بريطانيا تهدد بالانسحاب من الإتحاد الأوروبي

2015.11.08 - 8:03 - أخر تحديث : الأحد 8 نوفمبر 2015 - 8:03 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
بريطانيا تهدد بالانسحاب من الإتحاد الأوروبي

يبدو أن بريطانيا متشبثة بمطالبها التي تهدف إلى إدخال إصلاحات عميقة بالاتحاد الأوروبي ،حيث يستعد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون , لنشر خطاب موجه لرئيس المجلس الأوروبي دونالد تاسك , يحدد فيه مطالب بريطانيا في إعادة تفاوضه على عضوية البلاد في الإتحاد الأوروبي يوم الثلاثاء القادم.
وسيلقي كاميرون خطابا , “يحذر” فيه قادة الإتحاد الأوروبي من أنه مستعد للإنسحاب من التكتل إذا لم يحصل على التغييرات التي يريدها.
ويعتبر نشر التقرير بداية لإعادة تفاوض بريطانيا على عضويتها في التكتل الأوروبي قبل الاستفتاء المزعم عقده على عضوية البلاد قبل نهاية عام 2017 .
ومن المنتظر أن يقول رئيس الوزراء في كلمته , إن لديه ثقة كاملة للوصول إلى الاتفاق المرضي لبريطانيا والإتحاد الأوروبي , محذرا في نفس الوقت “إذا لم نستطع الوصول إلى مثل هذا الاتفاق, وإذا لم يتم الاستماع لمخاوف بريطانيا بأذن صاغية , ولا أعتقد أن ذلك سيحدث , سيكون علينا التفكير مرة أخرى حول ما إذا كان هذا الإتحاد الأوروبي مكان صالح لنا , كما قلت من قبل أنا لا أستبعد شيئا “.
ويضيف “إذا حصلنا على ما نريده, وكما قلت منذ ثلاث سنوات, سأقود حملة بقاء بريطانيا في الإتحاد الأوروبي بعد إصلاحه, لأن ذلك سيكون بشكل لا لبس فيه في مصلحتنا القومية”.
ويقول إنه سيكون هناك “مشكلة حقيقية في قبول الوضع الراهن والبقاء في الإتحاد الأوروبي مهما كان الثمن”.
كما سيقول رئيس الوزراء , إنه يجب على المتشككين في الإتحاد الأوروبي الذين يرغبون في الرحيل فورا أن يعيدوا تفكيرهم بشأن العواقب.
وترتكز مطالب الحكومة البريطانية على أربع نقاط أساسية هي : إجبار بروكسل على الإدلاء بتصريح بأن بريطانيا ستبقى بعيدة عن أي تحركات لإنشاء دولة أوروبية عظمى وسيتطلب هذا إعفاء بريطانيا من المبادئ التأسيسية لإتحاد أكثر ترابطا , إضافة إلى البيان الصريح بأن “اليورو” ليس العملة الرسمية للإتحاد الأوروبي , وتوضيح أن أوروبا اتحاد متعدد العملات , بجانب نظام “البطاقة الحمراء” لإستعادة القوة من بروكسل.