قلق  وسط أصحاب الضيعات الفلاحية  بسبب مرض “الحمى القلاعية”

2015.11.11 - 4:40 - أخر تحديث : الأربعاء 11 نوفمبر 2015 - 4:46 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
قلق  وسط أصحاب الضيعات الفلاحية  بسبب مرض “الحمى القلاعية”

 الجهات المختصة تتحدث عن اتخاذ التدابير الوقاية لحماية القطيع  

خلال الأيام الأخيرة برز قلق  حقيقي وسط  أصحاب الضيعات الفلاحية ومربي الماشية الذين عبروا عن تخوفهم من الوضعية الصحية لقطيع الأبقار والأغنام على الصعيد الوطني،بسبب مرض “الحمى القلاعية”،حيث تم تسجيل أربع بؤر جديدة لهذا المرض،بأقاليم سيدي بنور وسطات والجديدة،ومن أجل طمأنة الفلاحين،أعلن المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية،يوم الاثنين 9 نونبر 2015، عن  اتخاذ التدابير اللازمة لمكافحة هذا المرض .
وأفاد المكتب في بلاغ له، يتوفر موقع “استقلال.انفو” على نسخة منه،أنه في إطار عملية تتبع الحالة الصحية لمرض الحمى القلاعية على الصعيد الوطني،تم على الفور اتخاذ التدابير اللازمة لمكافحة هذا المرض،وذلك من طرف المصالح البيطرية الإقليمية بالتنسيق مع السلطات المحلية،من أجل احتواء البؤر المسجلة و الحد من انتشار هذا المرض إلى  ضيعات أخرى بالأقاليم المجاورة.
وأكد المكتب عبر بلاغه،أنه تم وضع الضيعات المصابة تحت المراقبة الصحية،ومنع الحيوانات المريضة والحساسة من الدخول أو الخروج منها،وكذلك الأمر بالنسبة للمواد ذات الأصل الحيواني “الحليب واللحوم”،بالإضافة إلى ذبح وإتلاف،بعين المكان،جميع الحيوانات المصابة والمشتبه في إصابتها بالعدوى،و كذا الحيوانات المعدية والبالغ عددها 42 رأس من الأبقار و 74 رأس من الأغنام.
و أبرز المكتب أن من التدابير التي تم اتخاذها أيضا ،تطهير وتنظيف الضيعات “المباني والمعدات،…”، وتلقيح الأبقار المتواجدة حول البؤر والتي يبلغ عددها حوالي 10.000رأس من الأبقار،بالإضافة إلى منع تنقل الحيوانات،ومنع تجمعات الحيوانات الحساسة للمرض “أبقار وأغنام  وماعز” خاصة في الأسواق الأسبوعية والمعارض.
ودعا المكتب إلى احترام تدابير السلامة البيولوجية بالضيعات التي سجل بها المرض،وتعزيز المراقبة الصحية للقطيع في جهة الدار البيضاء – سطات،و على الصعيد الوطني،حيث ذكر المكتب  أنه قد تمت السيطرة على هذا المرض والذي يظل محدودا بجهة الدار البيضاء – سطات، وذلك بفضل تعبئة المصالح البيطرية و السلطات المحلية والدرك الملكي.
وذكر المكتب أنه سيعمم حملة لتلقيح الأبقار ضد الحمى القلاعية على الصعيد الوطني،و ذلك لتقوية مناعة قطيع الأبقار،حيث أحدث  لجنة اليقظة من أجل تتبع عن قرب تطور هذا المرض على الصعيد الوطني ،وإخبار الرأي العام بكل مستجدات هذا الملف.
ودعا المكتب  إلى تعبئة جميع الفاعلين من مربي الماشية  وجمعيات مهنية،وغرف الفلاحية، والأطباء البياطرة الخواص،والسلطات المحلية،ومصالح المديريات الجهوية للفلاحية، والمكتب الوطني للاستشارة الفلاحية لإنجاح هذه الحملة لتقوية مناعة كل قطعان الأبقار على الصعيد الوطني.