الإضراب العام  يشل جميع مقاطعات العاصمة الاقتصادية

2015.12.10 - 10:15 - أخر تحديث : الخميس 10 ديسمبر 2015 - 9:33 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
الإضراب العام  يشل جميع مقاطعات العاصمة الاقتصادية

تعطيلالعمل بالمؤسسات التعليمية والمستشفيات العمومية مع استثناء المستعجلات  

شهدت مدينة الدار البيضاء كباقي مدن المغرب، الإضراب العام الوطني بالقطاعات العمومية والجماعات الترابية، الذي دعت له المركزيات النقابية الأكثر تمثيلية (الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، والاتحاد الغربي للشغل، والكونفدرالية الديمقراطية للشغل، والفدرالية الديمقراطية للشغل) يوم الخميس 10 دجنبر 2015، حيث عرف الإضراب استجابة واسعة من جموع الموظفين والموظفات الذين انخرطوا من كافة القطاعات الفاعلة في شتى المجالات بالمؤسسات التعليمية العمومية، والمستشفيات والمصحات العمومية، والجماعات المحلية بالمدينة، إذ يعتبر هذا الانخراط الواسع خير دليل على مشروعية الملفات المطلبية للطبقة الشغيلة، وتعبر عن مدى ودرجة الاحتقان الاجتماعي التي تسبب فيها تعنت الحكومة الحالية.
وعرفت مدينة الدار البيضاء شللا تاما في جل جماعاته المحلية، إذ استكانة جل مقاطعات العاصمة الاقتصادية بنسبة 100 في المائة، وهو الأمر الذي تفاجأ منه عدد من المواطنين الذين قصدوا مقاطعات البيضاء بغياب الموظفين والعمال الجماعيين، الأمر الذي عطّل مصالحهم الإدارية والاجتماعية، حسب شهادات استقاها لكم موقع “استقلال.انفو”، في متابعته لهذا الإضراب العام الوطني بمدينة الدار البيضاء، وأكد مجموعة من المواطنين أنهم لم يكونوا يعلمون بتاريخ الإضراب العام في الجماعات المحلية، معبرين في الوقت نفسه عن أن الإضراب حق من حقوق العمال، لكنهم شددوا على أن مصلحة المواطن لقضاء مصالحه الإدارية يجب أخذها بالحسبان أيضا، وهو الأمر الذي لا تضعه الحكومة في الحسبان بتغييبها للحوار الاجتماعي مع جل الفرقاء الاجتماعيين، وانفرادها في اتخاذ القرارات، وانعدام سياسة اجتماعية عادلة، والاستمرار في تضييقها على الحريات النقابية.
موقع “استقلال.انفو” زار مستشفى  20 غشت بمدينة الدار البيضاء،ولاحظ وجود عمال مصلحة المستعجلات فقط، في حين كانت جل المصالح الأخرى معطلة بدون أطباء أو ممرضين، وهو مايبين عن نضج الطبقة العاملة التي تراعي خدمة مصلحة المواطنين وصحتهم، وعرفت نسبة المشاركة بالنسبة للمصحات العمومية على مستوى مدينة الدار البيضاء حسب مصادر نقابية 85 في المائة.
وحسب المتابعة الميادنية التي قام بها موقع “استقلال.انفو”، فمدينة الدار البيضاء شهدت أيضا توقف أغلبية المؤسسات التعليمية العمومية،وهو الأمر الذي أكده مجموعة من المواطنين بعد رجوع أطفالهم من المدارس،حيث أكدت المصادر النقابية إن نسبة الاستجابة للإضراب فاقت 90 في المائة ،مكذبة  كل التوقعات المناوئة .