طريق الوحدة تفقد دلالتها التاريخية بسبب التهميش

2015.10.16 - 5:49 - أخر تحديث : الجمعة 16 أكتوبر 2015 - 5:49 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
طريق الوحدة تفقد دلالتها التاريخية بسبب التهميش

عقد مجلس النواب جلسته الأسبوعية العمومية الأولى ضمن الدورة الخريفية للسنة التشريعية الخامسة المخصصة لأسئلة الفرق النيابية وأجوبة الحكومة، وقد تميزت بالمشاركة المهمة للفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمواضيع تستأثر باهتمام الرأي العام وتعد من أهم انشغالات المواطنين، وهكذا فقد تساءل الفريق في قطاع: التجهيز.
قطاع التجهيز حظي بسؤال تقدم به الأخ نور الدين مضيان رئيس الفريق تطرق فيه وضعية الشبكة الطرقية التي تعاني بعضها من التآكل وضعف الصيانة كما هو الشأن بالنسبة بإقليم الحسيمة وتاونات منبها أن قرب موسم الشتاء وتهاطل أمطار الخير التي تتحول معه التساقطات من نعمة الى نقمة في تلك المناطق بسبب الاثار السلبية التي تخلفها على الطرق، مرجعا ذلك الى غياب الصيانة وتتبع المراقبة حتى على مستوى الطرق الوطنية المصنفة وعلى رأسها طريق الوحدة التي تحمل دلالة تاريخية والتي شارك في بنائها المرحوم الجسن الثاني والمهدي بنبركة وأقطاب الحركة الوطنية والتي تحولت الى مجرد مسلك قروي بفعل التهميش رغم الدور الذي تلعبه في ربط مناطق تاونات وإيساكن والشاون وباب برد وغيرها مطالبا بإيفاد لجنة للوقوف على وضعيتها المهترئة قبل أن تتعرض للاندثار مع تهاطل الامطار خاصة وأن طريق الوحدة اصبحت المنفذ الوحيد لساكنة الحسيمة في انتظار انتهاء اشغال الطريق الثنائية تازة – الحسيمة.
وزير التجهيز أشار في جوابه الى المشاريع التي يعرفها إقليم الحسيمة وربطه بتازة الذي مازال يحتاج الى سنة ونصف من الأشغال وبخصوص إقليم تاونات أكد أن الوزارة تنتظر توقيع اتفاقية الشراكة مع الاقليم والتي تتضمن عدة أولويات وعلى رأسها طريق الوحدة والطريق الوطنية بين فاس وتاونات هاته الاخيرة اشار بشأنها ان هناك التفكير في ربطها عبر الطريق السيار.