في العرض السياسي للأخ حميد شباط أمام أعضاء المجلس الوطني لحزب الاستقلال في دورته العادية

2015.11.21 - 4:30 - أخر تحديث : السبت 21 نوفمبر 2015 - 4:33 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
في العرض السياسي للأخ حميد شباط أمام أعضاء المجلس الوطني لحزب الاستقلال في دورته العادية

      المجلس  مناسبة لاستخلاص الدروس من الماضي  وتصحيح الأوضاع ورسم المسار السليم للحزب

الحزب متصالح مع نفسه ولن تنال  المؤمرات الخارجية من وحدته  ولن تصل آلة التحكم لاستقلالية قراره  السياسي  

 

تميزت الدورة العادية للمجلس الوطني لحزب الاستقلال، الذي ينعقد اليوم السبت 21 نونبر 2015 بالمركز العام للحزب بالرباط، بالعرض السياسي المهم والشامل الذي ألقاه الأخ حميد شباط الأمين العام للحزب، والذي رصد من خلالها المسار السياسي لحزب الاستقلال، واستعرض أهم الأحداث التي عاشها المشهد السياسي بالمغرب، مذكرا بالوقائع والمواقف التي عرفها، بالإضافة لعرضه للحصيلة المرحلية ولنتائج الايجابية التي حصل عليها حزب الاستقلال بالاستحقاقات الماضية.
و قال الأخ الأمين العام في عرضه السياسي أن المجلس الوطني لحزب الاستقلال، مناسبة لسرد الأحداث، والتذكير بأهم الوقائع والمواقف التي شهدها الحزب، وعرض الحصيلة المرحلية ومناقشتها، وتقييم نتائج الحزب تقييما موضوعيا بعيدا عن الضوضاء والانفعال، ومحطة لاتخاذ القرارات الحكيمة التي تراعى فيها مصلحة الوطن أولا.
وأكد الأخ حميد شباط، أن المجلس الوطني لحزب الاستقلال هو مناسبة أيضا لاستنباط العبر، واستخلاص الدروس من الماضي، وتحديد الأهداف والأفق المستقبلية، وتصحيح الأوضاع،ورسم المسار السليم للحزب، في جو من المسؤولية التي تطبعها ممارسة حقيقية وجريئة للنقد الذاتي،معبرا في الوقت ذاته عن أن المجلس الوطني هو مرحلة دقيقة في تاريخ حزب الاستقلال، مستحضرا أن الحزب متصالح مع نفسه،ولن تنال أي مؤمرات خارجية من وحدته، ولن تصل ألة التحكم لاستقلالية القرار السياسي بحزب الاستقلال.
وأبرز الأخ حميد شباط الأمين العام لحزب الاستقلال أن اللجنة التنفيذية للحزب، قامت بعمل جبار من أجل أن تصل إلى تقييم حقيقي للمسار السياسي للحزب، بصدق وأمانة وبدون نفاق أو رياء أو محابات، معتبرا أن اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال على قلب رجل واحد، ومتحدة الصفوف من أجل الاستعداد والتعبئة لربح الرهانات المستقبلية.
ونوه الأخ حميد شباط بالمجهودات المبذولة من طرف مناضلي حزب الاستقلال من جميع مواقعهم،معربا عن سعادته بالمنجزات التي تحققت من لدن الأخ حمدي ولد الرشيد عضو اللجنة التنفيذية بمدينة العيون، مهنآ جميع الاستقلاليين والاستقلاليات بالأقاليم الجنوبية على ما يتمتعون به من كفاءة تجعلهم قادرين على إيجاد الحلول الملائمة لانشغالات السكان وتحقيق ما يطمحون إليه من تنمية اقتصادية واجتماعية مستديمة، و مسايرة السرعة الجديدة لعجلة النمو، والتطلع باقتدار نحو الآفاق المستقبلية الواعدة، والمساهمة في تنفيذ النموذج التنموي للجهوية المتقدمة، وتفعيل الإستراتجية الشاملة التي رسم معالمها وأعطى انطلاقتها الخطاب الملكي في مدينة العيون، وهي كلها مشاريع عملاقة مهيكلة مدروسة بعناية فائقة وبدقة متناهية وبمبالغ مالية كبيرة تفوق كل تصور، ترمي إلى جعل الإنسان الصحراوي محورا وأداة للتنمية في الأقاليم الجنوبية للمملكة المغربية.
كما أشاد الأخ حميد شباط الأمين العام لحزب الاستقلال بأداء فريقي الوحدة والتعادلية بمجلسي البرلمان لأدائهم المتميز، وبالقوى السياسية التي ساندت الحزب في بعض المحطات خصوصا أثناء انتخاب رئاسة مجلس المستشارين، في حين عبر الأخ حميد شباط  عن اعتزازه بالنتائج  الإيجابية التي حققها حزب الاستقلال والتي عكسها انتخاب مجلس المستشارين الذي بوأ الحزب المرتبة الأولى، مؤكدا أن حزب الاستقلال مصر على التركيز على المستقبل بروح تفاؤلية وبطموح في أن يزيد الحزب من حظوظه في تملك  شروط النجاح والتوفيق.
وقال الأخ حميد شباط أن جهودا كبيرة تنتظر من حزب الاستقلال القيام بها، فالعامل الزمني لا يفتر في  ممارسة الضغط لذلك يجب أن نتمكن في أقرب فرصة من إعداد خطة عمل للمرحلة المقبلة، خطة عمل تعبد الطريق أمام الركب الاستقلالي فيما سيأتي من أيام خصوصا و أن حزب الاستقلال أمام سنة ستكون مصيرية، فالانتخابات التشريعية على الأبواب ويجب أن يستخلص الحزب الدروس والعبر مما جرى ليضمن تبوأ موقع متقدم في المشهد السياسي الوطني.
وجدد الأخ حميد شباط التأكيد على مواقف حزب الاستقلال الراسخة ضد العنف والإرهاب،  حيث دان بشدة جميع العمليات الإرهابية التي ذهب ضحيتها مواطنون أبرياء في مختلف الدول التي تعرضت لهذه العمليات،  معلنا عن تضامن حزب الاستقلال مع الشعب الفرنسي الصديق، والشعب اللبناني والمصري الشقيقين، وفي مالي حيث أصر الإرهابيون على تكريس جرائمهم النكراء، كما دان الأخ حميد شباط الءمين العام لحزب الاستقلال، الإرهاب الحقيقي الذي  يقترفه العدو الصهيوني بكل طمأنينة، ويتعلق الأمر بإرهاب دولة منظم، حيث تمارس آلة العدو تقتيلا في حق شعب فلسطيني أعزل و تدميرا شاملا في حق الحضارة.

chabat2