رابطة أساتذة التعليم العالي الاستقلاليين تنبه لخطورة الوضع المتأزم في القطاع

2015.11.19 - 4:27 - أخر تحديث : الخميس 19 نوفمبر 2015 - 4:27 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
رابطة أساتذة التعليم العالي الاستقلاليين تنبه لخطورة الوضع المتأزم في القطاع

تشبث أعضاء الرابطة بوحدة الحزب واستقلالية القرار السياسي داخله

عقد المكتب الوطني لرابطة أساتذة التعليم العالي الاستقلاليين اجتماعا يومه السبت 14 نونبر 2015 برئاسة الاخ ذ. محمد الركراكي رئيس الرابطة، خصص لمناقشة الظروف التي ميزت الدخول الجامعي الجديد، وكذا لتدارس القضايا والمستجدات السياسية الوطنية والدولية. وبعد نقاش مستفيض ومسؤول لمختلف النقط الواردة في جدول أعمال هذا الاجتماع، يعلن المكتب الوطني لرابطة أساتذة التعليم العالي الاستقلاليين للرأي العام الوطني والجامعي ما يلي:

  • ادانته الشديدة للعمليات الارهابية التي ضربت بيروت وباريس، وكذا إرهاب الدولة التي تنهجه قوات الاحتلال الاسرائيلية في فلسطين المحتلة؛
  • تشبثه بمغربية الصحراء وبمقترح الحكم الذاتي كحل سياسي للقضية الوطنية. ويثمن المكتب الوطني في هذا الإطار المقاربة التنموية الجديدة لأقاليمنا الجنوبية والتي أعلن عنها جلالة الملك في خطابه الأخير بمناسبة الذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء؛
  • تشبث أعضاء الرابطة بوحدة الحزب واستقلالية القرار السياسي داخله، وتدعو كافة مناضلاته ومناضليه الى تظافر الجهود للحفاظ على مكانته وتحصين مؤسساته بوصفه حزبا وطنيا وفيا للخيارات الديمقراطية والتنموية لما فيه صالح الوطن والشعب المغربيين.
  • تسجيل استمرار المشاكل الهيكلية التي تعاني منها الجامعة المغربية (الاكتظاظ، ضعف معدل التأطير البيداغوجي، ضعف الموارد…) عند كل موسم وذلك لغياب رؤية استباقية وفعالة من شأنها تيسير وتحسين شروط الدخول الجامعي؛
  • قلقه الشديد من الوضعية المتأزمة لقطاع التعليم العالي والبحث العلمي واستغرابه واستنكاره لتعاطي الحكومة الحالية مع قضايا هذا القطاع حيث لم تعمد، وهي على بعد سنة تشريعية واحدة على نهاية ولايتها، على إدراج أي اصلاح حقيقي من شانه الرقي بالجامعة المغربية وتطوير البحث العلمي. كما يعبر المكتب الوطني للرابطة في هذا السياق عن استغرابه الشديد من إقبار مشاريع إصلاح استمرت منذ سنوات على طاولة النقاش، وخاصة القانون 00.01  والنظام الأساسي وبصفة عامة من عجز القطاع الوصي عن تنفيذ التزاماته المضمنة في المخطط الاستراتيجي للوزارة؛
  • تجديد تشبثه الراسخ بمبادئ التعميم والمغربة والتوحيد والمجانية واستنكاره الخطوات التي قامت بها الحكومة الحالية في هذا الباب وإصرارها على الإجهاز عن الجامعة العمومية وتهريبها الى القطاع الخاص؛
  • رفضه للمرسوم الخاص بترقية الأساتذة من أستاذ مؤهل إلى أستاذ التعليم العالي خاصة بالنظر لتكريسه للفئوية وللحيف الذي يلحقه بحملة دكتوراة السلك الثالث والأساتذة المؤهلين في بعض التخصصات واعتباره محاولة من الحكومة لربح الوقت لعدم استعدادها لوضع نظام شامل وموحد ومنصف للترقية؛
  • استنكاره لتصريحات السيد الوزير غير المسؤولة بشأن حملة الشهادات العليا في الآداب و العلوم الإنسانية، وشجبه للتدخل العنيف ضد طلبة كلية الطب؛
  • دعوته للمكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم العالي لتفعيل التزاماته وخاصة على المستوى التنظيمي بما يضمن الانفتاح على مختلف الحساسيات.

وفي الأخير، يهيب المكتب الوطني لرابطة أساتذة التعليم العالي الاستقلاليين بجميع السادة الأساتذة والغيورين على الجامعة المغربية لمزيد من التعبئة واليقظة للدفاع عن المكتسبات والالتفاف حول مطالبهم المشروعة في أفق تعزيز دور الجامعة لتلعب دورها الطبيعي والريادي في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية التي تستحقها بلادنا.