المغرب يعلن عن خطة أمنية مشددة ضد الإرهاب  

2015.11.17 - 2:06 - أخر تحديث : الثلاثاء 17 نوفمبر 2015 - 2:06 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
المغرب يعلن عن خطة أمنية مشددة ضد الإرهاب  

سارعت العديد من الدول ومنها المغربإلى اتخاذ إجراءات أمنية مشددة للتصدي للتهديدات الإرهابية المحتمل وقوعها،وذلك مباشرة بعد الهجمات الإرهابية التي ضربت عمق العاصمة الفرنسية باريس الأسبوع الماضي،والتي خلفت خسائر فادحة في الأرواح ( 130 قتيلا وأكثر من 300 جريح ) ، وهو ما دفع  الحكومة الفرنسية إغلاق  حدودها،واتخاذ  تدابير احترازية عالية المستوى،تندرج ضمن حالة الطوارئ،كما أعلنت  كل الدول المجاورة لفرنسا،عن شروعها في اتخاذ إجراءات مماثلة ،خاصة بعد أن  تم إحباط عمليات إرهابية في كل من بلجيكا و السويد .
 و كان المغرب قد أعلن عن حالة استنفار أمني،شملت كل ربوع المملكة،خلال الأيام القليلة الماضية ،خاصة بحكم قربه من من القارة العجوز،حيث لم يكن مستثنيا عن التهديد الإرهابي الذي تطورت مناهجه ومظاهره،على مستوى اختراق التنظيمات الأمنية لكل دول العالم مهما بلغت قوة تقنياتها الاستخباراتية وعتادها العسكري و الأمني .
والواقع أن  التهديد الإرهابي كاد أن يجر المغرب إلى  مستنقع من الدم ،وظهر ذلك بعد أن تمكن المكتب المركزي للأبحاث القضائية يوم الاثنين 16 دجنبر،بعد  ثلاثة أيام فقط من العمليات الإرهابية الدموية  التي وقعت في باريس،حيث تم  تفكيك  خلية إرهابية في مدينة بني ملال،تتكون من أربعة أشخاص ،كانوا يخططون لتنفيذ عمليات تخريبية داخل التراب الوطني.
و في هذا الجانب أعلنت المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني ،عن البدء في تطبيق خطة استراتيجية أمنية لتجفيف منابع الإرهاب داخل المغرب،وإحباط كل مخطط يهدد أمن و سلامة المواطنين،حيث سيتم  تنزيلها على أرض الواقع،وستطبق إلى غاية نهاية السنة الحالية،وتستمر إلى غاية نهاية احتفالات رأس السنة.
وستتضمن هذه الخطة الأمنية الرفيعة المستوى،تشكيل  فرقة أمنية خاصة،مكونة من ضباط أمن بولايات الأمن بالمدن الكبرى، ستعمل على توحيد جهودها في إطار ” خلايا أزمة”  و ذلك عبر تلقي المكالمات الهاتفية والتنسيق مع المديرية العامة للأمن الوطني،في حال أي تهديد إرهابي. كما سيتم إرسال مذكرات أمنية إلى المراكز الحدودية قصد تشديد المراقبة والتأكد من جوازات سفر الوافدين الجدد.
و في إطار الإستراتيجية الاستباقية التي تنهجها أجهزة  الأمن في حربها ضد الإرهاب ،من  المنتظر   كذلك  أن يتم تفعيل فرقة وطنية مشتركة،ستتكون من ضباط الشرطة القضائية من المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني،أو من الدرك الملكي،أو من قواد وباشوات،بما أنهم يحملون صفة ضباط شرطة قضائية .
و تجدر الإشارة إلى أن المغرب،يعتبر الدولة الوحيدة على المستويين الإفريقي و العربي، التي تصدت  بنجاح لكل التهديدات الإرهابية التي كانت تستهدف زعزعة الاستقرار الأمني مند أحداث 16 ماي،وذلك بفضل المقاربة الأمنية الناجحة التي ترتكز على الرفع من وتيرة العمل الاستباقي،سواء من خلال أداء الأجهزة الاستخباراتية،أو من خلال المستوى التشريعي بتعديل القانون الجنائي،وأيضا على المستوى الشعبي بهدف إشراك المواطنين في الوعي بالمخاطر الأمنية التي تتهدد البلاد.