في تقرير للمندوبية السامية للتخطيط بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء  

2015.11.11 - 2:31 - أخر تحديث : الأربعاء 11 نوفمبر 2015 - 2:31 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
في تقرير للمندوبية السامية للتخطيط بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء  

72 في المائة من سكان الأقاليم الجنوبية  يشعرون بتحسن ظروف عيشهم

كشفت المندوبية السامية للتخطيط، أن حوالي 72 في المائة من سكان الأقاليم الجنوبية الذين تتراوح أعمارهم ما بين 20 و 59 سنة عبروا عن شعورهم بتحسن ظروف عيشهم مقابل 68٪ على الصعيد الوطني، ويتقاسم هذا التصور 90٪ من “المشغلين والأطر العليا والمسؤولين التسلسليين”، و 65٪ من “العمال غير المؤهلين” و 54٪ من العاطلين عن العمل، حيث تأتي أرقام مندوبية الحليمي تزامنا مع المشاريع، التي أطلقها جلالة الملك محمد السادس في مدينة العيون، خلال الاحتفال بالذكرى 40 لتخليد المسيرة الخضراء، في إطار النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية، تنفيذا لرؤية 2015\2025، والتي سيضخ من أجل تنفيذها مبلغ مالي قدر بـ 77 مليار درهم، أي بمعدل 7,7 مليار درهم كل سنة.
وأشارت المندوبية في دراسة لها حملت عنوان “40 سنة بعد المسيرة الخضراء النمو الاقتصادي والتنمية البشرية بالجهات الجنوبية للمغرب”، أن أحاسيس وتصورات السكان بخصوص أبعاد العيش الكريم والتماسك الاجتماعي بالجهات الجنوبية، حملت أخبار سارة، حيث عبر حوالي 83 في المائة من الأشخاص المتراوحة أعمارهم ما بين 20 و 59 سنة على أن معنوياتهم عالية وأنهم متفائلون بشأن المستقبل  مقابل 80٪ على الصعيد الوطني، تبلغ هذه النسبة 85٪ لدى السكان النشيطين و87٪ لدى السكان غير النشيطين و66٪ لدى فئة العاطلين عن العمل.
كما أكدت المندوبية، في الدراسة التي يتوفر موقع “استقلال.انفو” على نسخة منها،أن 61 في المائة من الأشخاص المنتمين لنفس الفئة العمرية بالأقاليم الجنوبية،يعتبرون أن السياسات العمومية ساهمت في تحسين ظروف معيشتهم، مقابل 59٪ على الصعيد الوطني،وتبلغ هذه النسبة 75٪ لدى “المشغلين والأطر العليا والمسؤولين التسلسليين” و56٪ لدى “العمال” و43٪ في صفوف العاطلين عن العمل.
وأبرزت المندوبية أن  71 المائة من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم ما بين 20 و 59 سنة من سكان الأقاليم الجنوبية،يعتبرون أن مختلف مكونات المجتمع المغربي العرقية والدينية والسياسية والاجتماعية،تعيش في تناغم تام ولا تشوب علاقاتها أي توترات،وتمثل هذه النسبة 66٪ على الصعيد الوطني.
وأفادت المندوبية أن  68 في المائة من نفس الفئة العمرية عبرت عن رغبتها في خلق مقاولة أو مشروع خاص بهم،وتهم هذه الرغبة بصفة خاصة 92٪ من “التجار والوسطاء الماليين” و88٪ من “العمال والحرفيين” و63٪ من “المشغلين والأطر العليا والمسؤولين التسلسليين”.