في كلمة الأخ توفيق حجيرة أمام  الدورة السابعة للمجلس الوطني لحزب الاستقلال

2015.11.21 - 5:50 - أخر تحديث : السبت 21 نوفمبر 2015 - 5:50 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
في كلمة الأخ توفيق حجيرة أمام  الدورة السابعة للمجلس الوطني لحزب الاستقلال

دورة المجلس الوطني تعكس قوة تلاحم جميع مكونات الحزب

قال الأخ توفيق حجيرة رئيس المجلس الوطني ، خلال الكلمة الافتتاحية للدورة العادية السابعة  للمجلس الوطني الذي انعقد صباح السبت 21 نونبر 2015 بالمركز العام لحزب الاستقلال ،أن الدورات العادية للمجسل الوطبي من المفروض أن تعقد في شهر أكوتبر ، لكن و حسب الأحداث الكبيرة التي شهدتها الساحة السياسية في الٱونة الأخيرة ، اضطر الحزب إلى تأجيله شهرا إضافيا حسب القوانين الذاخلية التي ينص عليها الحزب .
و أكد الأخ حجيرة أن الحزب عاش ضغوطات كبيرة خلال الانتخابات الجماعية و الجهوية الأخيرتين ، بالإضافة إلى انتخابات مجلس المستشارين ، مشيرا إلى أنه بعد انتهاء المسلسل الانتخابي كان للحزب و على رأسه الأخ الأمين العام حميد شباط متسع من الوقت لتقديم تقيين موضوعي و شامل حول الحصيلة الإجمالية للحزب خلال الانتخابات باعتبارها كانت حبلى بالأحداث المتتالية في الأشهر الأربع الأخيرة .
و  أوضح الأخ توفيق حجيرة أن انعقاد المجلس الوطني بالتزامن مع التحولات السياسية  الجارية التي يشهدها المغرب سيكون متابع بشكل دقيق من طرف الرأي العام الذي انخرط بشكل غير مسبوق في الحياة السياسية العامة حيث أصبح المواطنون على صلة وطيدة  بكافة بالمجريات السياسية المتداولة ، منوها  كافة أعضاء المجلس الوطني الذين أبانوا عبر الشعارات التي رفعوا في البداية و التي تعكس التأكيد على وحدة الحزب و قوته و حضوره السياسي الوازن المتمثل في الصمود و الكفاح لنصرة المواطنين المغاربة و دعم   الوحدة الوطنية .
و عن التدبير القانوني للجلسة أكد الأخ توفيق حجيرة أن المادة 42 من قانون النظام الداخلي التي تنص على ضمان حق كل الأعضاء بالإدلاء بتدخلاتهم بكل شفافية و حرية  ،تعتبر مفصلية في تدبير أشغال المجلس الوطني ، مشيرا أن السير العادي، حسب جدول الأعمال الجلسة ،يعكس الديمقراطية الحقيقية و المطلقة التي يتبناها الحزب و التي هي مكون أساسي لثوابثه القارة  التي يعمل على تكريسها مند 80 سنة .