جلالة الملك محمد السادس يحل معضلة أراضي “الجموع” 

2015.12.10 - 9:47 - أخر تحديث : الخميس 10 ديسمبر 2015 - 9:56 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
جلالة الملك محمد السادس يحل معضلة أراضي “الجموع” 

تميزت المناظرة الوطنية حول السياسة العقارية للدولة،التي نظمت بقصر المؤتمرات بالصخيرات يوم الثلاثاء 8 دجنبر 2015، بالرسالة الملكية التي وجهها جلالة الملك محمد السادس للمشاركين بها والتي اعتبرها جل الفاعلين في المجال الفلاحي،رسالة تحامل في سطورها خبرا سارا ومهما لعموم الفلاحين الصغار،وبالخصوص بالجزء الذي يهم دعوة جلالته إلى مجانية تمليك الأراضي الجماعية الواقعة داخل دوائر الري لفائدة ذوي الحقوق.
 هذا المعطى الجديد يعتبر تقدما مهما في تنمية العالم الفلاحي والقروي، وبداية لعهد جديد في تدبير العقار الفلاحي وتثمينه،حيث سيتمكن الفلاحون داخل دوائر الري من الولوج المباشر إلى تطهير عقارهم، ما سيتيح لهم من إمكانيات جديدة لتثمين أنشطتهم، لاسيما عبر الحصول على التمويل والولوج للاستثمارات.
دعوة جلالة الملك محمد السادس إلى ضرورة تسريع وتيرة مراجعة وتحديث الترسانة القانونية المؤطرة للأراضي الجماعية، تحمل رمزية كبيرة، ستمكن من تحسين ظروف عيش الفلاحين في وضعية هشة، الذين هم فئة في حاجة ماسة لمثل هذه التدابير.
وفي ظل هذا القرار الملكي ستعيش المناطق المعنية بالأراضي الجماعية التي كانت تعاني من جمود في الاستثمار،وظلت لسنوات تعاني من صعوبة الاستثمار، تأثيرا إيجابيا الذي سيكون له وقع معنوي ومادي على مداخيل الفلاحين وخلق فرص الشغل، وذلك في إطار عملية تمليك  “أراضي الجموع” داخل دوائر الري لفائدة ذوي الحقوق وبطريقة مجانية، بالإضافة إلى مساهمة هذه المبادرة الملكية في إنجاز الأهداف المرتبطة بالتنمية الفلاحية والقروية،وللمضي قدما في أفق إصلاح النظام العقاري الخاص بالاستثمار الفلاحي بهذه النوعية من الأراضي.