تنسيقية الأساتذة المجازين  تشارك في المسيرة الاحتجاجية للمركزيات النقابية

2015.11.28 - 11:45 - أخر تحديث : السبت 28 نوفمبر 2015 - 11:45 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
تنسيقية الأساتذة المجازين  تشارك في المسيرة الاحتجاجية للمركزيات النقابية

أكدت “التنسيقية الوطنية للأساتذة المجازين المقصيين من الترقية عزمها على المشاركة في مسيرة الأحد، المنظمة من طرف المركزيات النقابية، احتجاجا على الأوضاع الكارثية التي وصل إليها قطاع التربية والتعليم بالمغرب،نتيجة التدبير السيئ والارتجالي لمسؤولي الوزارة.
وأفاد بيان للتنسيقية الوطنية إن أكثر من سنة ونصف مضت على فتح مباراة الترقية،دون أن يتوصل كل الناجحين بمستحقاتهم المالية،ويعزو البيان الأمر إلى التعامل غير المسؤول لمدير المركز الوطني للتقويم والامتحانات،وعدم فتحه باب الحوار مع أي جهة كانت، إلى جانب ارتجاليته في تدبير الملف.
وأوضح البيان نفسه أن بعض الحالات العالقة،منذ مباراة دورة فبراير 2014 لم يتم الإعلان عن نتائجها إلى حد الساعة،رغم استيفائها كل الشروط المطلوبة،بالإضافة إلى ضحايا الإعلان المتأخر عن اللائحة الإضافية الأخيرة من دورة فبراير 2014، والذي جاء بعد انتهاء الآجال للترشح لدورة 16 أبريل 2015، وهو ما فوت الفرصة على الذين تم ترسيبهم ظلما وعدوانا من الترشح.
وطالبت التنسيقية الوطنية للأساتذة المجازيين المقصيين من الترقية،بالإعلان الفوري عن نتائج الحالات العالقة المتبقية من دورة فبراير 2014،مع تشبثها بتنظيم دورة استدراكية للذين تم ترسيبهم في دورة 2014، وللمرشحين الذين تم إرجاء نتائجهم إلى دورة 16 أبريل 2015، ولم يجتازوا هذه الأخيرة لعدم علمهم بتراجع الوزارة عن موقفها الأول، وتمسكها بالترقي للسلم العاشر لفائدة جميع الأساتذة حاملي الإجازة.
  وشجب  المصدر ذاته كل الأشكال القمعية والزجرية التي تواجه بها وزارة التربية الوطنية الأساتذة المضربين حاملي الشهادات،مستنكرا الطريقة العشوائية التي تدبر بها وزارة التربية الوطنية، والمركز الوطني للتقويم والامتحانات، ومديرية الموارد البشرية، ملف ترقية حاملي الشهادات.
كما أعلنت التنسيقية عن تضامنها غير المشروط مع الأساتذة المتدربين، ومطالبتها بإلغاء مرسومي فصل التكوين عن التوظيف وتقليص المنحة.