في بلاغ لحزب الاستقلال بمناسبة الذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء المظفرة

2015.11.05 - 2:18 - أخر تحديث : الخميس 5 نوفمبر 2015 - 2:22 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
في بلاغ لحزب الاستقلال بمناسبة الذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء المظفرة

  زيارة ملكية تاريخية لهذه المنطقة الغالية تكتظ بالدلالات و المؤشرات السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية

يؤكد حزب الاستقلال من جديد أن ملف الصحراء المغربية أغلق بشكل نهائي بعودتها إلى حضن الوطن

يخلد الشعب المغربيقاطبة الذكرى الأربعينللمسيرة الخضراء المظفرة،ذكرى حدث وطنيتاريخي مكن البلاد من مواصلة استكمال وحدته الترابية،وحزب الاستقلال الذي كان دوما في مقدمة المناضلين والمدافعين عن هذه الوحدة و التي اعتبرها جزء لايتجزأ منكيان هذا الشعب العظيم إذيحتفيبهذه الذكرى الغالية فإنه يقف وقفة إجلال للمجاهدين والشهداء والمناضلين قاطبة الذين استرخصوا كل غالي و نفيس في سبيل أن يحيى هذا الشعببعزة وكرامة  في إطار استقلال ترابي و سياسي حقيقي.
وحينمايخلد الشعب المغربي هذا الحدث التاريخي فإنه يستحضر اللحظة التاريخية التي اتخذ فيها  هذا القرار والظروف الداخلية و الخارجية التي أحاطتبه، وهو القرار الذي عكس العبقرية المغربية في التعامل مع قضية بقدر ما كانت مصيرية بالنسبة للشعب المغربي فإنها كانت محفوفة بمخاطر خارجية بالخصوص بحكم الأطماع الخارجية والحرب الباردة التي دارت رحاهابينتقاطبات دولية حول النفوذ الاستعماري.و للشعب المغربي أن يستحضر روح المغفور له جلالة الملك الحسن الثاني طيب اللهثراه الذي أبدع مبادرة المسيرة  الخضراء والتي أضحت مرجعا في النضال من أجل الاستقلال وتحقيق السيادة الوطنية ٠
ويسجل حزب الاستقلال باعتزاز وافتخار تميز تخليد الذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء بالزيارة التاريخية التي يقوم بها جلالة الملك محمد السادس نصره الله إلى هذه المناطق الغالية من الوطن،وهي الزيارة التي تزخر بالدلالات و المؤشرات،فهي من جهة تؤكد الاصرار على مواصلة البناء و التشييد في هذه الربوع التي حققت في زمن قياسي تنمية حقيقية على كافة المستويات خصوصا مايتعلق بالبنية التحتية و الرفع من مستوى عيش المواطنين،و اليوم يقرر جلالة الملك محمد السادس نصره الله الرفع من وتيرة التنمية في هذه الأقاليم بإعطاء إشارة الانطلاق للعديد من الأوراش التنموية الحقيقية،و هي من جهةثانيةتؤكدقوة و ارتباط هذه المنطقةبالوحدة الوطنية وتعلقهابمؤسسة العرش التيكانت عبر التاريخ و لاتزال مصدر قوة و وحدة هذا الشعب .
وحزب الاستقلالينتهز فرصةتخليد هذه الذكرى ليؤكد مواصلة التعبئة الكاملة وراء جلالة الملك لمواجهة جميع التحديات و التصدي للمخاطر المحدقة بوحدتنا الترابية و يجدد التأكيد على أن ملف وحدتنا الترابية اغلقبشكلنهائيباسترجاع هذه الأقاليم الغالية إلى حضن الوطن .