مواطنون من الخميسات يفضحون تواطؤ حزب العدالة و التنمية مع رؤوس الفساد

2015.09.10 - 10:34 - أخر تحديث : الخميس 10 سبتمبر 2015 - 10:34 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
مواطنون من الخميسات يفضحون تواطؤ حزب العدالة و التنمية مع رؤوس الفساد

يبدو أن النيران التي أشعلتها الانتخابات الجماعية و الجهوية خلال الحملة الانتخابية  لم تخمد  بعد،حيث إن موضوع  الطعن في مصداقية الانتخابات الذي طفا على السطح،منذ الإعلان عن النتائج  أخد أبعادا لم تكن منتظرة وسيكون لها ما بعدها،خاصة من جانب أحزاب المعارضة التي أقرت أن المسلسل الانتخابي طالته خروقات كثيرة لا تعد و لا تحصى،و أن  هذه الاستحقاقات  مازالت محط تساؤلات من جانب الهيئات المدنية،التي أصدرت تقارير كشفت معطيات دقيقة حول الخروقات السافرة،التي طالت العملية  الانتخابية برمتها.
فقد رفعت أصوات عديدة  قبل الانتخابات  وبعدها،تقول إن  الطريق نحو  الورش الديمقراطي في بلادنا  مازال شاقا و طويلا  المشكوك ،وأن الاستهتار بإرادة المواطنين خير تأكيد لهذا الأمر ،خصوصا أن الكثير من المعطيات والحقائق الصادمة  ستظل  حبيسة رفوف و دهاليز وزارة الداخلية التي ربما غضت الطرف عن جانب الصواب و الحقيقة في اقتراع الرابع من شتنبر .
وارتباطا بسياق الخروقات القانونية للعملية الانتخابية،تفجرت فضيحة جديدة هزت المجتمع المدني خلال الأيام القليلة الماضية،و يتعلق الأمر بصاحب دكان متعاطف مع حزب البيجيدي تشير إليه أصابع الاتهام  بقيامه بتوزيع  أكياس  الدقيق،و كذلك بعض المواد الغدائية لاستمالة  الناخبين،إلى جانب إيوائه هؤلاء استعدادا لإنجاز مهمة التصويت على حزب المصباح.
و بعده بيوم واحد ظهر من جديد  سيناريو التواطؤ  مع الفساد الذي مازال لسيقا بصورة حزب العدالة و التنمية،وهو السيناريو الذي ترجمت أولى فصوله في مدينة الخميسات،حيث خرج سكان المدينة عن صمتهم مساء يوم الثلاثاء 8 شتنبر معبرين  عن غضبهم إزاء تلاحم حزب العدالة و التنمية مع المفسدين داخل المدينة،و ذلك من خلال مسيرة  احتجاجية سلمية أمام مقر حزب البيجيدي،و أظهر شريط فيديو تم نشره على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي الفايسبوك،تجمهر عدد غفير من المواطنين  أمام مقر الحزب، حيث عبروا عن غضبهم الشديد مما أسموه بالتواطو العلني لبعض ممثلي حزب العدالة و التنمية في الخميسات مع كل من رئيس المجلس البلدي وباشا المدينة و العامل المتورطين في قضايا فساد و ذلكً حسب  التصريح الذي أدلى به أحد المواطنين.
و أكد بعض النشطاء من سكان الخميسات خلال المظاهرة،أنهم خرجوا ليعبروا عن رغبتهم في تحقيق العدالة الاجتماعية في مدينة الخميسات،التي كانت أرضا خصبة للمفسدين الذين قتلوا الثقافة و نشروا الفقر و أجهضوا طموحات شباب المدينة في الرقي بمستواهم الاجتماعي و الثقافي و المهني،و أكدوا أن حزب العدالة و التنمية الذي  فاز بانتخابات مزورة في هذه المدينة،هو حزب يطبع مع الفساد و ليس العكس كما يتم الترويج له،و أن الفساد مازال قائما و مسكوت عنه،و قال أحد المتظاهرين أن سكان مدينة الخميسات يؤمنون بمبدأ تحقيق الديمقراطية والعدل و  لن يقفوا مكتوفي الأيدي أمام رؤوس الفساد و في مواجهة كل الجهات التي تساندهم .
ودخل بعض المتظاهرين الغاضبين في صراع مع السلطات الأمنية التي طوقت مقر حزب العدالة والتنمية،خشية وقوع التصعيد من طرف المواطنين الثائرين ضد  تفشي الفساد في مدينتهم التي مازالت تعيش الفقر و التهميش و العزلة .  

image (15) image (17)