على هامش القمة الثالثة لمنتدى الهند-إفريقيا خبير هندي يؤكد:

2015.10.28 - 3:26 - أخر تحديث : الأربعاء 28 أكتوبر 2015 - 3:31 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
 على هامش القمة الثالثة لمنتدى الهند-إفريقيا خبير هندي يؤكد:

مشاركة جلالة الملك في القمة ستعطي دفعة قوية للعلاقات الثنائية والتنمية بالقارة الإفريقية

أكد السيد تارون باسو رئيس “مركز الدراسات السياسية” الهندي،أن من شأن مشاركة جلالة الملك محمد السادس في القمة الثالثة لمنتدى الهند-إفريقيا،أن تعطي في ذات الآن دفعة قوية للعلاقات بين نيودلهي والرباط، والتنمية بالقارة الإفريقية.
وأوضح السيد باسو،في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء،على هامش أشغال القمة الثالثة لمنتدى الهند-إفريقيا، أن التزام جلالة الملك المتواصل لصالح قضايا التنمية بإفريقيا،والتوجه الهندي نحو تقوية الشراكة الهندية الإفريقية،يفتحان آفاق واعدة أمام إرساء دعائم تعاون وشراكة ذات النفع المتبادل.
وقال السيد تارون باسو إنه يتعين على الهند الاستفادة من علاقات المغرب المتميزة مع دول غرب إفريقيا من أجل تعزيز حضورها بالمنطقة،مؤكدا أهمية توظيف الخبرات والمؤهلات التي يتوفر عليها البلدان من أجل إقامة مشاريع مشتركة تسرع من وتيرة التنمية بهذه البلدان.
وأبرز الخبير الهندي أن نيودلهي تنظر إلى المغرب “كنموذج للاستقرار السياسي والاقتصادي والاعتدال الديني”، داعيا حكومة بلاده إلى الاستفادة من النموذج المغربي في مجال تدبير الشأن الديني والقائم على قيم الاعتدال وتفكيك الخطاب المتطرف، وكذا إرسال أئمة هنود للتكوين بالمركز الذي أحدثه المغرب مؤخرا لهذا الغرض (معهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات).
ودعا السيد إلى توسيع العلاقات الاقتصادية بين الهند والمغرب،التي تتركز بالخصوص في مجال الأمن الغذائي (الفوسفاط)،لتشمل مجالات أخرى ذات قيمة مضافة عالية من قبيل صناعة الطيران والسيارات، والسياحة، مبرزا أن المغرب يشكل بوابة نحو إفريقيا، لاسيما الفرنكوفونية، ومعبرا نحو أوروبا والولايات المتحدة الامريكية، التي يرتبط معها باتفاق للتبادل الحر.