مالية الجزائر في وضعية حرجة واحتياطات الصرف تفقد أكثر من 34 مليار دولار

2015.09.08 - 11:49 - أخر تحديث : الأربعاء 9 سبتمبر 2015 - 12:21 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
مالية الجزائر في  وضعية حرجة واحتياطات الصرف تفقد أكثر من 34 مليار دولار

ذكر البنك المركزي الجزائري أن احتياطات الصرف المتأثرة بتهاوي أسعار النفط،تفقد أكثر من 2،34 مليار  دولار عند  متم شهر يونيو الماضي،أي ما يمثل تراجعا بنسبة 18 في المائة مقارنة مع الفترة ذاتها من  السنة الماضية.
وتحدث محافظ البنك المركزي الجزائري محمد لكصاسي عن حصول “تقلص كبير”،موضحا أن احتياطات الصرف  تراجعت من  193 مليار  و269 مليون دولار مع متم يونيو 2014 إلى 159 مليار و27 مليون دولار خلال  نهاية الأسدس الأول من العام الجاري.
 وعزا محافظ البنك المركزي الجزائري هذا التراجع إلى “تأثير الصدمة الخارجية على ميزان المدفوعات  الخارجية منذ الثلاثي الأخير من 2014”.
  وتحصل الجزائر على عائداتها من العملة الصعبة،أساسا،من صادرات النفط  والغاز،اللذين تهاوت أسعارهما تبعا لتهاوي سعر البرميل بشكل غير مسبوق في السوق  العالمية.
وكان للصدمة الخارجية تأثير على الميزان التجاري الذي عرف عجزا بفعل تقلص  العائدات وارتفاع الواردات التي تجاوزت عتبة ال60 مليار دولار.
 وبعكس سنة 2012 التي حققت فيها الجزائر فائضا ب2،20 مليار دولار،سجلت البلاد  عجزا ب8 مليار دولار في يوليوز الماضي بفعل تقلص العائدات من المحروقات التي لم  تتجاوز  ال5،21 مليار دولار مقابل 7،37 مليار دولار خلال الفترة ذاتها من سنة 2014.
  ويفيد صندوق النقد الدولي أن الجزائر بحاجة إلى سعر برميل يفوق 110 دولار  للتحكم في توازناتها المالية والحفاظ على موقعها المالي الخارجي الذي أصبح في  وضعية حرجة.