الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية خلال جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب

2015.12.10 - 9:49 - أخر تحديث : الخميس 10 ديسمبر 2015 - 9:49 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية خلال جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب

تراجع الحكومة عن مآسسة الحوار الاجتماعي يبخس العمل النقابي

تميزت الجلسة العمومية المخصصة للأسئلة الشفهية ليوم الثلاثاء 8 دجنبر 2015، بمجلس النواب، بالمشاركة المهمة للفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمواضيع تستأثر باهتمام الرأي العام وتعد من أهم انشغالات المواطنين، والتي من بينها الأسئلة التي همت قطاع التشغيل.
وأكد الأخ عبد القادر الكيحل، خلال مساءلته للسيد وزير التشغيل حول مصير الحوار الاجتماعي مع الفرقاء الاجتماعيين، أن الحوار الاجتماعي عبارة آلية مهمة لفض النزاعات بين الفرقاء والحفاظ على السلم الاجتماعي، مبرزا أن مآل الحوار الذي وصل الى درجة المآسسة في التجارب الحكومية السابقة، هو متعثر اليوم ويعيش حالة إكلينكية.
واعتبر وزير التشغيل في معرض جوابه، أن الحوار الاجتماعي لا يعني الالية التي يشرف عليها رئيس الحكومة فقط ، وإنما محطات متعددة من خلال المجلس الاقتصادي والاجتماعي الذي يضم كافة الفرقاء وكذا محلس المستشارين الذي يضم تمثيلية  ارباب العمل والمقاولات والمجالس الثلاثية التركيب والسلطات المحلية التي تسهر على فض نزاعات العمال، في حين ذكر الأخ الكيحل في تعقيبه عن جواب الوزير بمفاهيم الحوار المتضمنة في القانون الاجتماعي، معتبرا أن الحوار الاجتماعي يضم ثلاثة فرقاء هم الحكومة والنقابات والمقاولات، مشددا على أن المجالس الدستورية التي ذكرها السيد الوزير لها دورها.
ووجه الأخ عبد القادر الكيحل التحية الى النقابيين والنقابيات للأدوار التي يقومون بها من أجل مصلحة الطبقة الشغيلة والموظفين، محذرا من تبخيس دور العمل النقابي ومطالبا بالارتقاء بالحوار بين مكونات المجتمع حتى يستفيد منه جميع مكونات المجتمع وهي الغايات الاساسية للحوار الاجتماعي.