أكثر من مليون شخص في وضعية إعاقة حسب الإحصاء العام للسكن والسكنى 2014

2015.10.15 - 4:10 - أخر تحديث : السبت 17 أكتوبر 2015 - 12:56 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
أكثر من مليون شخص في وضعية إعاقة حسب الإحصاء العام للسكن والسكنى 2014

أصدرت المندوبية السامية للتخطيط  يوم الأربعاء 14 أكتوبر 2015 تقريرا حول نسبة  الأشخاص في وضعية إعاقة بالمغرب،وفقا للنتائج الأولية للإحصاء العام للسكن والسكنى 2014 ، حيث بلغ عددهم 1 مليون و353 الف و766 شخص ، بمعدل 4.1 في المائة من مجموع سكان المغرب ، 52.5في المائة منهم نساء و56في المائة يعيشون بالوسط الحضري. 
و أفاد التقرير حسب النتائج آلمتوصل إليها   أن نصف عدد الأشخاص   في وضعية إعاقة  التي تم إحصائهم تتراوح أعمارهم بين 15 سنة و 60 سنة أي بنسبة  38.3 في المائة ،  بينما   نسبة 10.9 في المائة  تهم الأشخاص  دون سن 15 سنة. 
أما بالنسبة للمستوى التعليمي، فقد أوضح التقرير  أن نسبة 73 في المائة من الأشخاص في وضعية إعاقة، والبالغين من العمر 10 سنوات فما فوق لا يتوفرون على أي مستوى تعليمي،و 15 في المائة لديهم مستوى التعليم الإبتدائي،و 8.5 في المائة مستوى التعليم الثانوي،و فقط 1.5 في المائة لديهم مستوى تعليمي عالي.  
وبالنسبة للحالات الزواجية،فأظهرت نتائج الإحصاء،أن 28.2 في المائة من الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة هم عزاب، فيما 45،6  في المائة متزوجون،و 23،5في المائة أرامل و 2،6في المائة مطلقون.
و قد أقر المغرب  في السنوات الأخيرة التزامه بتطبيق نصوص المواثيق الدولية والقوانين والسياسات الوطنية فيما يتعلق بحقوق الاشخاص في وضعية  إعاقة،حيث كان المغرب من أوائل البلدان التي وقعت على اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة وبروتوكولها الاختياري بتاريخ 30 مـارس 2007،معبرا بذلـك عن التزامه بالنهوض بحقوق الأشخاص المعاقين وحمايتها،و صادقت المملكة على الاتفاقية في 8 أبريل 2009 في أعقاب قرار جلالة الملك محمد السادس بالمصادقة على الاتفاقية في الرسالة الملكية الموجهة إلى المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان بتاريخ 10 دجنبر 2008 بمناسبة الذكرى الـ60 للإعلان العالمي لحقوق الإنسان.
 و يعتبر توقيع المغرب على الاتفاقية و على البروتوكول الاختياري تحولا كبير  و تقدما كبيرا في التعاطي الدولي مع الأشخاص في وضعية  إعاقة  للنهوض بالأوضاعهم الاجتماعية  والصحية الإعاقة  الذين لازالو رغم ذلك  يعانون في صمت بسبب قلة المراكز التي تعنى بأوضاعهم خاصة و أن عددهم في تزايد مستمر .