الحزب نال ثقة سكان الأقاليم الجنوبية لمواصلة بناء مغرب الديمقراطية والعدالة الاجتماعية والدفاع عن الوحدة الترابية

2015.09.14 - 5:11 - أخر تحديث : الإثنين 14 سبتمبر 2015 - 6:40 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
الحزب نال ثقة سكان الأقاليم الجنوبية لمواصلة بناء مغرب الديمقراطية والعدالة الاجتماعية والدفاع عن الوحدة الترابية

رغم التحكم و التسلط والمافيوزية السياسية:الحزب في صدارة المشهد السياسي الجهوي 

استطاع حزب الاستقلال الحفاظ على موقعه في صدارة المشهد السياسي الجهوي،بعد حصوله على رئاسة جهتين من أصل 12 جهة محتلا المرتبة الثانية في سلم ترتيب الأحزاب الحاصلة على رئاسة مجالس الجهات وذلك رغم مسلسل التحكم والتسلط الذي رافق العملية الانتخابية بالإضافة إلى مجموعة من المزايدات والمؤمرات “المافيوسياسية” التي حيكت من أجل الإيقاع بالحزب،وباعتبار أن حزب الاستقلال كان ومازال من الشعب وإلى الشعب وهو الحزب الوطني القوي القادر على الوفاء بالتزاماته النابعة من ثوابت الأمة المغربية وكذا حفاظه ودفاعه المستميت على الوحدة الوطنية للأمة،فقد نال الحزب تقة سكان الأقاليم الجنوبية الثلاث وبالخصوص من جهة الداخلة واد الذهب،وجهة العيون-الساقية الحمراء في رسالة واضحة م بأنهم رفقة الحزب الذي يرفع شعار “الوطن دائما” ويضع نصب عينه المساهمة في بناء مغرب الديمقراطية والعدالة الاجتماعية والحفاظ على الوحدة الترابية للبلاد،والمساهمة في التنمية الاجتماعية والاقتصادية في جميع الجهات.
وخرج حزب الاستقلال “الرابح الأكبر” من انتخاب رؤساء وأعضاء مجالس الجهات الجنوبية الثلاث بعد حصوله على جهتين من أصل ثلاث جهات،حيث تم يوم الاثنين 14 شتنبر 2015،انتخاب الأخ سيدي حمدي ولد الرشيد رئيسا لجهة العيون – الساقية الحمراء وحصوله على 21 صوتا مقابل 15 صوتا لمنافسه،وقد تم انتخاب رئيس الجهة خلال جلسة عامة حضرها ممثلو السلطة المحلية و36 عضوا بالمجلس، فيما غاب عن الجلسة ثلاثة أعضاء.
فيما تم انتخاب الأخ الخطاط إينجا، رئيسا لجهة الداخلة – وادي الذهب،حيث حصل الأخ إينجا على 18 صوتا مقابل 15 لمنافسته،وتم انتخاب رئيس الجهة خلال جلسة عامة حضرها على الخصوص والي الجهة السيد لامين بنعمر و33 عضوا بالمجلس.