إحساس الشباب المغاربة  بالحكرة والتهميش  والتعاسة

2015.12.02 - 10:35 - أخر تحديث : الأربعاء 2 ديسمبر 2015 - 10:10 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
إحساس الشباب المغاربة  بالحكرة والتهميش  والتعاسة

أكدت دراسة لمعهد الرباط للدراسات الاجتماعية، حول موضوع “الشباب بين العنف والتهميش”، أن الإحساس بالتهميش والعنف، والحكرة، والقمع، والتعاسة كان مشتركا بين عموم الشباب المستجوبين بغض النظر عن جنسهم أو مستوى تعليمهم في ظل الحكومة الحالية.
وأوضحت الدراسة ،التي تم الإعلان عن نتائجها الأولية يوم الثلاثاء 1 نونبر 2015، أن عينة الشباب الذين تم استجوابهم بإختلاف مستوياتهم التعليمية (غير المتمدرس، وأصحاب الإجازة، والماستر، والدبلوم المهني، والباكالوريا)، كانت أجوبتهم في المجمل متشابهة، إذ عبّروا عن انعدام المساواة في الحصول على التعليم والوظيفة، وأقروا بالفروقات الاجتماعية والجهوية.
وأبرزت الدراسة من خلال نتائجها الأولية، أن أجوبة الشباب أظهرت بالملموس أنهم فقدوا الثقة في المشهد السياسي ككل، كما أن الأمر ينطبق أيضا على جمعيات المجتمع المدني، التي باتت تخدم مصالحها الخاصة، وتبحث عن أموال الدعم المالي بدل خدمة الصالح العام.
وتروم هذه الدراسة تسليط الضوء على تنوع حالات الشباب ومواقفهم وتصرفاتهم وأيضا قيمهم، ومعرفة الروابط التي تجمع الشباب بالتهميش والعنف، حيث أكد المشرفون على هذه الدراسة الميدانية أن الهدف منها ليس هو إنتاج خطاب يرسم صورة سوداوية حول الشباب أو التركيز على الأبعاد الإيجابية لتجاربهم، بل إن الأساس هو إدراك العلاقة المعقدة بين هذا الثالوث في مختلف أبعاده.