الدورة الأولى للمجلس الوطني للجامعة الحرة للتعليم تكرم الأخ حميد شباط

2015.09.30 - 10:57 - أخر تحديث : السبت 3 أكتوبر 2015 - 1:35 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
الدورة الأولى للمجلس الوطني للجامعة الحرة للتعليم تكرم الأخ حميد شباط

ضرورة توحيد الصفوف للتصدي للمؤامرات التي تستهدف حزب الاستقلال وتنظيماته الموازية

  التنبيه إلى خطورة الأوضاع  المادية والمهنية، وظروف العمل غير اللائقة التي يتخبط فيها نساء ورجال التربية

 

احتضن المركب الاجتماعي عبد الحفيظ القادري بطريق إموزار فاس،الدورة الأولى للمجلس الوطني للجامعة الحرة للتعليم،تحت شعار ” الكرامة أولا”،وذلك يوم الثلاثاء 29 شتنبر ،وتأتي هذه الدورة  تنفيذا لمقررات المؤتمر العاشر للجامعة .
وقد افتتح هذا اللقاء  بكلمة للأخ حميد شباط الأمين العام لحزب الاستقلال، الذي حضر بطلب من الكاتب العام للجامعة،حيث تم تكريمه على ما قدمه لاتحاد العام للشغالين بالمغرب في ولايته،ومن أهمها المر كز التربوي والاجتماعي عبد الحفيظ القادري لاتحاد العام للشغالين. ودعا الأخ حميد شباط في كلمة ألقاها بالمناسبة،إلى ضرورة توحيد الصفوف لمواجهة الهجمات الممنهجة التي تستهدف حزب الاستقلال وتنظيماته الموازية،مبرزا أن ذلك  تأكد   من خلال اتصال وزير الداخلية ببعض أعضاء اللجنة التنفيذية لتقديم شروحات حول تصريحاته . كما شدد الأخ الأمين العام على ضرورة التشبث بالثوابت،وفي مقدمتها الوحدة الترابية للمملكة المغربية في مواجهة المخططات الانفصالية من الداخل والخارج .
وانطلقت أشغال المجلس الوطني بتقديم الأخ الكاتب العام للجامعة الحرة للتعليم يوسف علاكوش لأعضاء المكتب التنفيذي المنبثق عن المؤتمر العاشر،كما أكد الأخ الكاتب العام على ضرورة التعبئة للمحطة الانتخابية الخاصة بأعضاء مجلس المستشارين ليوم 2 أكتوبر وذلك لدعم لائحة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب.


وبعد ذلك قدم عرض مفصل حول استراتيجية العمل وخارطة الطريق على شكل (عقدة/برنامج)،وإحداث مركز للتكوين،بما يعكس المنظور الجديد من أجل عمل نقابي مميز،يرتكز على القرب والعمل التشاركي كأرضية  صلبة لجميع المبادرات،وهو ما  يمثل طفرة نوعية في تجويد العمل النقابي وربط المسؤولية بالمحاسبة وقد تمت المصادقة على هذه الاستراتيجية  بالإجماع بعد طرحها للمناقشة.
وفي نفس الإطار تمت مناقشة الملف المطلبي والذي تم تفويض تحيينه إلى المجلس الاداري، بالإضافة إلى إعادة هيكلة لجنة التنسيق الوطنية لضحايا النظامين الأساسين والتأكيد على تشبث الجامعة بالحل الشامل واستماتتها في الدفاع عن حق الضحايا حتى آخر متضرر بعدما أن أكدت وزارة التربية الوطنية لموقفها الداعم لحل للملف.
وفي هذا السياق اتفق المجلس الوطني على عقد قد الدورة الأولى للمجلس الإداري للجامعة الحرة للتعليم في شهر نونبر المقبل.كما أكد المجلس الوطني على رفضه لمذكرة تدبير الفائض والخصاص ،وفوض للكاتب العام من أجل التنسيق مع النقابات لأجل توحيد الرؤية وخوض أشكال احتجاجية مشتركة.
وعبر المجلس الوطني عن تضامنه اللامشروط  مع  الأخ أحمد الضريضر الكاتب المحلي لأصيلا ،على إثر تعرضه  للتهديد بهدم السكن الوظيفي وهو مقيم مع أسرته صبيحة انعقاد المجلس الوطني،من قبل رئيس المجلس البلدي لأصيلة،مؤكدا استنكاره لمثل هذه الممارسات التي تندرج ضمن التضييق على الحرية النقابية.
وأطلق الكاتب العام للجامعة نداء وطني كل الفعاليات الجمعوية والحقوقية والنقابية للمساهمة في الحملة الوطنية تحت شعار “كرامة نساء ورجال التربية أولا “وفضح واقع المساكن الوظيفية بالعالم القروي،والأقسام ذات البناء المفكك،والتي تهم أكثر من ستة آلاف حجرة،تنفث مواد سامة تضر بصحة التلاميذ والأساتذة ،ونبه إلى خطورة الأوضاع  المادية والمهنية، وظروف العمل غير اللائقة التي يتخبط فيها نساء ورجال التربية .

ugtm2