المطاف هو المواطن المغربي الدي سيختار بكل شفافية و حرية من الأجدر بتمثيله خير تمثيل و الدفاع عن حقوقه .
و في الختام أشار الأخ الأمين العام إلى أنه من خلال البرنامج المحلي الذي وضعه حزب الاستقلال لمدينة القنيطرة،ستشهد عاصمة الغرب عما قريب إصلاحات جذرية،و تفعيلا حقيقيا للاقتصاد التضامني،والاهتمام بالمجالات الحيوية،كالنقل والصحة والتعليم، إضافة إلى توفير شروط  تحسين الأوضاع الاجتماعية،خاصة على مستوى الأحياء المهمشة،حتى ينسي سكانها المكافحون  مرارة ما عانوه من فساد و تحكم مع  رئيس  المنكرات في  ظل حكومة الفضائح، التي مارست سياسة التجويع و التفقير في حقهم دون أن يحاسبها أحد ، مبرزا أن حزب الاستقلال سيقف بالمرصاد في وجه الظلم ولظالمين و الاستبداد والمستبدين من هذه الحكومة،و هو سيظل دائما الداعم الرئيسي للفقراء و المساكين و المعوزين الذين استُغلوا من طرف  المحتالين و النصابين في حكومة تدعي الطهارة والصفاء .

kénitra 03 kenitra 04 kénitra 05 kenitra

010