في اجتماع المكتب الوطني للماء والأرصاد الجوية التابع للاتحاد العام للشغالين بالمغر

2015.12.07 - 3:57 - أخر تحديث : الإثنين 7 ديسمبر 2015 - 9:34 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
في اجتماع المكتب الوطني للماء والأرصاد الجوية التابع للاتحاد العام للشغالين بالمغر

نظم المكتب الوطني لقطاع الماء والأرصاد الجوية، العضو في الفيدرالية الوطنية للطاقة والمعادن والماء والبيئة التابع للاتحاد العام للشغالين بالمغرب، يوم الخميس 3 دجنبر 2015، بالمقر المركزي للاتحاد العام بالرباط، اجتماعا تنظيميا هاما، تحت شعار “مزيدا من تكريس الثقافة الحوارية لحل المشاكل القطاعية”، حيث انصب اللقاء حول وضعية قطاع الطاقة والمعادن والماء والبيئة والمعيقات والنقائص التي يعانيها وكذلك نقاط القوة التي أصبح يعيش تحت ظلها.

وتميز الاجتماع بكلمة الأخ محمد العبيد الكاتب العام الوطني للفيدرالية الوطنية للطاقة والمعادن والماء والبيئة، الذي أشاد بجميع المناضليين المنضوية تحت لواء الفيدرالية بعد  النتائج المشرفة المحصل عليها في انتخابات اللجن المتساوية الأعضاء جهويا ومركزيا، مهنئا جميع الأطر النقابية التي قادت الحوار القطاعي، وجعلت منه مدخلا لتحقيق مطالب الطبقة الشغيلة، داعيا إلى بذل المزيد من الجهد للدفاع عن الملفات المطلبية التي مازالت عالقة.

وبهذه المناسبة ، شاد  الكاتب العام الوطني  بالدور البارز الذي قام به الأخ حميد شباط الأمين العام لحزب الاستقلال،عندما  كان كاتبا عاما للاتحاد العام للشغالين،حيث استطاع أن يجعل من الاتحاد  قوة نقابية ضاربة ومحصنة ولها وزنها في المشهد العمالي بالمغرب، مبرزا أن الاتحاد العام له استراتيجية واضحة المعالم تؤمن بوحدة الجسم النقابي وتوحيد الجهود والدفاع عن الملفات الكبرى.

ودعا الأخ محمد العبيد جميع قطاعات العمالية إلى المشاركة في التجمع العمالي ليوم 8 دجنبر المزمع تنظيمه في ساحة فرحات حشاد في الدار البيضاء، مشددا على أن التنسيق المركزيات النقابية الأربع الأكثر تمثيلية الذي يضم كل من الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، والاتحاد المغربي للشغل، والكونفدرالية الديمقراطية للشغل، والفيدرالية الديمقراطية للشغل، هو عمل مهم من أجل  تكوين قوة  للضغط على الحكومة التي تنفيذ مجموعة من الإصلاحات على حساب جيوب المواطنين وضربهم لقدرتهم الشرائية، بالخصوص في ملفات حساسة كملف التقاعد وتجميد ملف الزيادة في الأجور ورفع من الحد الأدنى للأجور.

وعرف اللقاء تكريم العديد من الأطر النقابية، والدعوة إلى تسريع وتيرة الاشتغال أمام الحراك الذي تعرفه العديد من القطاعات وخصوصا بقطاع التعليم والصحة والقضاء، باعتبار أن هذه السنة هي الأخيرة في ولاية هذه الحكومة الحالية، وهوالأمر الذي يحتم على النقابات الوقوف كالبنيان المتراص من أجل تحقيق المطالب وعدم هدر مزيد من السنوات التي تضيع من خلالها حقوق جيل من الطبقة الشغيلة، وذلك في إطار الحوار والمزيد من تكريس ثقافة الحوار. 

وتجدر الإشارة أن جدول أعمال الاجتماع تضمن إلى جانب تقييم نتائج انتخابات المهنية، بحث سبل استراتيجية العمل خلال سنة 2016، وتشكيل لجن متكونة من ممثلي المأجورين تتكلف بتتبع الملفات العالقة الخاصة بالموظفين، وكذا تدارس ملف الترقية بالاختيار وبامتحانات الكفاءة المهنية، ومناقشة ملف القوانين الأساسية الخاصة بالوظيفة العمومية لجميع الفئات والمقترحات لتعديلها ، والملف المطلبي المودع لدى الوزارة المنتدبة المكلفة بقطاع الماء، بالإضافة لتدارس سبل تشكيل لجنة تحضيرية لإعداد القانون الأساسي وترتيبات تاسيس رابطة ممثلي الماجورين الاستقلاليين لقطاع الماء والأرصاد الجوية، وتحديد المهام بمصالح المياه بالوزارة وغيرها من الملفات والنقط تمت مناقشتها.